وزير الاقتصاد يدعو لإيجاد حلول مبتكرة للنهوض بالاقتصاد بالشرق الاوسط

الدوحة في 16 اكتوبر /قنا/ دعا سعادة الدكتور يوسف حسين كمال وزير الاقتصاد والمالية الى ضرورة ايجاد حلول وأساليب مبتكرة  للنهوض باقتصاديات منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
وقال سعادته، خلال كلمة له افتتح بها “قمة آفاق جديدة للنمو 2012” لاكتشاف الفرص الاستثمارية بمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا التي انطلقت بالدوحة اليوم، إن جميع الحلول والخطط التي اتخذت في سياق الاصلاح الاقتصادي بمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا سابقا لم تكن ذات جدوى اقتصادية، حيث إنها بنيت على “معدلات نمو فئوية”.
وذكر في هذا الصدد أن ما دأبت مصر على تسجيله من معدلات نمو وصلت الى 7 بالمائة خلال الأعوام ما قبل 2010 كانت تصب في مصلحة فئة معينة من المجتمع على حسبا فئات اخرى.
وثمن الدور الذي سيلعبه هذا المؤتمر وما سيناقشه من موضوعات في طرح معايير وحلول جديدة وذلك بمن يشاركون فيه من مفكرين اقتصاديين، مبينا أن القمة الحالية تنعقد في فترة مناسبة حيث تأتي إثر الربيع العربي وبعد الازمة الاقتصادية المالية التي تعصف بالعالم اجمع منذ سنة 2007، موضحا أن الكثيرين يعتقدون أن تلك الازمة بدأت منذ العام 2008 لكن بدايتها الحقيقية كانت عام 2007.
وأشار سعادة وزير الاقتصاد والمالية إلى أن منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا لم تحظى باهتمامات التنمية منذ اكثر من خمسين عاما وذلك مقارنة مع ما تضمه المنطقة من امكانيات بشرية وطبيعية، موضحا ان تلك الامكانيات تثبت أن ما تحتاجه منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا هو إدارة اقتصادية وفكر جيدين.
وبين أن المنطقة تختزن طاقات كامنة كبيرة كفيلة بالخروج  بها من ازمتها المالية والاقتصادية لو استغلت مواردها البشرية والطبيعية لخلق مستقبل افضل، خاصة أن عدد سكان المنطقة لا يتجاوزون 350 مليون نسمة وهو رقم بسيط اذا ما قورن بالامكانيات البشرية والطبيعية للمنطقة.
واكد أن محافظة اقتصادات دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا على معدلات نمو عالية يمكن أن يساهم في التغلب على اشياء كثيرة غير محبذة في المجتمعات موضحا “ان البطالة وعدم الرضا تؤديان الى نتائج اخرى غير حميدة”، معربا عن شكره للمنظمين باختيارهم دولة قطر لتكون حاضنة لاعمال هذه القمة.

Leave a Reply