جواهر القاسمي تدعو القطاع الخاص لدعم برامج التثقيف الصحي

قرينة حاكم الشارقة / جمعيات النفع العام / اجتماع .

الشارقة في 28 أكتوبر / وام / أكدت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة سعي حكومة الامارة في ان يحظى كل مواطن ومقيم فيها بكافة خدمات الرعاية الصحية الوقائية والعلاجية بما يحفظ للفرد صحته وسعادته .

ودعت سموها القطاع الخاص للمشاركة في دعم برامج التثقيف الصحي والفعاليات التوعوية المجتمعية وإبتكار وسائط جديدة للتوعية في المجال الصحي واستثمار وسائل التواصل الإجتماعي لإيصال المعلومات الصحية وبرامج التثقيف الصحي لأكبر شريحة من أفراد المجتمع .

جاء ذلك خلال اجتماع سموها أمس بمكتبها التنفيذي برئيسات جمعيات النفع العام ” الداعمة للصحة ” لإستعراض أبرز إنجازات الجمعيات على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي خلال الأعوام الماضية والاطلاع على البرامج التوعوية وأنشطة التثقيف الصحي التي يتم تقدميها لرفع مستوى الوعي بأساليب الوقاية من أمراض العصر إضافة إلى تجديد استراتيجية الجمعيات بما يتوافق مع احتياجات المجتمع.

وشهد الإجتماع ـ الذي ترأسته سموها ـ حضور المهندسة خولة النومان رئيس جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية وأميرة بن كرم رئيس جمعية أصدقاء مرضى السرطان ومريم خلفان بن دخين رئيس جمعية أصدقاء مرضى الكلى و خولة طاهر الحاج رئيس جمعية أصدقاء مرضى السكري و وحيدة عبدالعزيز رئيس جمعية أصدقاء مرضى التهاب المفاصل.

واستهل الإجتماع باستعراض وحيدة عبدالعزيز لإنجازات جمعية أصدقاء مرضى التهاب المفاصل خلال الفترة السابقة حيث تحدثت عن تفعيل برنامج التوعية الخاص بتركيب المفاصل الصناعية وإطلاق حملة كرنفال الألوان بالإضافة إلى المساهمة في اليوم العالمي لمرضى التهاب المفاصل.

ووجهت سموها خلال الاجتماع بضرورة الاهتمام بروماتيزم الأطفال وإجراء الدراسات والأبحاث اللازمة لرصد هذه الظاهرة ووضع الخطط المستقبلية المقترحة لتطوير برامج التوعية التي تستهدف الأمهات والأطفال على حد سواء في مسعى لتوسيع نطاق الإستفادة من البرامج التي تقدمها الجمعية.

وتناولت خولة طاهر الحاج نتائج الدراسة المكثفة التي أجرتها الجمعية على طلاب المدارس ” المرحلة العمرية ما بين 11-17 ” .. مشيرة إلى أن 9 بالمائة من عينة الدراسة مصابة بداء السكر من الدرجة الأولى وهي نسبة لا يستهان بها نظراً لما لهذا المرض من علاقة مباشرة بعدد من الأمراض الأخرى كالسمنة .

وأكدت حرص الجمعية على تنظيم العديد من ورش العمل والدورات المتخصصة لطلبة الجامعات والمدارس على مستوى إمارة الشارقة بالإضافة إلى إجراء فحوصات السكر في أماكن التجمع العامة والمراكز إذ تم فحص ما يقارب 1300 فرد في مراكز التسوق – مركز صحارى وسيتي سنتر وميغا مول – للتعرف على الحالات المصابة وتوجييها إلى المراكز المتخصصة.

واستعرضت خولة النومان مشروع خط الدعم الخاص بالجمعية ” 600570001 ” والذي يستهدف تقديم خدمات الاستشارة اللازمة باللغات العربية والإنجليزية والاوردو لشريحة الأمهات والفتيات المقبلات على الزواج من خلال إقامة الدورات الإرشادية للمتطوعات وتدريبهن على تقديم الدعم عبر المكالمات الهاتفية.

كما قدمت النومان مقترحا لإستحداث غرف للرضاعة الطبيعية في كافة العيادات الصحية بالإمارة تتضمن عدداً من الكتيبات الإرشادية والتوعوية بأهمية الرضاعة الطبيعية ودورها في تكوين البنية الصحية الأساسية للطفل والوقاية من سرطان الثدي.

وتحدثت مريم خلفان بن دخين عن افتتاح أول وحدة متكاملة للغسيل والتوسعات التي تم عملها لزيادة السعة الإستيعابية لمرضى الكلى في مستشفى القاسمي إذ تمت صيانة للطابق الخاص بشعبة الكلى الصناعية في المستشفى وزيادة عدد الغرف والأسره واستحداث غرفتين لكبار الشخصيات بالإضافة إلى شراء أجهزة غسيل جديدة لمرضى الكلى.

كما تطرقت إلى مناقشة مقترح إعفاء مرضى الكلى من رسوم العلاج في المستشفيات والمراكز الصحية للتخفيف عن كاهل مرضى الكلى لاسيما أن بعضهم يعاني من تدنى المستوى المعيشي.

واختتم الإجتماع باستعراض إنجازات جمعية أصدقاء مرضى السرطان حيث أشارت أميرة بن كرم إلى أن جمعية أصدقاء مرضى السرطان تم اختيارها كأبرز مؤسسة فعالة خلال عام 2013 من قبل منظمة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان وقد أطلقت الجمعية مبادرة ” كشف ” للكشف المبكر عن السرطانات التي يمكن تفاديها كسرطان الثدي والجلد والبروستات بالإضافة إلى حملة القافلة الوردية التي يبلغ عدد فعالياتها التوعوية لشهر اكتوبر الجاري أكثر من 37 فعالية تتنوع ما بين التوعية وجمع التبرعات.

وقدمت بن كرم مقترح استحداث وحدات للكشف وعلاج الأنواع المختلفة للسرطانات في المستشفى الجامعي على أن تخضع للإشراف المباشر من قبل المنظمات العالمية المتخصصة في علاج السرطان .

وثمنت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي الجهود المثمرة التي بذلتها رئيسات الجمعيات طوال تلك السنوات والتي حفلت بالكثير من الإنجازات والفعاليات والأنشطة التي ذاع صيتها محليا وعالميا ..مؤكدة استعدادها التام لدعم وتطبيق المبادرات الصحية التي تخدم الأسرة والمجتمع.

كما أكدت سموها انها لن تتأخر عن تقديم أية خدمات تسهم في تطوير البرامج الصحية المقدمة من قبل الجمعيات للمساهمة في تعزيز صحة أفراد المجتمع.

جدير بالذكر أن مجلس إدارة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان يعد أكبر منظمة دولية لمكافحة السرطان وقد اختار سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة رئيسة جمعية أصدقاء مرضى السرطان سفيرة دولية للإعلان العالمي للسرطان وأول سفيرة دولية لسرطان الأطفال في العالم .

ويأتي هذا الاختيار تتويجا لجهود سموها على المستويين المحلي والدولي في توعية الأفراد بخطورة المرض وضرورة الكشف المبكر عنه وتعزيز جهود مكافحه الأشكال المختلفة من المرض.

/بت/

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/بت/أ ظ/مص

Leave a Reply