‫ قناة “نيمو تي في” المملوكة لشركة “هويا” تفوز بجائزة التحكيم ضد الخرق التعاقدي لأحد جهات البث المباشر المغربية

Arabic Press Release

غوانزو، الصين، 6 يوليو 2021 — / PRNewswire / بدأت مؤخرًا نيمو تي في -وهي منصة البث المباشر الدولية لشركة HUYA (“هويا”، في بورصة نيويورك:  HUYA )- إجراء مُحكِّم الطوارئ ( EA ) في مركز سنغافورة للتحكيم الدولي ( SIAC ) ضد أحد جهات البث المباشر المغربية لخرقها اتفاقية تعاون حصرية مع نيمو تي في.  وكنتيجة لذلك، فقد تم إصدار أمر قضائي مؤقت إلى جهة البث من قِبَل SIAC .  ومن خلال اتخاذ إجراءات قانونية سريعة، برهنت هويا أن شركة الإنترنت الصينية مصممة وقادرة على الدفاع عن مصالحها عندما تصبح عالمية.

يوجه الأمر القضائي الصادر عن SIAC أن جهة البث المغربية ممنوعة من إجراء بث مباشر على المنصات ومواقع الويب والتطبيقات التي لا تديرها نيمو تي في.  بالإضافة إلى ذلك، تُمنَع جهة البث من المشاركة في أية أنشطة تجارية أو ترويجية من قِبَل أي منصة منافسة، بما في ذلك Nonolive ، وهي فرع البث المباشر في الخارج لـ Douyu ، والمنصة البديلة التي هددت جهة البث بالتبديل إليها.  كما أن جهة البث مسؤولة أيضًا عن عشرات الآلاف من الدولارات من الرسوم، والتي تشمل رسوم مُحكِّم الطوارئ والرسوم القانونية لـ نيمو تي في.

غالبًا ما تواجه صناعة البث المباشر الدولية مشكلات عندما تَخرِق جهات البث العقود عن طريق تبديل المنصات.  ونظرًا لأن الإجراءات القانونية العابرة للحدود معقدة عادةً ومكلفة ويصعب تنفيذها، فإن العديد من شركات البث الدولية تستفيد من مثل هذه المواقف وتَعتبر اتفاقيات التعاون الحصرية الخاصة بها غير ملزمة.  وبمجرد أن يتم عرض سعر أعلى على جهات البث، فإنهم سيخاطرون بخرق العقود دون القلق بشأن العواقب القانونية.  وعلى عكس هذا الاعتقاد، تُقدِّر منصات البث المباشر، بما في ذلك نيمو تي في، الإمكانات التجارية لجهات البث المباشر وتَعتبرهم شركاء مهمين في إنتاج المحتوى.  وفي هذا الصدد، وعندما تصبح عالمية، من الضروري لمنصات البث المباشر التأكد من أن جهات البث من جنسيات مختلفة تفي بالتزاماتها ولا تَخرِق العقود.

يُمثِّل إجراء مُحكِّم الطوارئ الذي بدأ في SIAC منعطفًاهامًا لـ نيمو تي في.  وقد استغرق الأمر 14 يومًا فقط من تقديم المستندات ذات الصلة وحتى استلام الأمر المؤقت، مما قد يردع جهات البث المستقبلية عن خرق اتفاقياتها.  بالإضافة إلى ذلك، من المحتمل أن يكون الأمر القضائي ضد جهة البث المغربية هو الحالة الأولى من صناعة البث المباشر التي تَعامَل معها SIAC ، ويمكن أن تُوفِّر رؤى عميقة لمنصات البث المباشر الدولية عند التعامل مع خرق العقود.  وتسعى نيمو تي في الآن إلى الاعتراف بقرار التحكيم وتنفيذه في محكمة المغرب -موطن جهة البث المباشر- من أجل تأمين مصالحها بالوسائل القانونية.