المدير العام الجديد لاتحاد البريد العالمي لـ"قنا": المؤتمر الـ25 نقطة فارقة في مسيرة الاتحاد

الدوحة في 13 اكتوبر /قنا/ اعتبر السفير بشار حسين المدير العام الجديد لاتحاد البريد العالمي أن المؤتمر الخامس والعشرين المنعقد حاليا في الدوحة، “نقطة فارقة في مسيرة الاتحاد ” لأنه تناول بالنقاش موضوعات جديدة ومبتكرة سوف تسهم بالتأكيد في تنمية القطاع البريدي في العالم وخاصة الدول النامية.
وقال السفير بشار حسين في حديث لوكالة الأنباء القطرية (قنا) اليوم إن استراتيجية الدوحة التى تم اعتمادها خلال فعاليات المؤتمر “تعتبر من الوثائق المهمة” التي تعمل علي تنمية القطاع البريدي خلال السنوات الأربع القادمة، حيث إنها جاءت نتيجة لنقاش مطول من قبل المشاركين وجاءت خلاصة لأفكار عديدة، لذا فإنها تلبي جميع مطالب الدول المشاركة في تلبية احتياجات الزبائن خاصة في المناطق الريفية وتقديم خدمة جيدة بأسعار يتحملها المواطنون ذوى الدخل المحدود، في ظل تنافس قوى بين وسائل الاتصال الأخرى التى برزت نتيجة التطور التكنولوجي الهائل في العالم.
وتعهد المدير العام الجديد بأن يبذل كل ما في وسعه من أجل تنفيذ ما تضمنته استراتيجية الدوحة من خلال موقعه الجديد والبناء على ما تحقق في الاتحاد البريدي سابقا علي يد زملائه خاصة سلفه السيد إدوارد دايان الذى بذل جهدا كبيرا في تطوير عمل الاتحاد البريدي العالمي.
وأشار إلى أن المؤتمر الخامس والعشرين تميز بالمشاركة الكبيرة، حيث حرصت غالبية الدول الأعضاء في الاتحاد علي الحضور وطرح أفكارها بكل شفافية ودون تحفظ ، انطلاقا من أن حرية التعبير عن رأيها في أداء الاتحاد بكل وضوح هو السبيل الوحيد للتغلب علي التحديات الكبيرة التي تواجهه في ظل عالم جديد تتسارع فيه وتيرة التكنولوجيا بشكل مذهل، وهو ما يتطلب أيضا عملا دؤوبا من قبل العاملين في الحقل البريدي من أجل مواكبة هذا التطور، لسد الفجوة الكبيرة بين الدول النامية والمتقدمة.
وأكد السفير بشار حسين دعم جميع الدول الأعضاء في الاتحاد البريدي العالمي لاستراتيجية الدوحة، حيث أكد المشاركون التزامهم بتنفيذ ما تضمنته من توصيات وأفكار تقديم كل أشكال المساندة حتى تكون بمثابة خارطة طريق خلال السنوات الأربع القادمة.
وردا علي سؤال حول ما أثير حول مسألة تسليم وتسلم الطرود البريدية واعتبار ذلك مشكلة كبيرة تواجه الزبائن، قال السفير بشار حسين المدير العام الجديد للاتحاد البريدي العالمي “بالفعل فإن من أهم المشاكل التي تواجه قطاع البريد هي عملية التسليم والتسلم وما ترتبط به من وجود شبكات اتصال قوية بين دول العالم النامي والمتقدم”، مؤكدا أن الاتحاد البريدي العالمي سوف يعمل جاهدا علي معالجة هذه المشكلة لتيسير التواصل بين الشركاء من أجل خدمة أفضل للزبائن وبأسعار رمزية.
وأشار السفير حسين إلي أن المؤتمر شهد حدثا مهما للمساهمة في تيسير الاتصال وتعزيز التجارة الالكترونية وهى إطلاق خدمة جديدة تسمى “دوت بوست”، وقال إن هذه الخدمة تساعد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة علي تطوير التجارة الالكترونية عبر الحدود وتوفير خدمات الحكومة الالكترونية ، كما أنها تعتبر منصة لتطوير الخدمات البريدية في العالم.
وحول دول أفريقيا والتي تعانى من نقص حاد في وصول التكنولوجيا إليها وكيف تجد لها مكانا في الخدمات الالكترونية، قال المدير العام إن العديد من دول أفريقيا تعاني بالفعل من غياب البنية التحتية وتأخرها عن مواكبة عصر التجارة الالكترونية علي سبيل المثال ، لذا تعتبر مكاتب البريد العادية التي توجد في القري والمناطق الريفية هى المنفذ الوحيد لتلبية احتياجات هؤلاء السكان ، مؤكدا أن الاتحاد البريدي العالمي يدرك جيدا هذه المشكلة وسيعمل خلال السنوات القادمة علي معالجتها.
ورأى حسين أن الجمع بين شبكة المكاتب البريدية وقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يمكن أن يؤدى إلي نتائج كبيرة لكل من هيئة البريد والمجتمعات المحرومة في المناطق الريفية والنائية.
وبين أن هناك مشكلة أخري تعتبر مهمة وعائقا لتحقيق التواصل في المجتمعات النامية وهى العنوان، بمعنى أن هناك الكثير من الدول النامية تفتقر إلى نظام عنونة صحيح وتحتاج إلي هذا النظام ليكون أساسا للتجارة الإلكترونية، مؤكدا أنه إذا تحقق ذلك ستكون هناك كفاءة في توزيع الخدمات البريدية.
وقال السفير بشار حسين المدير العام الجديد لاتحاد البريدي العالمي في حديثه لوكالة الأنباء القطرية (قنا) إن من الوسائل التى تسهل في تقليل الفجوات بين الدول النامية والمتقدمة سياسة الإدماج المالي والتي تعني استخدام التكنولوجيا في تقليل نفقات مجموعة واسعة من الخدمات المالية وزيادة نطاقها مكانا وزمانا.
وضرب المدير العام الجديد مثالا علي ذلك قائلا  “لقد أدي إنشاء ماكينات صرف الأموال في المناطق الريفية بالدول النامية إلي تقليل نفقات عمليات المصرف البريدي، وهذا يقلل من بعض العبء الملقي عليه ويساعد في نفس الوقت علي تواصل أسهل بين المواطنين”.
وحول دور الابتكار في دعم القطاع البريدي .. قال المدير العام الجديد إن التطور والابتكار التكنولوجي يضمن تقديم أفضل وأحدث الخدمات للعملاء والزبائن ، لكن هذا الأمر يتطلب وجود بنية تحتية قوية تتيح للحكومات التواصل مع جيرانها.
وأضاف أنه نظام البريد المتنقل مثلا سيسمح للعاملين بهيئات البريد المختلفة بتتبع وتعقب المعلومات الخاصة بالعملاء وهذا يمكن أن يتم من خلال توصيل الهيئات البريدية بالهواتف المتنقلة ، وهو ما يتطلب وجود شبكات هواتف نقالة قوية تتيح التواصل بأسعار زهيدة وبقدرة عالية علي التواصل.
وأشار السفير بشار حسين إلي أن تقارب الشبكة المالية والإلكترونية والمادية للبريد يعطي لقطاع البريد ميزة تنافسية ، لذا فإن المشاريع القائمة على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات سوف تثري بالتأكيد المؤسسات البريدية وتمكنها من تحسين نوعية خدماتها وتقديم خدمات جديدة.
وأضاف أن استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مكاتب البريد سوف يولد تأثيرا متسارعا على المجتمعات والاقتصاد ، وسوف تزيد حركة التجارة الإلكترونية بين مختلف البلدان ، وهو ما سينعكس في النهاية علي الوضع الاقتصادي لمختلف البلدان.
ووجه المدير العام الجديد لاتحاد البريد العالمي في ختام حديثه الشكر لدولة قطر أميرا وحكومة وشعبا علي حسن استضافتها لفعاليات هذا المؤتمر المهم، وقال إن المسؤولين في قطر قدموا كل دعم ممكن من أجل إنجاحه حتي يخرج بالشكل المتميز الذى خرج به ، معربا عن اعتقاده بأن هذا الدعم سوف يستمر خلال السنوات الأربع القادمة حتى تضمن الدوحة تنفيذ استراتيجيتها علي الوجه الأكمل.

Leave a Reply