إسدال الستارعلى فعاليات المؤتمر الدولي الخامس والعشرين لاتحاد البريد العالمي

الدوحة في 14 اكتوبر /قنا/ أسدل الستار بالدوحة اليوم على فعاليات “المؤتمر الدولي الخامس والعشرين للاتحاد البريدي العالمي” الذي استمر نحو ثلاثة أسابيع وسط مشاركة كبيرة للدول الأعضاء في الاتحاد من وزراء ومسؤولي هيئات البريد الى جانب ممثلين عن عدد من المنظمات الدولية  .

وشهد المؤتمر الذي احتضنه مركز قطر الدولي للمؤتمرات اطلاق استراتيجية الدوحة البريدية 2016/2013  التي تهدف إلى تعزيز الأبعاد المادية والإلكترونية والمالية للشبكة البريدية العالمية وضمان تطور القطاع البريدي لتلبية احتياجات المستهلكين والشركات في جميع أنحاء العالم ولعب دور فاعل في الاقتصاد العالمي مع الأخذ في الاعتبار العديد من التحديات والظواهر التى تواجه قطاع البريد، بما في ذلك العولمة، وتحرير السوق، والمنافسة،والتبادلات الإلكترونية، ونهوض التكنولوجيات الجديدة، وغيرها .  
كما أطلق اتحاد البريد العالمي رسميا وعلى هامش المؤتمر خدمة ” دوت بوست” التى تواكب التطور التكنولوجي الراهن وتوفر للمستثمرين البريديين منصة لتطوير الخدمات الإلكترونية وتوصيلها بالشبكة البريدية العالمية ،كما انها تزيد من أمن المبادلات والمدفوعات وتسمح للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بتطوير التجارة الالكترونية عبر الحدود وتوفير خدمات الحكومة الالكترونية .
  وعقدت ولأول مرة في مؤتمرات الاتحاد الندوة الوزارية رفيعة المستوى بحضور أكثر من 60 وزيرا مسؤولا عن قطاع البريد وركزت على تأثير التكنولوجيا على التواصل، وكيف يمكن تعزيز قطاع البريد وتحقيق الإدماج الاقتصادي والاجتماعي،والتكيف مع كل المستجدات التقنية التي قد تؤثر على الخدمات البريدية.
كما شهد المؤتمر مناقشات مستفيضة في جلسات عامة حول التحديات الكبيرة والفرص المتاحة أمام القطاع البريدي في أعقاب الأزمة الاقتصادية العالمية والتحولات التى تقودها الثورة التكنولوجية وصناعة الاتصالات اذ تمت مناقشة مواضيع تتصل بسبل دعم الخدمات البريدية للتبادل التجاري وخدمات الدفع البريدي وتطوير استراتيجية الخدمات المالية ، كما بحثوا موضوع ” الأسواق والخدمات البريدية” وطرحوا رؤاهم حول الخدمات البريدية 2020  وذلك في جلسة بعنوان ” العالم 2020
وفي كلمته خلال الجلسة الختامية أكد السيد عبد الرحمن علي العقيلي رئيس المؤسسة العامة للبريد رئيس مؤتمر الاتحاد البريدي العالمي الخامس والعشرين نجاح المؤتمر في الخروج بنتائج هامة، وعزا ذلك إلى التحضير الجيد والتنسيق الكامل بين بريد قطر والمكتب الدولي للاتحاد وإرادة الوفود المشاركة التى عالجت المسائل المطروحة بروح التعاون والموضوعية والبحث الدائم عن الحلول المرضية والمفيدة للمجتمع البريدي.
وقال إن المؤتمر الذي تفضل سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد بافتتاحه يوم 24 من سبتمبر الماضي جاءت نتائجه منسجمة مع تطلعات وأمنيات المشاركين التى عبروا عنها خلال الافتتاح .

 وأضاف  أن هذه النتائج التاريخية للمؤتمر تضعنا على المسار السليم وفي الاتجاه الصحيح من أجل العمل خلال السنوات الأربع القادمة على تنفيذ القرارات والأحكام والتوصيات التى توصلتم إليها لتعود بالفائدة على المجتمع الدولي.
وأكد السيد العقيلي أن القرارات والأحكام والتوصيات التى صدرت عن المؤتمر تهدف فى مجملها إلى تكييف النصوص القانونية للمنظمة حتى تتلاءم مع التطورات الجديدة ووضع سياسات تهدف إلى تحسين وتنظيم أنشطة الهياكل المكونة للمنظمة مما يسهل العمل لها ويرفع من مردوديتها لصالح الخدمة البريدية ، وقال : هذا مايبشر بمستقبل أفضل للاتحاد البريدي العالمي وأعضائه.
 ونوه بأن الجهود التي بذلت أثمرت اقرار استراتيجية الدوحة البريدية التى رسمت أهدافا مدعمة ببرنامج عمل لكل الأطراف المعنية بغية تحقيق تطلعات المجتمع البريدي العالمي والدفع بالشبكة الدولية لمستوى أفضل وتجنيد القدرات الدولية لبلوغ هذه الغاية تحت رعاية السلطات العليا المسؤولة عن قطاع البريد.
 وأوضح أن الاستراتيجية تلقت دعما قويا من الوزراء المسؤولين عن البريد خلال الندوة الوزارية التى عقدت ضمن فعاليات المؤتمر يوم 8 أكتوبر الجاري ، لافتا الى أن الندوة كانت ثرية بالأفكار مما عزز مشروع الوثيقة الأولية بأفكار عميقة ونقاش رفيع المستوى
ورأى رئيس مؤتمر اتحاد البريد العالمي أن من أهم النتائج التي خرج بها المؤتمر هو انتخاب أعضاء مجلسي الإدارة والاستثمار ورؤسائهما وكذلك انتخاب المدير العام للمكتب الدولي ونائبه ورئيس اللجنة الاستشارية .
 هنأ السيد العقيلي بهذه المناسبة المدير السيد بشار حسين المدير العام الجديد والسيد باسكال كليفاز نائب المدير العام والسيد تابرونيس رئيس مجلس الاستثمار والسيد برسكوط رئيس اللجنة الاستشارية وعميد المؤتمر وكل الأعضاء في الأجهزة المذكورة متمنيا لهم النجاح والتوفيق ،كما تمني التوفيق للمسؤولين السابقين.
وأكد أن دولة قطر التى استضافت المؤتمر وبصفتها رئيسة لمجلس إدارة الاتحاد للفترة القادمة لن تتوانى في تحمل مسؤولياتها خلال السنوات الأربع القادمة ، معربا عن شكره وتقديره لكافة الذين ساهموا في نجاح المؤتمر من متطوعين ومنظمين وموظفين ومسؤولي مركز قطر الوطني للمؤتمرات ومسؤولي المكتب الدولي للاتحاد وأعضاء الوفود وغيرهم . 
من جانبه عبر السيد إدوارد دايان المدير العام السابق لمكتب الاتحاد البريد العالمي ونائبه المنتهية ولايته السيد وونغ جوازنغ والسيد اجلالي عنتري عميد المؤتمر عن شكرهم وتقديرهم لدولة قطر على حسن التنظيم والاستضافة ،مؤكدين أن هذا المؤتمر يعد علامة فارقة فى تاريخ مؤتمرات الاتحاد.
وقال السيد دايان إن مؤتمر الدوحة حقق نجاحا كبيرا وهو ليس كسابقيه من المؤتمرات..معربا عن شكره لدولة قطر والمؤسسة العامة للبريد  قطر التي بذلت كل جهد لتهيئة ظروف ممتازة للعمل والخروج بالنتائج المرضية ،كما شكر ممثلي الدول الأعضاء على مشاركتهم النشطة فى المؤتمر وأعضاء مكتب الاتحاد العالمي للبريد.
وتحدث المدير العام المنتهية ولايته عن المحطات التى مر بها الاتحاد خلال فترة توليه منصبه (2004 -2012 ) والجهود التي بذلت لتحقيق الالتزامات التى تعهد بها عند توليه هذا المنصب والمتعلقة ببناء اتحاد مبتكر ومنفتح وفاعل ومتضامن ن معربا رضاه عما تحقق في اطار تلك الالتزامات الأربعة.

وعن الالتزام الرابع الخاص بالتضامن بين دول الاتحاد لفت السيد إدوارد دايان إلى أن سياسة التعاون كانت هدفا أساسيا للعمل مما جعل كافة الأقاليم حول العالم تحرز تقدما فى تطوير خدماتها البريدية بما في ذلك البلدان الأقل نموا .
كما أشار إلى ان اقرار المؤتمر صندوق الطوارئ والتضامن لتقديم المساعدة للمجتمع البريدي الذي يواجه صعوبات خير دليل على ميزة التضامن التى يتحلى بها الاتحاد البريدي العالمي ، داعيا في هذا الاطار كافة الدول الأعضاء الى مزيد من التضامن والتعاون للصمود فى وجه التحديات .
وقال السيد دايان ” إن قطاع البريد فريد بنوعه بما يقدمه من خدمات نقل الرسائل والطرود والسلع والأموال وتعاون الأطراف في هذه المجالات هو جوهر عمل الاتحاد وهو مايفرض المزيد من التضامن والنأي عن العمل الأحادي “.
من جانبه أكد السيد وونغ نائب المدير العام لاتحاد البريد العالمي المنتهية ولايته أن السنوات الثماني الماضية شهدت العديد من المبادرات والتطورات والأنشطة التى قام بها مكتب الاتحاد اضافة الى الترويج لأنشطته واعداد استراتيجيته للسنوات الاربع القادمة .
ونوه بتميز مؤتمر الدوحة الخامس والعشرين للاتحاد وما شهده من انجازات وما تحقق فيه من نتائج .. وعزا هذا النجاح الكبير الى حسن التنظيم والادارة وجهود دولة الرئاسة من خلال فرق العمل المختلفة .
إلى ذلك أكد السيد الجلالي عنتري عميد المؤتمر الخامس والعشرين إلى أن مؤتمر الدوحة “الذي انعقد في مرحلة هامة يمر بها قطاع البريد” حقق نجاحا باهرا ..كما شدد على ” أن خطة الطريق التى حددت فى استراتيجية الدوحة البريدية والنتائج التي أسفرت عنها الندوة الوزارية والأحكام والقرارات المعتمدة تجعل من مؤتمر الدوحة أبرز المؤتمرات فى تاريخ المنظمة” .
 ونوه بأهمية الأفكار والرؤى التى طرحت خلال المؤتمر وخاصة تلك المتصلة بتطوير الشبكة البريدية ذات الأبعاد الثلاثية ” المادية والإلكترونية والمالية” وتعزيز انتماء الاتحاد إلى منظومة الأمم المتحدة والتكامل الاقليمي والتجديد والتنويع والتجارة الالكترونية واهمية الاتحاد .

وأشار السيد الجلالي الى الخدمات التقليدية للبريد وما تشهده من انخفاض مستمر نتيجة التقدم التكنولوجي المذهل الذي دفع المستهلك الى بدائل جديدة ، منبها في الوقت ذاته إلى أن البريد قادر على تنويع وتطوير خدماته أسوة بما يشهده قطاع الاتصالات .
  وأوضح في هذا الاطار أن الاتصالات الهاتفية في قطاع الاتصالات – الذي يشهد تطورا على صعيد النوعية والخدمات وقيمة رأس المال فى البورصات والايرادات –  لاتمثل سوى أقل من 15 بالمئة من رقم أعمال القطاع ” حيث يعود جل الإيرادات الى المنتجات والخدمات الجديدة التى تمكن مستثمرو الاتصالات من تطويرها لتلبية الرغبة في الحصول على خدمات أكثر تنوعا وتميزا”.
وقال إنه بمقارنة قطاع البريد مع قطاع الاتصالات فإن خدمات البريد التقليدية تشهد انخفاضا مستمرا / حالها حال الهاتف/.. وتوقع أن تشهد هذه الخدمات تراجعا مستمرا لتصل إلى نسبة تقل عن 20 في المئة في حين ستشهد الخدمات والمنتجات الجديدة زيادة صافية تربو عن 80 في المئة مستقبلا. 
وأكد عميد المؤتمر الخامس والعشرين لاتحاد البريد العالمي إلى أن القطاع البريدي حاله حال القطاعات الأخرى يواجه تحديات من جهة وتتاح له فرص من جهة أخرى .. مشددا على ضرورة  أن يضطلع هذا القطاع بدوره في الحد من الأزمة المالية التى تضرب العالم بأسره  من خلال تعزيز الادماج المالي والاجتماعي والاقتصادي والتقني ايضا .
   ونبه إلى أنه لاسبيل لتحقيق هذه الادماج الا من خلال وجود الشبكة ذات الأبعاد الثلاثية المالية والرقمية والمادية ووضعها موضع التنفيذ .. مؤكدا ضروة “أن تكون هذه الشبكة وحيدة وعالمية ومترابطة فيما بينها على الصعيد المحلي والدولي بغية انجاز المهمة المنوطة بها على أكمل وجه”.

وأعرب السيد الجلالي عن تفاؤله الكبير بقدرة قطاع البريد على احراز تقدم هائل باعتماد الشبكة ثلاثية الأبعاد ، مطالبا في هذا السياق باتباع سياسة اقليمية على صعيد التكامل مع مراعاة للخصائص الاقليمية للبلدان .
كما حث السيد الجلالي هيئات البريد على تطوير وتعزيز دوره في مجال التجارة الالكترونية ليكون طرفا فاعلا في مجال الدفع واللوجستيات ومشغلا شاملا لمثل هذه التجارة .. وقال ” إن مستقبل البريد سيتوقف على مدى قدرته على الانتقال من اقليم البريد الوحيد الى الاقليم الرقمي الوحيد” ..لافتا إلى أن خدمة /دوت بوست/ التي أطلقت على هامش المؤتمر تشكل منطلقا هاما في هذا المجال .
ودعا السيد الجلالي فى كلمته إلى توطيد علاقة اتحاد البريد العالمي مع منظمات الأمم المتحدة وترجمة ذلك الى اتفاقيات بما يسهم فى خدمة المجتمع العالمي والمساهمة في تقديم الحلول ببعض المشكلات من قبيل الادماج المالي والتنمية المستدامة والعنونة ” عنوان لكل مواطن حول العالم “.
وأشاد بمستوى التنظيم والادارة للمؤتمر وبالجدول المصاحب للفعاليات الذي أتاح الاطلاع على ثقافة وعراقة البلد المستضيف ،مهنئا فى الوقت ذاته الجمهورية التركية التى تم اختيارها لاستضافة المؤتمر القادم في العام 2016 .
 وفي ختام الجلسة العامة الختامية استضاف الاتحاد كافة العاملين في المؤتمر من منظمين ومتطوعين ومترجمين وفنيين لالتقاط الصور التذكارية وتهنئتهم بنجاح جهودهم طوال ثلاثة أسابيع .
ومن المقرر أن يقام مساء اليوم حفل عشاء على شرف الوفود المشاركة في المؤتمر.

Leave a Reply