الدوحة تستضيف الإجتماع الإقليمي ال6 لمجموعة عمل إدارة المصايد السمكية

الدوحة في 05 نوفمبر /قنا/ بدأت اليوم الإثنين، فعاليات الإجتماع السادس لمجموعة عمل إدارة المصايد السمكية بإشراف المنظمة الإقليمية لمصايد الأسماك (RECOFI) التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة العالمية (الفاو) وتستمر لمدة ثلاثة أيام.
افتتح الإجتماع الذي يعقد تحت رعاية سعادة السيد عبد الله بن مبارك بن إعبود المعضادي وزير البيئة، سعادة الشيخ الدكتور فالح بن ناصر آل ثاني مدير الإدارة العامة للبحوث والتنمية الزراعية بوزارة البيئة، وقال إن هذا المُلتقى العلمي، الذي يجمع بين الخبراء الدوليين والإقليميين مع المُتخصصين في مجال المصايد البحرية من كافة دول الإقليم، يأتي تلبيةً للمتطلبات الوطنية وتوافقاً مع توصيات المشاركين التي تعكس المتطلبات الإقليمية والدولية في هذا الصدد.
وأشار إلى أن دولة قطر نفذت حديثاً، مشروعا بحثيا طموحا، يتضمن تطوير قاعدة بيانات وطنية للمصايد، ونظاما للتعرف التلقائي لسفن الصيد ورصد أنشطتها واستخدام تقنيات التخطيط المكاني ودراسة البُعد الاجتماعي-الاقتصادي لإستراتيجية الإدارة الرشيدة للمصايد، بالإضافة إلى مشروعات تقييم المخزون السمكي والبرامج المُستمرة للرصد والتحكم والمراقبة.
وأكد مدير الإدارة العامة للبحوث والتنمية الزراعية بوزارة البيئة أنه من خلال المتابعة المستمرة لبرنامج عمل إدارة المصايد، فإن قاعدة البيانات الوطنية للمصايد التي تم تشغيلها حديثا، ستوفر كافة المعلومات الضرورية عن الإنتاج وجهد الصيد، فضلاً عن توفير كافة البيانات الجغرافية لأنشطة الصيد، حيث يجري حالياً ربط قاعدة البيانات بنظام الرصد التلقائي لسُفن الصيد.
وتمنى أن تساهم جهود المشاركين في تحقيق ما يصبو إليه الجميع من تحقيق الإدارة الرشيدة “لمواردنا البحرية الحية وضمان استدامتها للأجيال القادمة في كافة دول الإقليم”.
وتحدث في الاجتماع أيضا السيد محمد سعيد المهندي، مدير إدارة الثروة السمكية بوزارة البيئة، فأشار إلى أن الاجتماع سيناقش جملة من القضايا التي تهم مجموعة عمل المصايد السمكية في المنظمة الإقليمية لمصايد الأسماك /ريكوفي/ بهدف وضع أطر عمل مشتركة لتنظيم مصايد الأسماك في المنطقة. وأعرب عن أمله في أن تصدر توصيات بناءة لتطوير قطاع مصايد الأسماك في كافة دول المنظمة.
من جانبه أوضح السيد عبد الكريم حبيب رضي، رئيس قسم تقييم الثروة السمكية بمملكة البحرين رئيس الاجتماع، أنهم سيناقشون كفنيين عدة موضوعات تتعلق بالبيانات وحجم الصيد الجائر وغير القانوني الذي تتعرض له الأسماك لتقييم وضع المصايد.
وأوضح أن هذه البيانات ستكون بمثابة المتطلبات الأدني للتقييم الفني لمصايد الأسماك بجانب مناقشة الموضوعات الاقتصادية والاجتماعية لقطاع الصيادين لمعرفة الوضع الراهن للقطاع.. مبينا أن استمارة قد أعدت لهذا الغرض من خبراء ومختصين لتقييم الوضع بشكل عام.
وأضاف أن الاجتماع سيناقش كذلك خطط إدارة المصايد بما يتناسب مع قدراتها الإنتاجية، لافتا إلى أن المصايد تواجه جملة من المشكلات وتحتاج إلى إدارتها بصورة علمية وحكيمة تقلل من استنزافها من خلال مكافحة الصيد الجاير وغير القانوني.
كما يناقش الاجتماع مسألة تمويل ورش العمل والدورات التدريبية الخاصة بإدارة مصايد الأسماك فضلا عن عرض تقارير قطرية للوقوف على وضع المصايد في كل دولة من دول المنظمة .
وسوف تصدر عن الاجتماع توصيات يتم الاتفاق عليها من قبل الخبراء والفنيين توطئة لرفعها إلى الإدارات المختصة في الدول الأعضاء لتنفيذها.
ويشارك في الاجتماع الدكتور بي يرُو مَان ني، أمين الهيئة الإقليمية لمصايد الأسماك، وخبراء منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة ومندوبو الدول الأعضاء بالهيئة

Leave a Reply