القطامي يسلم أوائل الطلبة مكرمة نائب رئيس الدولة

محمد بن راشد / أوائل الطلبة / مكرمة

دبي في 11 يوليو/ وام / تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى احتفلت وزارة التربية والتعليم اليوم بتوزيع مكرمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على أوائل الصف الثانى عشر فى العام الدراسى 2012 -2013 .

وشمل التكريم الأول على مستوى الدولة فى جميع أنواع التعليم والاوائل على مستوى الدولة فى مختلف انواع التعليم فئة المواطنين بالقسمين العلمى والادبى والاوائل على مستوى الدولة فى مختلف أنواع التعليم جميع الجنسيات بالقسمين العلمى والادبى والاول على مستوى الدولة فى فئة تعليم الكبار والأول فى الدراسات المنزلية والأول على مستوى ثانويات التكنولوجيا التطبيقية وايضا الاول على مستوى الدولة فئة ذوى الاحتياجات الخاصة بالقسمين العلمى والأدبى.

ورفع معالى حميد محمد القطامى وزير التربية والتعليم فى كلمة له التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله ” وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم أعاده الله على دولتنا وأمتنا بالخير والبركات .

وتقدم باسم وزارة التربية والتعليم والطلبة الاوائل جميعاً بكل الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لتفضل سموه بمكرمته السنوية ورعايته لأوائل الطلبة تحفيزاً لهم وتقديراً لوصولهم إلى المركز الأول الذي يوجه به سموه ويحث الجميع على تحقيقه لتأتي مكرمة سموه وساماً على صدور الأوائل ودافعاً لهم نحو المزيد من الإبداع في مرحلتهم التعليمية القادمة وفي مستقبلهم .

وقال معاليه إن مكرمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله ” تعد واحدة من المبادرات بالغة الأهمية التي تأتي تقديرا من سموه للمتفوقين وتحفيزاً لأبنائه وبناته الطلبة على وجه العموم وهو ما يميز عامنا الدراسي ويميز ختامه الحافل بالنشاط والجد والاجتهاد والإنجاز .

وأضاف معاليه إن وزارة التربية والتعليم وهي تحتفي بالطلاب والطالبات الأوائل فإنها تعتز بالاهتمام البالغ الذي يحظى به التعليم ومسيرته من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله ” وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات .

وقال معالى وزير التربية والتعليم ان الاحتفاء السنوي بأوائل الطلبة أصبح تقليداً مميزاً نختتم به عامنا الدراسي الحافل بالنشاط والعطاء والإنجاز .. ونحن نتطلع إلى عام جديد أكثر توفيقاً لنا ولجميع العاملين في مناطقنا التعليمية ومدارسنا ممن بذلوا جهداً كبيراً طوال العام وقدموا كل ما لديهم من أجل الارتقاء بجودة العملية التعليمية ومستوى المدارس تحقيقاً لمصلحة الطالب ووصولاً لأهداف التطوير الاستراتيجية .

وأضاف معاليه إن وزارة التربية والتعليم وفي ضوء حرصها على الطالب ومستقبله تسعى بخطى حثيثة نحو توفير أفضل فرص التعليم سواء كان ذلك في المدارس الحكومية بمبادراتها ومشروعاتها أو في المدارس الخاصة بمجموعة الضوابط والنظم المتصلة بشأن إدارة هذا النوع من التعليم.. كما تحرص على أن يكون مستوى المعلمين وكفاءتهم مواكباً لاحتياجات الطلبة وعقولهم وإدراكهم المتنامي ومواهبهم الخاصة بما يمكن الطلاب والطالبات من التحصيل العلمي الجيد ويساعدهم على اكتساب المهارات العليا التي تمهد لهم طريقهم نحو التخصصات الجامعية المميزة وفي الوقت نفسه تحفظ لهم قدراتهم في استيعاب مقررات ومساقات أرقى الجامعات سواء كانت داخل الدولة أو خارجها . 

وفى ختام كلمته قال معالي وزير التربية والتعليم إن معدلات النجاح اللافتة في صفوف طلبة الصف الثاني عشر والمقرونة – بدقة – بمستويات التحصيل العلمي للطلاب والطالبات هي أحد ثمار العطاء الجزيل لهيئاتنا الإدارية والتدريسية والفنية وأحد النتائج المهمة لعون أولياء الأمور لأبنائهم ومثابرة الطلبة أنفسهم وحرصهم على النجاح والتفوق وإذا كانت وزارة التربية تقدر جميع الجهود وتهنيء الطلاب والطالبات بنجاحهم ومراكزهم الأولى فإنها تؤكد حرصها على المضي قدماً نحو تهيئة كل السبل التي تمكن الطلبة من الوصول بتميزهم إلى منصات التتويج .

ورفع الطلبة والطالبات فى كلمة ألقتها نيابة عنهم إحدى الطالبات الاوائل أسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله ” لرعاية سموه الكريمة لهم وتوجيهاته الحكيمة بتكريمهم وهو ما يعد وساماً على صدور الطلبة الأوائل وحافزاً سيبقى معهم طوال حياتهم لمواصلة طريق التميز .

كما وجهوا الشكر الى معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم لاهتمام معاليه البالغ بأبنائه الطلبة ومتابعته الحثيثة والمستمرة وحرصه على توفير كل السبل التي تساعدهم على تحقيق المراكز الأولى..

مشيرة إلى أن وزارة التربية ومعها إدارات المناطق التعليمية والمدرسية كانت خير ساعد في توفير أفضل فرص التعليم وتهيئة البيئة المدرسية المناسبة التي حفزت على التحصيل العلمي الجيد .

وقدمت تحية خاصة لمديري المدارس والمعلمين الذين لم يدخروا وسعاً في سبيل رعاية الطلبة وتمكينهم من الوصول إلى درجات التميز .

و توجهت بالشكر أيضا لأولياء الأمور الذين منحوا أبناءهم وبناتهم الثقة في أنفسهم وسهروا على راحتهم وقدموا كل ما يملكون من أجل تحقيق النجاح.

وفى ختام الحفل قام معالى وزير التربية والتعليم بتوزيع مكرمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى والتى شملت جهاز لابتوب ومائة ألف درهم.

/ وام / د / منيس.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/كم/ع ع/ع ا و

Leave a Reply