سلطان يوقع مذكرة تفاهم بين الجامعة الأميركية في الشارقة وجامعة باريس 2..

حاكم الشارقة/جامعة باريس2/مذكرة تفاهم.

باريس في 7 أكتوبر / وام / وقع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة في باريس اليوم مذكرة تفاهم بين أميركية الشارقة وجامعة باريس 2 /بانثيون أساس/.

وقع المذكرة من جانب جامعة جامعة باريس 2 البروفيسور غيليوم ليت رئيس الجامعة.

ووفقا لمذكرة التفاهم اتفقت الجامعتان على إقامة شراكة تعليمية وعلمية بينهما في المجالات ذات الاهتمام المشترك خاصة مجالات القانون والدراسات الأمنية الدولية والاقتصاد والإدارة والمعلومات والاتصال.

وأعرب صاحب السمو حاكم الشارقة عن اعتزازه بتوقيع المذكرة مع جامعة مرموقة و عريقة مثل جامعة باريس-2.

وقال سموه.. ” لطالما أرادت الجامعة الأميركية في الشارقة أن تبني شبكة من علاقات التعاون وتبادل الخبارات في التعليم والأبحاث والتطوير مع أهم الصروح العلمية المعروفة على المستوى العالمي و جامعة باريس2 من أهم جامعات أوروبا و بالأخص في مجال القانون العالمي “.

وأكد سموه أن مثل مذكرات التفاهم هذه ستساعد وبكل تأكيد على تطوير عمليات البحث العلمي وتطوير وسائل التعليم معرباً عن تمنياته بتحقيق تعاون مثمر بين الجامعتين في كل المجالات.

وعبر البروفيسور ليت عن سروره لتفعيل هذه الشراكة مع الجامعة الأميركية في الشارقة التي تعد المؤسسة الرائدة في مجال التعليم العالي في الخليج والمشهود لها بكونها مؤسسة اكاديمية تهتم في رفع معايير التميز الأكاديمي بشكل مستمر مع تنفيذ البرامج المبتكرة التي تعود بالمنفعة على دولة الإمارات العربية المتحدة و سائر دول مجلس التعاون الخليجي.

من جانبه قال البروفيسور ليت ” يشرفنا أن يوقع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة هذه المذكرة شخصيا بصفته رئيساً للجامعة الأميركية في الشارقة حيث أن هذه المذكرة التي تجمع بين الجامعة الأمريكية في الشارقة وجامعة باريس -2- تسعى وراء تحقيق سبل التعاون المتبادل وسنستفيد وبشكل كبير من توجيهات سموه ورؤيته وهو الأكاديمي المعروف.. ويشرفنا تواجده معنا هنا اليوم شخصيا لبدء مستوى جديد من التعاون الذي سيثمر من دون شك المزيد من التميز لكلتا الجامعتين ونحن نتطلع الى العمل معا وخاصة في بدء برنامج الماجستير المشترك في القانون الدولي و قوانين ادارة الأعمال “.

من جهته تقدم الدكتور توماس هوكستيتلر مدير الجامعة الأميركية في الشارقة بالوكالة بخالص التقدير إلى صاحب السمو حاكم الشارقة لدعمه المستمر والمتواصل لأميركية الشارقة وتطورها الدائم بصفتها الجامعة الرائدة في التعليم العالي على النمط الأميركي في المنطقة.

وأضاف إن مذكرة التفاهم هذه هي الشاهد على جهود جامعتنا الدائمة لنكون على خارطة التعليم العالي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والعالم.. وعبر عن شكره لجامعة باريس-2- لتجاوبها في إبرام هذه المذكرة البناءة.

بدورها أعربت الدكتورة ندى مرتضى صباح نائب مدير الجامعة الأمريكية في الشارقة للتطوير و شوؤن الخريجين عن أهمية توقيع المذكرة بين الجامعة الأمريكية في الشارقة وجامعة باريس -2- وذلك تحت رعاية صاحب السمو حاكم الشارقة.

وأضافت الدكتورة ندى إن هذه المذكرة ستعود على كلتا الجامعتين بالمنفعة المتبادلة وستكسب الجامعة الأمريكية في الشارقة المزيد من عناصر الريادة من خلال التركيز على مجالات الاختصاص الاضافية الجديدة في القانون الدولي والأعمال التجارية الدولية .. مؤكدة أهمية تدريب الدبلوماسيين والموظفين المؤهلين تأهيلا عاليا في مجال الأعمال التجارية الدولية.

وأوضحت أن العديد من المؤسسات الحكومية والشركات تتطلب الآن العمل مع مجموعات مشاركة تتألف من دول مختلفة ولابد أن تكون هناك قاعدة صلبة من قواعد القانون الدولي التي تحدد النظم الأساسية لتحقيق أهداف تعود بالفائدة على الطراف المشاركة.

وتغطي مذكرة التفاهم مجالات محتملة للتعاون مثل تبادل الخبراء والباحثين في زيارات علمية مشتركة والمشاركة في مشاريع بحثية وبرامج التبادل الطلابية وتصميم برامج أكاديمية مشتركة خاصة برنامج ماجستير مشترك في القانون.. كما تشمل أيضاً تبادل المستندات والأبحاث العلمية وورشات العمل والندوات والمؤتمرات في المواضيع التي اتفق عليها في المذكرة.

ونصت المذكرة كذلك على توقيع اتفاقات تعاون إضافية في المستقبل لإنجاز شراكات في التعليم والأبحاث على أن تقوم هذه الاتفاقات بتحديد المواضيع المشتركة ونشاطات الأبحاث والبرنامج التعليمي وشروط وأحكام تبادل الطلبة والمدرسين.

وتقضي المذكرة بأن كل جامعة ستبذل كل ما في وسعها لتسهيل مهمات الأساتذة والباحثين الزوار من الجامعة الأخرى وفقا لقواعد كل جامعة وأحكامها.

وشهد توقيع المذكرة إلى جانب صاحب السمو حاكم الشارقة و البروفيسور ليت رئيس جامعة باريس -2- مذكرة التفاهم سعادة محمد مير الرئيسي سفير الدولة لدى جمهورية فرنسا والدكتور توماس هوكستيتلر مدير الجامعة الأميركية في الشارقة بالوكالة وسالم القصير نائب مدير الجامعة للشؤون العامة والدكتورة ندى مرتضى صباح نائب مدير الجامعة للتطوير و شوؤن الخريجين.

وجرى في ختام مراسم التوقيع على المذكرة تبادل الهدايا التذكارية حيث تفضل صاحب السمو حاكم الشارقة بتقديم درع الجامعة الأميركية في الشارقة إلى رئيس جامعة باريس 2 ومن جانبها قدمت جامعة بانثيون أساس /باريس- 2/ إهداء لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عبارة عن كتاب تذكاري بعنوان ” السفر إلى باريس 1784″ بمناسبة توقيع مذكرة التفاهم هذه وعرفانا منهم بدور سموه في خلق جسور من التواصل بين مختلف المؤسسات التعليمية لتطوير وتنشيط البحث العلمي.

ضم الوفد المرافق لصاحب السمو حاكم الشارقة كلا من سعادة عبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام والدكتور عمرو عبد الحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي وسعادة محمد عبيد الزعابي مدير عام دائرة التشريفات والضيافة وأحمد بن ركاض العامري مدير معرض الشارقة الدولي للكتاب وعبد الله حسن الشامسي الملحق الثقافي بالإنابة في سفارة دولة الإمارات في جمهورية فرنسا.

/وام/مل.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ي/أ ظ/ع ع/ع ا و

Leave a Reply