تنظيم اجتماع للجنة عالية المستوى لبحث مستقبل حوكمة الإنترنت

لوس أنجلوس، 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2013 / بي آر نيوزواير / — تم تشكيل مجموعة عالمية متنوعة من أصحاب المصلحة من الحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص والمجتمع التقني والمنظمات الدولية معنية بمستقبل التعاون الدولي حول الإنترنت. وسوف يتم عقد الاجتماع الأول للجنة في لندن في الفترة بين 12 – 13 كانون الأول / ديسمبر المقبل.

وإذ تركز على قضية حوكمة الإنترنت الملحة، وتلتزم بنهج أصحاب المصلحة المتعددين، فإن اللجنة تخطط لنشر تقرير رفيع المستوى في أوائل العام 2014 وطرحه للتعليق العام. وسيتضمن التقرير مبادئ الإنترنت للتعاون العالمي، الأطر المقترحة للتعاون وخارطة طريق لمواجهة تحديات حوكمة الإنترنت في المستقبل.

وإدراكا منه لأهمية هذه المبادرة، وافق الرئيس جمهورية إستونيا توماس إلفيس على أن يكون رئيسا للمجموعة. الرئيس إلفيس هو مشجع قديم العهد للإنترنت المفتوحة والآمنة والتي يمكن الوصول إليها. وسيكون فينت سيرف، الذي غالبا ما يشار إليه على أنه واحد من مؤسسي شبكة الإنترنت، نائبا لرئيس المجموعة.

وكانت “آيكان” ICANN، هيئة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة، محفزا لتشكيل هذه المجموعة في وقت مبكر، وهي أقرت بالحاجة لوجود مجموعة متنوعة على الصعيد العالمي لمعالجة قضايا معقدة واسعة تتعلق بالإنترنت بشكل مستقل. وسوف تنظم الأمانة العامة للمجموعة، وتوفر الدعم اللوجستي للمجموعة. وقد استشهدت آيكان بتزايد الضغوط عليها لمعالجة القضايا خارج نطاق مسؤوليتها كعامل محفز لتشكيل فريق رفيع المستوى لبحث قضايا الإنترنت.

وسوف تنظم في السنة المقبلة العديد من الفعاليات لبحث موضوعات حوكمة الإنترنت الرئيسية، بما في الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، والمؤتمر الذي أعلن عنه مؤخرا وتستضيفه البرازيل في ربيع العام 2014. وستكون مؤسسة آننبرغ الائتمانية في سنيلاندز شريكا رئيسيا في عمل المجموعة وستعقد اجتماعا للجنة في دارة سنيلاندز التاريخية في رانشو ميراج، كاليفورنيا في أوائل العام 2014.

وقد تشاورت هيئة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة  مع عدد من المنظمات لتشكيل المجموعة.  وتم اختيار الأعضاء في المجموعة بصورة تضمن تمثيل شريحة متنوعة من أصحاب المصلحة فيها. وسوف تكون أنشطة أعضاء المجموعة مستقلة عن أنشطة المؤسسات التي ينتمون إليها.  وتشمل المجموعة الأعضاء التالية أسماؤهم:

•  محمد الغانم، المؤسس والمدير العام لهيئة تنظيم الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة، نائب الرئيس السابق، صندوق تقنية المعلومات والاتصالات في الإمارات العربية المتحدة.
•  فيرجيليو فرنانديز ألميدا، عضو الأكاديمية البرازيلية للعلوم، رئيس اللجنة التوجيهية للإنترنت، الأمين الوطني لسياسات تكنولوجيا المعلومات.
•  دوروثي أتوود، نائبة الرئيس الأولى للسياسات العامة العالمية، شركة والت ديزني.
•  ميتشل بيكر، رئيس مؤسسة موزيلا، الرئيس والمدير التنفيذي السابق، شركة موزيلا.
•  فرانشيسكو كايو، الرئيس التنفيذي لشركة “آفيو”، الرئيس التنفيذي السابق، شركة كيبل آند وايرلس وفودافون إيطاليا؛ مؤسس شركة نتسكاليبور؛ مستشار إنترنت النطاق العريض في المملكة المتحدة وإيطاليا.
* فينت سيرف، نائب الرئيس والرئيس الإنجيلي للإنترنت لشركة غوغل، الرئيس السابق، لآيكان، المؤسس المشارك لجمعية الإنترنت.

 * فادي شحادة، الرئيس والمدير التنفيذي لآيكان، مؤسس شركة “روسيتا نت”، مدير تنفيذي في ميدان التكنولوجيا.
•  نيتين ديساي، الخبير الاقتصادي والدبلوماسي الهندي السابق، وكيل العام السابق للأمم المتحدة، منظم فريق العمل المعني بحوكمة الإنترنت  (WGIG).
* توماس إلفيس، رئيس إستونيا، الدبلوماسي والصحفي السابق، وزير الخارجية السابق، العضو السابق في البرلمان الأوروبي.
* إيفو إيفانوفسكي، وزير مجتمع المعلومات والإدارة، مقدونيا؛ مفوض في لجنة النطاق العريض المعنية بالتنمية الرقمية للأمم المتحدة.
* ثوربيورن ياغلاند، الأمين العام ل مجلس أوروبا، رئيس الوزراء السابق ووزير خارجية النرويج، رئيس لجنة نوبل النرويجية.
* أولاف كولكمان، مدير مختبرات أن أل نت لابس؛ ”  ”مهندس ذو رؤيا” للإنترنت المفتوحة؛ الرئيس السابق لهيئة هندسة الإنترنت.

•  فرانك لارو، محامي العمل وحقوق الإنسان، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير، مؤسس مركز العمل القانوني لحقوق الإنسان.
•  روبرت أم ماكدويل، المفوض العام السابق للاتصالات الفدرالية في الولايات المتحدة، زميل زائر، مركز معهد هدسون لاقتصاد للإنترنت.
•  أنديل  نيغابا، رئيس مجلس إدارة شركة “كونفيرجنس بارتنرز”، الرئيس التنفيذي لدايمنشن داتا في الشرق الأوسط و أفريقيا، المدير العام السابق للاتصالات في حكومة جنوب أفريقيا.
* ليو  شنغفنغ، الرئيس التنفيذي ورئيسشركة  ”آيفليتيك”، مدير مختبر هندسة اللغة الصيني الوطني، عضو مجموعة العمل لمعايير التكنولوجيا التفاعلية.

 * لين سانت آمور، الرئيس والمدير التنفيذي لجمعية الإنترنت، مسؤول تنفيذي فس مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
•  جيمي ويلز، مؤسس ومروج ويكيبيديا، عضو مجلس أمناء مؤسسة ويكيميديا.
•  وون بيو هونغ، رئيس مركز حلول الوسائط، سامسونغ إليكترونيكس.

وسيتم تأكيد أسماء أعضاء جدد في اللجنة.

Leave a Reply