‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): الأطفال: من “الشتلات” إلى “الغابات” للأمة الصينية 

Arabic Press Release

بكين، 3 يونيو/حزيران 2022 / PRNewswire / — يحظى الأطفال بتقدير كبير في الثقافة الصينية ويُنظر إليهم على أنهم مستقبل الأسرة. إضافة إلى ذلك، فإن نموهم أمر شديد الأهمية لمستقبل الصين، فهي دولة مصممة على تحقيق التجديد.

يتم الاحتفال باليوم العالمي للأطفال، الذي يصادف الأول من يونيو/حزيران، كل عام في جميع أنحاء الصين. شدد الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الثلاثاء، على الجهود المبذولة لتعزيز التنمية الصحية والشاملة للأطفال وقدم تحياته الاحتفالية للأطفال في جميع أنحاء البلاد.

قبل شهرين من الآن، قارن شي الأطفال بـ “الشتلات” عند حضوره لنشاط غرس الأشجار في بكين، وشجعهم على المساهمة في تنمية البلاد.

قال: “أنتم كالشتلات”. “ستنمون في النهاية لتصبحوا كالأشجار الطويلة في المستقبل وتشكلوا غابة للأمة الصينية، غابة من المواهب.”

وقال مؤكدا على هدف الصين لبناء دولة اشتراكية حديثة عظيمة بخصائص صينية بحلول منتصف القرن، قال: “ما زالت أمامكم 30 عاما. عمركم الآن 10 سنوات، وستكونون في الأربعين في ذلك الوقت. حيث ستصبحون أعمدة الوطن.”

يشجع شي الأطفال على السعي وراء أحلامهم

يحب شي الأطفال ويشجعهم دائمًا على السعي وراء أحلامهم.

وقال شي أثناء مشاركته في حدث قبل يوم الطفل العالمي في عام 2013: “حياة أفضل للأطفال هي أكبر أمنياتنا”.

احتفالًا بالمهرجان في عام 2014 مع تلاميذ في مدرسة ابتدائية، قال إن الأطفال هم مستقبل البلاد وأمل الأمة الصينية.

“يتم تربية الأبطال منذ الصغر. فالتشجيع يقود ما سيصبحون عليه في المستقبل. أتمنى أن تعيشوا بأحلام وتطلعات “. هذا ما قاله للتلاميذ.

في ماي/أيار 2013، زار شي مدرسة في محافظة لوشان بمدينة يان بمقاطعة سيتشوان جنوب غربي الصين، بعد أسابيع من وقوع زلزال بقوة 7.0 درجات ضرب المنطقة. في فصل دراسي جاهز، حضر شي اجتماعًا مع التلاميذ وشجعهم على العمل الجاد لتحقيق أحلامهم.

 بعد تسع سنوات من ذلك، تذكر تلميذ سابق كان في الفصل كلمات شي.

“كنت جالسة في الصف الأمامي عندما كان الجد شي يقف أمام الفصل. سأل بابتسامة عن أحلامنا، ” قالت ليو يوفانغ. “أتذكر أن إجابتي كانت العمل كمحررة لأنني أحب الكتابة. كان الجد شي سعيدًا جدًا. امتدحنا لخيالنا “.

قالت لو، وهي الآن طالبة في جامعة تشنغدو للتكنولوجيا، أنها في طور تحقيق حلمها.

أضافت: “انضممت إلى المركز الإعلامي لمدرستنا وكتبت الكثير من المقالات. أنا أعيش حلمي نوعًا ما شيئًا فشيئًا “.

جهود الصين في حماية حقوق الأطفال

منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية في عام 1949، تقدم الحكومات على جميع المستويات رعاية غير مسبوقة للأطفال والشباب، بدءًا من ضمان المساواة في الحصول على التعليم وإرسال المعلمين إلى القرى الجبلية الفقيرة إلى الاستثمار لتطوير المرافق في المناطق الريفية.

طبقت الدولة نظامًا قانونيًا يضم أكثر من 100 قانون ولائحة تحمي بشكل شامل حقوق ومصالح النساء والأطفال، وفقًا لما جاء في كتاب أبيض صدر في يونيو من العام الماضي عن المكتب الإعلامي لمجلس الدولة.

تمت صياغة أو تعديل العديد من القوانين واللوائح حديثًا خلال العقد الماضي لتعزيز حماية حقوق ومصالح القاصرين. هناك خطوتان رئيسيتان وهما: مراجعة قانون حماية القاصرين، الذي دخل حيز التنفيذ في 1 يونيو/حزيران 2021، وقانون تعزيز التربية الأسرية المنفذ في 1 يناير/كانون الثاني 2022.

وفي الوقت نفسه، تكثف الصين جهودها لتقليل أعباء العمل المفرطة للتلاميذ لتعزيز التنمية الصحية والشاملة.

في شهر يوليوز/تموز من العام الماضي، أطلقت الصين سياسة “التخفيض المزدوج” لمعالجة العبء الأكاديمي المفرط على تلاميذ المدارس الابتدائية والمتوسطة ودروس الدعم الخصوصية.

بعد تنفيذ السياسة الجديدة، تم تخفيض مؤسسات دروس الدعم التي تقدم برامج مواد المناهج الدراسية بنسبة 83.8 في المائة على مستوى البلاد، كما تم تخفيض مؤسسات التدريب عبر الإنترنت بنسبة 84.1 في المائة، وذلك حسبما أظهرت بيانات من وزارة التعليم.

https://news.cgtn.com/news/2022-06-02/Children-From-saplings-to-forest-for-Chinese-nation-1ax7cqqppza/index.html

رابط الفيديو-   https://www.youtube.com/watch?v=sYiYAJy3A-o

‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): الأطفال: من “الشتلات” إلى “الغابات” للأمة الصينية 

Arabic Press Release

بكين، 3 يونيو/حزيران 2022 / PRNewswire / — يحظى الأطفال بتقدير كبير في الثقافة الصينية ويُنظر إليهم على أنهم مستقبل الأسرة. إضافة إلى ذلك، فإن نموهم أمر شديد الأهمية لمستقبل الصين، فهي دولة مصممة على تحقيق التجديد.

يتم الاحتفال باليوم العالمي للأطفال، الذي يصادف الأول من يونيو/حزيران، كل عام في جميع أنحاء الصين. شدد الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الثلاثاء، على الجهود المبذولة لتعزيز التنمية الصحية والشاملة للأطفال وقدم تحياته الاحتفالية للأطفال في جميع أنحاء البلاد.

قبل شهرين من الآن، قارن شي الأطفال بـ “الشتلات” عند حضوره لنشاط غرس الأشجار في بكين، وشجعهم على المساهمة في تنمية البلاد.

قال: “أنتم كالشتلات”. “ستنمون في النهاية لتصبحوا كالأشجار الطويلة في المستقبل وتشكلوا غابة للأمة الصينية، غابة من المواهب.”

وقال مؤكدا على هدف الصين لبناء دولة اشتراكية حديثة عظيمة بخصائص صينية بحلول منتصف القرن، قال: “ما زالت أمامكم 30 عاما. عمركم الآن 10 سنوات، وستكونون في الأربعين في ذلك الوقت. حيث ستصبحون أعمدة الوطن.”

يشجع شي الأطفال على السعي وراء أحلامهم

يحب شي الأطفال ويشجعهم دائمًا على السعي وراء أحلامهم.

وقال شي أثناء مشاركته في حدث قبل يوم الطفل العالمي في عام 2013: “حياة أفضل للأطفال هي أكبر أمنياتنا”.

احتفالًا بالمهرجان في عام 2014 مع تلاميذ في مدرسة ابتدائية، قال إن الأطفال هم مستقبل البلاد وأمل الأمة الصينية.

“يتم تربية الأبطال منذ الصغر. فالتشجيع يقود ما سيصبحون عليه في المستقبل. أتمنى أن تعيشوا بأحلام وتطلعات “. هذا ما قاله للتلاميذ.

في ماي/أيار 2013، زار شي مدرسة في محافظة لوشان بمدينة يان بمقاطعة سيتشوان جنوب غربي الصين، بعد أسابيع من وقوع زلزال بقوة 7.0 درجات ضرب المنطقة. في فصل دراسي جاهز، حضر شي اجتماعًا مع التلاميذ وشجعهم على العمل الجاد لتحقيق أحلامهم.

 بعد تسع سنوات من ذلك، تذكر تلميذ سابق كان في الفصل كلمات شي.

“كنت جالسة في الصف الأمامي عندما كان الجد شي يقف أمام الفصل. سأل بابتسامة عن أحلامنا، ” قالت ليو يوفانغ. “أتذكر أن إجابتي كانت العمل كمحررة لأنني أحب الكتابة. كان الجد شي سعيدًا جدًا. امتدحنا لخيالنا “.

قالت لو، وهي الآن طالبة في جامعة تشنغدو للتكنولوجيا، أنها في طور تحقيق حلمها.

أضافت: “انضممت إلى المركز الإعلامي لمدرستنا وكتبت الكثير من المقالات. أنا أعيش حلمي نوعًا ما شيئًا فشيئًا “.

جهود الصين في حماية حقوق الأطفال

منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية في عام 1949، تقدم الحكومات على جميع المستويات رعاية غير مسبوقة للأطفال والشباب، بدءًا من ضمان المساواة في الحصول على التعليم وإرسال المعلمين إلى القرى الجبلية الفقيرة إلى الاستثمار لتطوير المرافق في المناطق الريفية.

طبقت الدولة نظامًا قانونيًا يضم أكثر من 100 قانون ولائحة تحمي بشكل شامل حقوق ومصالح النساء والأطفال، وفقًا لما جاء في كتاب أبيض صدر في يونيو من العام الماضي عن المكتب الإعلامي لمجلس الدولة.

تمت صياغة أو تعديل العديد من القوانين واللوائح حديثًا خلال العقد الماضي لتعزيز حماية حقوق ومصالح القاصرين. هناك خطوتان رئيسيتان وهما: مراجعة قانون حماية القاصرين، الذي دخل حيز التنفيذ في 1 يونيو/حزيران 2021، وقانون تعزيز التربية الأسرية المنفذ في 1 يناير/كانون الثاني 2022.

وفي الوقت نفسه، تكثف الصين جهودها لتقليل أعباء العمل المفرطة للتلاميذ لتعزيز التنمية الصحية والشاملة.

في شهر يوليوز/تموز من العام الماضي، أطلقت الصين سياسة “التخفيض المزدوج” لمعالجة العبء الأكاديمي المفرط على تلاميذ المدارس الابتدائية والمتوسطة ودروس الدعم الخصوصية.

بعد تنفيذ السياسة الجديدة، تم تخفيض مؤسسات دروس الدعم التي تقدم برامج مواد المناهج الدراسية بنسبة 83.8 في المائة على مستوى البلاد، كما تم تخفيض مؤسسات التدريب عبر الإنترنت بنسبة 84.1 في المائة، وذلك حسبما أظهرت بيانات من وزارة التعليم.

https://news.cgtn.com/news/2022-06-02/Children-From-saplings-to-forest-for-Chinese-nation-1ax7cqqppza/index.html

رابط الفيديو-   https://www.youtube.com/watch?v=sYiYAJy3A-o