حاكم الشارقة يستقبل خالد بن الوليد بن طلال

حاكم الشارقة / خالد بن الوليد بن طلال / مقابلة .

الشارقة في 24 يوليو / وام / استقبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بحضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس هيئة الشارقة للإستثمار والتطوير ” شروق ” مساء أمس بقصر البديع العامر الأمير خالد بن الوليد بن طلال .

حضر الإستقبال سعادة مروان جاسم السركال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للإستثمار والتطوير ” شروق ” والسيد أحمد عبيد القصير المدير التنفيذي للعمليات في ” شروق ” .

ورحب صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في بداية اللقاء بالأمير خالد بن الوليد بن طلال مؤكدا سموه مدى تلاحم العلاقات الأخوية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية في مختلف القضايا والمجالات وأبدى دعمه الموصول لكل ما يوطد تلك العلاقات وتعزيزها بالتشاور والتواصل .

كما تطرق سموه إلى تاريخ المنطقة وتاريخ آل سعود مشيدا بدورهم في مختلف التطورات التي شهدتها منطقة الخليج العربي.

وأوضح حاكم الشارقة أن رؤية الشارقة وتوجهاتها الداعمة للعلم والثقافة وبناء الإنسان هو ما ميزها عن الكثير من مدن المنطقة والعالم وجعل لها بصمتها الخاصة إلى جانب ما شهدته وتشهده من تطورات كبيرة في مختلف القطاعات الإقتصادية والإجتماعية مما أهلها لتكون عاصمة للثقافة الإسلامية 2014 وعاصمة للسياحة العربية 2015 مؤكدا حرصه على دعم أي توجه تطويري يصب في مصلحة الوطن والمواطن.

وأكد صاحب السمو حاكم الشارقة على دعمه لكافة سبل تطوير الاقتصاد وتفعيل البيئة الإستثمارية الحيوية في الشارقة مع مختلف المؤسسات العامة والخاصة في دول مجلس التعاون الخليجي.

وتطرق سموه إلى الأطر والتطورات الإستثمارية والتطويرية التي تشهدها إمارة الشارقة وأهم المشاريع التي تنفذ حالياً من قبل هيئة الشارقة للإستثمار والتطوير “شروق” والمشاريع السياحية بشكل عام والسياحة البيئة بشكل خاص ومشروعي كلباء ومليحة للسياحة البيئية إلى جانب عدد من المشاريع المستقبلية وجملة الإجراءات والخطوات التي تقوم بها الهيئة لتطوير البيئة الإستثمارية للإمارة.

وأبدى الأمير خالد بن الوليد سعادته بلقاء حاكم الشارقة وإعجابه بالتطورات الأخيرة التي تشهدها الإمارة والمقومات الاستثمارية التي تحظى بها والتي تتوافق مع مختلف متطلبات الإستثمار الواعد في المنطقة.

وفي هذا الصدد أبدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس هيئة الشارقة للإستثمار والتطوير “شروق” سعادتها بهذا اللقاء وبمستوى العلاقات الأخوية المتينة التي تجمع قيادات وأبناء دول مجلس التعاون الخليجي.

كما ثمنت سموها دعم حاكم الشارقة للحراك التطويري للإمارة وللمستثمرين وبالمكانة الإقتصادية التي تحظى بها إمارة الشارقة على المستويين الإقليمي والدولي.

وأوضحت أن الشارقة تعد وجهة مميزة للمستثمرين الباحثين عن الفرص الحقيقية على مستوى المنطقة حيث تسجل الإمارة واحدا من أعلى معدلات التنوع الاقتصادي في المنطقة وتعتبر الاقتصاد الوحيد في الشرق الأوسط الذي لا يحتوي على قطاع واحد يسهم بما يزيد على خمس الناتج المحلي الإجمالي للإمارة.” من جهته أعرب المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير ” شروق ” عن اعتقاده أن هذا اللقاء سيمهد لبداية شراكات استثمارية جيدة مع الأمير خالد بن الوليد في الشارقة خصوصا مع ما تتمتع به إمارة الشارقة من موقع استراتيجي هام بين أوروبا والشرق الأقصى يخدم مشاريع واستثمارات الأمير خالد.

وأشار إلى أن الشارقة تعتبر المدينة الوحيدة في دول مجلس التعاون الخليجي التي تمتلك منافذ دخول مباشر إلى الخليج والمحيط الهندي لتمثل بوابة العبور إلى منطقة تضم 160 بلدا ونحو 2 مليار نسمة وتعد المشاريع التطويرية في المنطقة الشرقية في الشارقة وجهة المستثمرين الباحثين عن ما يربط اقتصاد الشرق بالغرب”.

جدير بالذكر أن الاجتماع جرى ترجمة لرغبة الأمير خالد بن الوليد التعرف على صاحب السمو حاكم الشارقة واللقاء به شخصيا وبغية الإطلاع على المقومات العامة لإمارة الشارقة وبحث سبل التعاون والعمل المشترك.

يشار إلى أن هيئة الشارقة للإستثمار والتطوير “شروق” قد أنشئت في العام 2009 بهدف تحقيق تنمية ذات منافع اجتماعية وثقافية وبيئية واقتصادية تنطلق من هوية الشارقة المتميزة ذات القيم العربية والإسلامية الأصيلة وتشجيع الإستثمار باتباع أفضل المعايير العالمية الخدمية الجاذبة للمستثمرين من المنطقة والعالم وتقديم ما يمكن من التسهيلات والحوافز وتذليل المعوقات وتقويم مشاريع البنية الأساسية للمناطق الإستثمارية والسياحية والتراثية المختلفة ووضع البرامج اللازمة لاستكمالها والعمل على تذليل المعوقات والعراقيل التي يتعرض لها النشاط الإستثماري.

/ مل /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ي/أ ظ/سر

Leave a Reply