‫منظمة  USAFIS: الرئيس بايدن يقدم دعمًا قويًا للهجرة الأمريكية

Arabic Press Release

نيويورك، 6 يوليو / تموز 2021  /PRNewswire/ — أفادت منظمة USAFIS بتحسن كبير في المواقف التي عبر عنها الرعايا الأجانب فيما يتعلق بالهجرة إلى الولايات المتحدة منذ وصول جوزيف بايدن لرئاسة للولايات المتحدة.

أشارت إلسي كريسمان، مديرة العلاقات العامة في منظمة USAFIS، إلى أن “التغيير إلى موقف أكثر إيجابية تجاه أمريكا والهجرة الأمريكية هو” مثل الليل والنهار “الآن بوجود جو بايدن في البيت الأبيض”.

وأوضحت قائلة: “ساعدت USAFIS على مدى العقدين الماضيين، آلاف الأشخاص حول العالم على التقدم بشكل صحيح للعديد من برامج التأشيرات الأمريكية للمهاجرين وغير المهاجرين، لذلك نحن على دراية بالاتجاهات ولاحظنا بالتأكيد فرقًا كبيرًا بين المواقف التي أشار إليها العديد من المهاجرين المحتملين خلال السنوات الأربع الماضية والحماس المتجدد الذي يعبر عنه الرعايا الأجانب حاليا “.

الولايات المتحدة هي الوجهة الأولى للمهاجرين ، حيث تجتذب أكثر من مليون وافد جديد سنويًا، ولديها أيضًا أكبر عدد من المقيمين المولودين خارجها من أي بلد (حوالي 45 مليون).

كان هناك اتجاه تصاعدي في عدد الرعايا الأجانب الذين يهاجرون إلى الولايات المتحدة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، ، حتى مع الأخذ في الاعتبار تقلبات القمم والوديان.

يعد برنامج تأشيرة هجرة التنوع أحد أكثر الطرق شيوعًا وأيسرها للهجرة إلى الولايات المتحدة والحصول على البطاقة الخضراء للمقيم الدائم في الولايات المتحدة، ونظرًا لأنه لا يحتوي إلا على متطلبين رئيسيين للمشاركة: أن تكون مولودًا في بلد مؤهل ولديك على الأقل تعليم ثانوي أو عامين من الخبرة في العمل بأجر بدوام كامل في مهنة مؤهلة.

هناك أيضًا بطاقات خضراء للعمل، بالإضافة إلى تأشيرات عمل مؤقتة غير مهاجرة للولايات المتحدة H-1B (مهنة متخصصة)، لفئات مختلفة من العمال الأجانب.

صرحت كريسمان: “في منظمة USAFIS، نساعد الآلاف من الأفراد والعائلات على تحديد أفضل خيار للهجرة إلى الولايات المتحدة واستخدام خبرتنا لتسهيل عملية تقديم الطلبات لهم بشكل صحيح وفعّال”.

كان عدد الأشخاص الذين يهاجرون إلى الولايات المتحدة يتزايد كل عام من 2013 إلى عام 2016، ولكن بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016 ، سار في الاتجاه المعاكس.

وعلقت كريسمان: “بأننا نعلم من الحديث مع عملاء USAFIS أن العديد من المهاجرين المحتملين كانت لديهم مخاوف بشأن الانتقال إلى أمريكا خلال السنوات الأربع الماضية”. وأضافت قائلة: “الآن، تغيّر كل شيء، وهم متحمسون ومتفائلون بشأن الهجرة إلى الولايات المتحدة في ظل إدارة بايدن هاريس”.

كان لدى السناتور الأمريكي السابق جو بايدن منصة مؤيدة للهجرة خلال الحملة الرئاسية لعام 2016، واختار نائبته في الانتخابات السناتور الأمريكي السابق كامالا هاريس، وهي ابنة المهاجرين، وهي أول امرأة، وأول أمريكية من أصل أسود وآسيوي، لتصبح نائبة لرئيس الولايات المتحدة.

وقع الرئيس جو بايدن في يومه الأول في البيت الأبيض، 20 يناير 2021، على أمر ينهي بموجبه حظر السفر الخاص بالرئيس السابق للأشخاص من العديد من الدول ذات الأغلبية المسلمة، بالإضافة إلى إرساله إلى الكونجرس مشروع قانون إصلاح الهجرة في الولايات المتحدة والذي يوفر طريقًا للحصول على الجنسية الأمريكية لملايين المهاجرين وستزيد عدد تأشيرات التنوع المصرّح بمنحها من خلال يانصيب البطاقة الخضراء من 55،000 إلى 80،000 سنويًا.

كما وقّع الرئيس بايدن أيضًا أمرًا آخر في 24 فبراير 2021، والذي ألغى التعليق المؤقت للرئيس السابق لمنح البطاقة الخضراء.

إلى جانب خطابه وأفعاله المؤيدة للهجرة ، فإن تعاطف الرئيس بايدن قد وضع لهجة أكثر إيجابية في أمريكا ، بينما طمأن أسلوبه التقليدي في الحكم والدبلوماسية الأطراف في الداخل والخارج.

ومن ثم، ينظر المهاجرون المحتملون إلى الولايات المتحدة مرة أخرى على أنها دولة ترحّب بالوافدين الجدد وتوفر لهم الحرية والمساواة والحراك الاقتصادي وفرصة عيش الحلم الأمريكي.

 وقد أعلنت كريسمان من USAFISأن “الولايات المتحدة ليست مثالية بأي شكل من الأشكال ولديها نقاط قوتها بالإضافة إلى مجالات تحتاج إلى تحسين”. “ومع ذلك، فلا يوجد بلد آخر يمنح المهاجرين الحرية والفرص المتاحة في أمريكا”.

هناك إحساس متزايد بالتفاؤل في الولايات المتحدة حيث يتعافى أكبر اقتصاد في العالم من الاضطرابات الناجمة عن الوباء العالمي ويتم تقديم لقاح ضد كوفيد-19 للمزيد من الأمريكيين.

في إشارة إلى عودة الولايات المتحدة إلى طبيعتها، ووفقًا لوزارة العمل، فهناك نقص كبير في العمال المطلوبين لملء 9.3 مليون وظيفة شاغرة في الولايات المتحدة.

هناك شيء يعلمه الرئيس بايدن، وغرفة التجارة الأمريكية والمدراء التنفيذيون لأكبر الشركات الأمريكية وأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة، وهو أن الولايات المتحدة بحاجة إلى مهاجرين من مختلف مستويات المهارات للمساعدة في ملء وخلق وظائف جديدة في الولايات المتحدة.

تأسست منظمة USAFIS في عام 2001 ككيان خاص يقدم خدمات مفيدة لآلاف الأشخاص الذين يرغبون في الهجرة إلى الولايات المتحدة من خلال برنامج تأشيرة التنوع وبرامج التأشيرات الأمريكية الأخرى للمهاجرين وغير المهاجرين.

لمزيد من التفاصيل، تفضّل بزيارة موقعنا.
 للنسجيل، قم بالتقديم هنا.

للتواصل:
Elsie Crisman “إلسي كريسمان”

العلاقات العامة
[email protected] 
1-646-517-6786+