"كهرماء" وقطر للأبنية الخضراء وبروة يطلقون مبادرة "بيتنا"

الدوحة في 18 نوفمبر /قنا/ أطلقت اليوم المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء “كهرماء” ومجلس قطر للأبنية الخضراء ومجموعة بروة العقارية ، مشروع “بيتنا” الجديد تحت عنوان “قطر باسيف هاوس”، الذي يؤسس لمعايير جديدة لأنظمة البناء في قطر، بما يلعبه من دور في مجال توفير الطاقة وصداقة البيئة.
الأطراف الثلاثة وقعت اليوم إثر مؤتمر صحفي عقدته بهذه المناسبة، مذكرة تفاهم لتطوير الدراسة المطروحة للمشروع الذي يأتي من خلال فكرة المبنى المحكم والذي يعمل على تقليل الكمية المستهلكة من الطاقة للتبريد، الأمر الذي سيلعب دورا في الحد من التأثير السلبي على البيئة.
وقع الاتفاقية من طرف كهرماء المهندس عيسى بن هلال الكواري رئيس المؤسسة، بينما وقعها من قبل بروة السيد عبد الله السبيعي الرئيس التنفيذي للمجموعة ومن طرف مجلس قطر للابنية الخضراء السيد عيسى المهندي رئيس المجلس.
ويهدف المشروع الجديد لتوضيح فوائد تصميم “باسيف هاوس” عن طريق بناء “فيلا” تعتمد شروط المشروع الجديد وأخرى تقليدية تجاورها، للقيام بمقارنة استخدام الفلتين للطاقة ورصد التأثير البيئي لكل منهما، حيث من المقرر أن يتم بناء الفيلا التقليدية على مستوى نجمة واحدة وفقاً لتصنيف المنظمة العالمية لتقييم الاستدامة “GSAS”، بينما سيتم بناء فيلا “باسيف هاوس”   بمستوى خمس نجوم تتمتع بجميع وسائل الراحة والرفاهية للسكن الحديث مع استهلاك أقل بنسبة 50 للطاقة والماء واحتراق الكربون، وانخفاض كبير في التأثير البيئي المتوقع.
وقال السيد عبد الله السبيعي خلال المؤتمر الصحفي ان المشروع الأول من نوعه في الشرق الأوسط يهدف إلى تطبيق تكنولوجيا حديثة بتقنيات متقدمة في مجال الأبنية الحديثة مع عدد من المميزات من ضمنها توفير الطاقة والمياه بما يتماشى مع مبادئ الاستدامة والترشيد ورؤية قطر الوطنية 2030.
وأكد عبد الله السبيعي الرئيس التنفيذي لمجموعة بروة استعداد مجموعة بروة لتطبيق هذه التجربة في المستقبل في عموم دولة قطر على مستوى المدارس والمستشفيات والمنشآت الحكومية وغيرها،  مبينا أن المشروع يتزامن مع مؤتمر تغير المناخ الذي تستضيفه دولة قطر خلال الشهر الجاري.
من جانبه قال المهندس عيسى بن هلال الكواري إن كهرماء تهدف إلى رفع كفاءة استخدام الطاقة وترشيد الاستهلاك وذلك ضمن رؤية قطر الوطنية 2030، وتحت املة “ترشيد” التي اطلقتها المؤسسة مؤخرا وتهدف الى خفض الاستهلاك العام بالدولة بإجمالي 35 بالمائة من استهلاك المياه و20 بالمائة من استهلاك الطاقة الكهربائية.
بدوره ، أعرب السيد عيسى المهندي عن سروره بالشراكة مع بروة وكهرماء في العمل على إنشاء أول أبنية شعبية صديقة للبيئة في المنطقة ما سيقدم نموذجا للأبنية الخضراء في قطر لتوفير الطاقة وخلق معايير جديدة للحفاظ على البيئة.
يشار إلى أن مجلس قطر للأبنية الخضراء مع بروة وكهرماء سيؤسسون لجنة شراكة علمية متخصصة للمشروع، وذلك بغرض التأكد من تطبيق أعلى المعايير العلمية لجميع الأعمال التجريبية وكذلك نشر النتائج العلمية المتحصلة من المشروع بشكل واسع.
وقد شملت قائمة المؤسسات التي التزمت بالاشتراك في المشروع كشركاء علميين متخصصين كلاً من جامعة تكساس أي أند إم في قطر و”سيمنز” و “AECOM” والمنظمة العالمية لتقييم الاستدامة “GSAS” و”EPS” في قطر.
يذكر أن “الباسيف هاوس”التي انطلقت نشأتها من ألمانيا، قد تم بناؤها بشكل واسع في اسكندنافيا وشمال ووسط وشمال غرب أوروبا. وبينما بقيت أساسيات بناء وتصميم الباسيف هاوس كما هي في جميع أنحاء العالم، فإن تفاصيل المباني قد تم تعديلها للتكيف مع مناخات مختلف المناطق.

Leave a Reply