أبوظبي تعود بقوة لبطولة العالم للراليات من خلال شراكة جديدة مع فريق “ستروين للسباقات”

الإعلان عن فريقستروين توتالأبوظبيالعالميللراليات بقيادة الشيخ خالد القاسمي

أبوظبي، الخميس 6 ديسمبر2012 / بي آر نيوزواير / ایشیانیت باکستان– وقعت شركة “أبوظبي للسباقات” اتفاقية شراكة تاريخية مع “ستروين للسباقات” الفائزة بلقب الصانعين في بطولة العالم للراليات 9 مرات، بهدف تعزيز مكانة إمارة أبوظبي في ساحة رياضة السيارات العالمية.

http://photos.prnewswire.com/prnh/20121206/582167

وبموجب هذه الاتفاقية التي تمتد لثلاث سنوات بين “ستروين للسباقات” و”أبوظبي للسباقات”، وهي شركة حديثة التأسيس مقرها أبوظبي تعمل على عدد من المبادرات الرامية إلى تعزيز حضور الإمارة في رياضة السيارات العالمية، سيشارك فريقا “ستروين توتال أبوظبي العالمي للراليات” وفريق “أبوظبي توتال ستروين العالمي للراليات” في بطولة العالم للراليات هذا الموسم ابتداءً من الجولة الأولى في إمارة مونتي كارلو بتاريخ 18- 20 يناير. وسيكون كلا الفريقان وكافة السائقين المسجلين تحت اسم “سيتروين – أبوظبي” مؤهلين لتسجيل النقاط في بطولة الصانعين.

وقال إيف ماتون مدير “سيتروين للسباقات” والمسؤول الرئيسي في فريق “ستروين توتال أبوظبي العالمي للراليات”: “لدينا شراكة استراتيجية مع أبوظبي من شأنها الحفاظ على مكانة ستروين في قمة سباقات الراليات العالمية. على مدى العقد الماضي تمتع الفريق بنجاح هائل، وبات لدينا الآن شريك رائع يقاسمنا الطموح لمواصلة مسيرة النجاح في بطولة العالم للراليات وسباقات السيارات العالمية”.

وكجزء من الاتفاق يعود الشيخ خالد القاسمي، أنجح سائق في دولة الإمارات العربية المتحدة من حيث عدد النقاط في الراليات الدولية، للمشاركة في بطولة العالم للراليات العام المقبل. وسيخوض القاسمي 8 جولات في البطولة لصالح فريق “أبوظبي توتال ستروين العالمي للراليات” بسيارة “ستروين دي إس 3″ الجديدة كلياً والتي تحمل شعار أبوظبي، والتي كشف عنها النقاب اليوم في حفل الإطلاق الدولي للفريق الذي أقيم في نادي مونتي كارلو الشاطئي، جزيرة السعديات.

وسيشارك بطل العالم تسع مرات، الفرنسي الأسطورة “سيباستيان لوب”، في جولات بطولة العالم للراليات لصالح فريق “ستروين توتال أبوظبي العالمي للراليات” جنباً إلى جنب مع الفنلندي “ميكو هيرفونن”، في حين سينضم الإسباني “داني سوردو” للشيخ خالد القاسمي في فريق “أبوظبي توتال ستروين العالمي للراليات”. وعند غياب “لوب”، الذي يشارك بشكل محدود في بطولة الموسم القادم، سيتولى “سوردو” قيادة سيارة فريق “ستروين توتال أبوظبي العالمي للراليات” الثانية لحصد النقاط في بطولة الصانعين.

وبالإضافة إلى ذلك، سينافس فريق “أبوظبي توتال ستروين العالمي للراليات” الجديد كلياً في بطولة الشرق الأوسط للراليات 2013، ولأول مرة في التاريخ سيشارك فريق عمل كامل في هذه البطولة التي تعد الأبرز في عالم رياضة السيارات خارج الحلبات في المنطقة، حيث من المقرر أن يشارك الشيخ خالد في كافة جولات البطولة.

وقال الشيخ خالد القاسمي: “تتمتع سباقات الرالي العالمية بأهمية خاصة بالنسبة لأبوظبي وتعكس هذه الشراكة الجديدة رؤية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الهادفة لوضع الإمارة في مستوى النخبة بالنسبة لهذه الرياضة”.

وأضاف القاسمي وهو رئيس شركة “أبوظبي للسباقات” والذي شارك 45 مرة في بطولة العالم للراليات: “تطلق هذه الشراكة الجديدة علاقة استراتيجية نأمل أن تعزز المشاركة الإماراتية في مختلف سباقات السيارات العالمية سواء داخل الحلبات أو خارجها، وأعتقد أنه لا يوجد شريك أكثر مهنية وطموحاً من ستروين”.

وتم إطلاق شركة “أبوظبي للسباقات” لتعزيز مكانة أبوظبي كوجهة سياحية ورياضية عالمية، وتوفير السبل العملية أمام الجيل القادم من سائقي رياضة السيارات الإماراتيين للقيام بمشاركات احترافية في السباقات الدولية، وذلك من خلال العلاقات الإستراتيجية مع الجهات المختصة برياضة السيارات في أبوظبي، بما فيها شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات، وحلبة مرسى ياس، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

وللمساعدة في اكتشاف وتنمية المواهب المحلية، يقدّم شركاء “شركة أبوظبي للسباقات” المساعدة الإستراتيجية في عدد من المجالات الرئيسية، بما فيها البنية الأساسية والمعدات، وإدارة الأحداث، والتسويق والاتصالات، والترويج الدولي. وكجزء من بنود الاتفاقية مع “ستروين للسباقات” ستحصل هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة على خمس حملات ترويجية على أرض الواقع في البلدان الرئيسية التي تتم فيها جولات بطولة العالم للراليات.

من جانبه قال فيصل الشيخ، مدير الفعاليات في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: “تتمتع أبوظبي بتاريخ عريق في بطولة العالم للراليات، وقد ساعدت هذه البطولة العالمية في الترويج للإمارة أمام الملايين من المتفرجين ومن خلال النقل التلفزيوني. ستعود هذه المشاركة بفوائد هائلة على أبوظبي كوجهة سياحية، كما ستعزز شراكتنا مع ستروين من حضور أبوظبي على ساحة رياضة السيارات العالمية”.

وبالإضافة إلى الشراكة في بطولة العالم للراليات وتوفير سيارات سباق مخصصة للشيخ خالد القاسمي في بطولة الشرق الأوسط للراليات، ستقدّم ستروين أيضاً سيارتين من طراز “آر 3″ ليتم استخدامها من قبل “شركة أبوظبي للسباقات” في عدد من السباقات المحلية والإقليمية، حيث ستحمل هذه السيارات شعار حلبة مرسى ياس وشعار “شركة أبوظبي للسباقات”.

وعلى مدى الأسابيع والأشهر القادمة، ستقوم “أبوظبي للسباقات” التي يرأس مجلس إدارتها الشيخ خالد القاسمي، وتضم في عضويتها خالد القبيسي الذي يتمتع بخبرة دولية في سلسلة “كأس بورش سوبر كب”، وخالد بن شيبان نائب رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات، بإجراء اختبارات ولقاءات مكثفة مع عدد من السائقين الإماراتيين الواعدين، بهدف تحديد أفضل المواهب الموجودة ووضع الخطط المناسبة لتطوير مسيرتهم الرياضية في المستقبل.

-انتهى-

ملاحظات للمحررين:
يمكن تحميل الفيديو الخاص بحفل اليوم عبر الموقع www.citroen-wrc.com

معلومات عن أبوظبي:
أبوظبي هي أكبر وأغنى الإمارات السبع التي تشكل دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي واحدة من أبرز الوجهات السياحية الناشئة في العالم.
تنعم إمارة أبوظبي ببيئة طبيعية غنية ومتنوعة جغرافياً، وتتكوّن الإمارة من أكثر من 200 جزيرة طبيعية، وتطل على حوالي 400 كيلومتر من السواحل البكر. وبالإضافة إلى العاصمة أبوظبي النابضة بالحياة، تشتمل مناطق أبوظبي الداخلية على مساحات شاسعة من الصحاري الهادئة والواحات الطبيعية.
وتعد أبوظبي وجهة أصيلة للتميز، حيث يشكّل الحفاظ على التراث والثقافة وحماية البيئة دعائم أجندة الاستدامة الطويلة المدى، وتُستكمل مميزات أبوظبي الطبيعية المتنوعة بمجموعة من الأحداث الكبرى عالمية المستوى، بالإضافة إلى المعارض والمؤتمرات الدولية التي تساعد في تعزيز موقع الإمارة كوجهة أولى على خارطة الأحداث الترفيهية والتجارية والرياضية العالمية.
وتشكل الأحداث والفعاليات المكوّن الرئيسي لتحقيق هدف أبوظبي المتمثل في جذب 2.9 مليون ضيف فندقي في الإمارة بحلول عام 2015 ، وقد أثبتت هذه الإستراتيجية نجاحاً كبيراً حتى الآن، إذ إن أبوظبي على المسار الصحيح لتحقيق معدل الإشغال الفندقي المستهدف في عام 2012 والبالغ 2.1 مليون ضيف.
وتعد السياحة إحدى أهم وسائل حكومة أبوظبي لتحقيق التنوع الاقتصادي، وقد تم وضع خطط تنمية هذه الصناعة على المدى الطويل في “رؤية أبوظبي 2030″ الطموحة والتي تهدف في نهاية المطاف لجذب 7.9 مليون ضيف فندقي يقيمون في 80 ألف غرفة فندقية بحلول نهاية عام 2030.

شركة “أبوظبي للسباقات”:
“أبوظبي للسباقات” هي شركة مقرها أبوظبي تعمل على عدد من المبادرات الرامية إلى تعزيز حضور الإمارة في رياضة السيارات العالمية. وفي أول شراكة دولية كبرى لها، دخلت “شركة أبوظبي للسباقات” في شراكة مدتها ثلاث سنوات مع “ستروين للسباقات” الفائزة بلقب الصانعين في بطولة العالم للراليات 9 مرات لإطلاق فريق”ستروين توتال أبوظبي العالمي للراليات”، المؤلف من ثلاث سيارات والذي سيشارك في بطولة العالم للراليات في موسم 2013. بالإضافة إلى ذلك، سيخوض الفريق الجديد كلياً غمار بطولة الشرق الأوسط للراليات العام المقبل، ولأول مرة في التاريخ سيشارك فريق عمل كامل في هذه البطولة.
ومن خلال العلاقات الإستراتيجية مع الجهات المختصة برياضة السيارات في أبوظبي – بما فيها شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات، وحلبة مرسى ياس، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة- تهدف “شركة أبوظبي للسباقات” بشكل رئيسي لزيادة المشاركة الإماراتية في سباقات السيارات العالمية، سواء داخل الحلبات أو خارجها.
وتعمل “شركة أبوظبي للسباقات” على عقد شراكات إستراتيجية إضافية لتعزيز أبوظبي كوجهة عالمية وتوفير السبل العملية أمام الجيل القادم من سائقي رياضة السيارات الإماراتيين للقيام بمشاركات احترافية في السباقات الدولية. وتسعى الشركة أيضاً لعقد اتفاقات رعاية محلية وإقليمية وعالمية لتعزيز رؤيتها المتعددة الأهداف والركائز. وللمساعدة في اكتشاف وتنمية المواهب المحلية، يقدّم شركاء “شركة أبوظبي للسباقات” المساعدة الإستراتيجية في عدد من المجالات الرئيسية، بما فيها البنية الأساسية والمعدات، وإدارة الأحداث، والتسويق والاتصالات، والترويج الدولي.
ويضم مجلس إدارة “شركة أبوظبي للسباقات” اثنين من السائقين الفاعلين وهما: الشيخ خالد القاسمي وخالد القبيسي، حيث سيقود الشيخ خالد القاسمي، رئيس “شركة أبوظبي للسباقات”، سيارة سيتروين الثالثة التابعة لفريق”ستروين توتال أبوظبي العالمي للراليات” في موسم بطولة العالم للراليات المقبل، بينما يتمتع القبيسي بخبرة دولية في سلسلة “كأس بورش سوبر كب” حيث كان أحد أعضاء فريق “أبوظبي فالكون” الأربعة الذي فاز هذا العام بسباق “دبي 24 ساعة”، أما عضو مجلس الإدارة الثالث فهو خالد بن شيبان نائب رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات.

هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة:
تتولى هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة حفظ وحماية تراث وثقافة إمارة أبوظبي والترويج لمقوماتها الثقافية ومنتجاتها السياحية وتأكيد مكانة الإمارة العالمية باعتبارها وجهة سياحية وثقافية مستدامة ومتميزة تثري حياة المجتمع والزوار.
كما تتولى الهيئة قيادة القطاع السياحي في الإمارة والترويج لها دولياً كوجهة سياحية من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة والأعمال التي تستهدف استقطاب الزوار والمستثمرين.
وترتكز سياسات عمل الهيئة وخططها وبرامجها على حفظ التراث والثقافة، بما فيها حماية المواقع الأثرية والتاريخية، وكذلك تطوير قطاع المتاحف وفي مقدمتها إنشاء متحف زايد الوطني، وجوجنهايم أبوظبي، واللوفر أبوظبي. وتدعم الهيئة أنشطة الفنون الإبداعية والفعاليات الثقافية بما يسهم في إنتاج بيئة حيوية للفنون والثقافة ترتقي بمكانة التراث في الإمارة. وتقوم الهيئة بدور رئيسي في خلق الانسجام وإدارته لتطوير أبوظبي كوجهة سياحية وثقافية وذلك من خلال التنسيق الشامل بين جميع الشركاء.

Related Post
جينيف، سويسرا، 20 أكتوبر 2017 /PRNewswire/ — ترقق العظام هو مرض خفي لا يخلو من
مرفق الشركة كارلسبادفي الولايات المتحدة يجتاز تفتيش إدارة الغذاء والدواء الأميركية وهيئة ترخيص الدواء في
الشركة تتوقع أرباحا صافية بما بين 4.3-4.8 مليار يوان للعام كله شنجن، الصين، 19 تشرين

Leave a Reply

\