غزة تتزين وأهلها يستعدون لاستقبال سمو الأمير

غزة في 23 اكتوبر /قنا/ استعد الفلسطينيون اليوم لاستقبال حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد وهو يطأ أرض قطاع غزة في زيارة هي الاولى التي يقوم بها زعيم عربي للقطاع منذ العام 1967.
وقد ازدانت غزة ومدن القطاع بآلاف الاعلام القطرية والشعارات المرحبة بقدوم سمو الامير والوفد المرافق لسموه والمنوهة إلى دور قطر الرائد في دعم صمود قطاع غزة ودورها المتوقع في إعادة الاعمار والذي بدأ فعلا عبر عطاءات لتنفيذ العديد من المشاريع.
وفيما انتشر عناصر الاجهزة الامنية والشرطة بشكل واسع ومكثف منذ ساعات الصباح الباكر، خاصةً على المفارق الرئيسية وعلى طول شارع صلاح الدين الواصل بين جنوب غزة وشمالها. توافد الغزيون على المفارق الرئيسية المتوقع مرور الضيف الكبير مها لتحيته وشكره على دعم قطر السخي.
 وعبر المواطنون عن فرحتهم لزيارة سمو الامير واعتبروا الزيارة بارقة أمل جديدة للشعب الفلسطيني وفك الحصار عن غزة.
 وقال المواطن ياسين شعبان لمراسلة “قنا” في غزة إن زيارة سمو الأمير ليست غريبة، فقطر دائما وقفت مع الشعوب المظلومة وها هي اليوم تبعث برسالة لكل العالم بأنها تقف مع شعب غزة المحاصر لاعادة إعمار بلده وفتح آفاق العمل والحياة أمام عشرات الالاف من الذين ضاق بهم الحال ودمرت مصادر ارزاقهم جراء الحصار الخانق.
  واضاف “من حقنا أن نفرح لأن أمير دولة قطر، هو الزعيم العربي الوحيد الذي تطأ قدماه أرض غزة منذ عام 1967، فنحن محرومون من كل شيء، حتى من الزيارات المعنوية ولهذا يشعر الناس بالغبطة جراء هذه الزيارة بعيدا عن الاستفادة المادية أو عمليات الاعمار”.
  من جانبها تقول المواطنة عبير أحمد، إن زيارة سمو الأمير هي عيد حقيقي لغزة، وعشرات الآلاف ينتظرون مشاهدة سمو الأمير وتحيته ورد الجميل له بالتعبير عن حبهم لقطر ولسموه لما قدموه لقطاع غزة واصراره على كسر الحصار ليكون فاتحة خير لمن يأتي بعده من الزعماء والرؤساء.
 أما المواطن أحمد السيد، عاطل عن العمل، فقد عبر عن شكره لدولة قطر وتركيزها على مشاريع البنى التحتية كالطرق والمشافي والمدن السكنية.. معتبرا أن زيارة صاحب السمو هي تدشين حقيقي لكسر الحصار الفعلي وانطلاق عجلة التنمية والحصول على وظائف للعاطلين عن العمل الذين فقدوا كل شئ منذ حصار اسرائيل لغزة قبل ست سنوات.  
وزراة الداخلية في غزة اكدت اتمامها كافة الاستعدادات والترتيبات الامنية والميدانية وإجراء تدريبات ومناورات متعددة لتأمين وتسهيل مهمة الوفد القطري..مشيرة إلى أنه على خلفية الترتيب لهذه الزيارة فقد تم إغلاق عدد من الشوارع ومفترقات الطرق لفترات بسيطة أثناء مرور الوفد القطري. ودعت المواطنين الكرام إلى التعاون بهذا الصدد.
 من جانبه أعلن المكتب الإعلامي الحكومي بغزة عن تفاصيل زيارة سمو الامير، على رأس وفد رفيع المستوى ويضم شخصيات عربية وذلك لتدشين وافتتاح عدد من المشاريع القطرية لإعادة الإعمار.
وأوضح المكتب في بيان له أن الزيارة تشمل الانطلاق من معبر رفح ومن ثم افتتاح مدينة الشيخ حمد السكنية في خانيونس، ثم وضع حجر الأساس لتعبيد شارع صلاح الدين، ثم تدشين مستشفى الأطراف الاصطناعية شمال غزة، وزيارة مجلس الوزراء، ثم لقاء الجماهير بملعب فلسطين، يليه لقاء نخب في الجامعة الإسلامية.

Leave a Reply