‫شركة Friends Provident International: 57٪ من القوى العاملة الإماراتية لن تعيش ماليًا لمدة ثلاثة أشهر في حالة الإصابة بمرض خطير

Arabic Press Release

دبي، 4 يونيو 2021/PRNewswire/ —

·  لن يعيش أكثر من نصف الموظفين الإماراتيين ماليًا إذا تم تسريحهم بسبب مرض خطير

·  ربعهم لن يستمر لمدة شهر

·  تغطية الأمراض الحرجة – استبدال الدخل المفقود بسبب المرض – هو الشيء المسؤول الذي يجب القيام به

·  قسط شهري صغير مع شركة تأمين منظمة تدفع الفواتير عندما لا تستطيع العمل

نتائج استطلاع رأي البقاء المالي الذي تم إجراؤه من قِبَل شركة Friends Provident International (FPIL), المُزوِّد العالمي للحماية والادخار وحلول الاستثمار التي تعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة، وجزيرة مان وعبر آسيا، تكشف أن 57٪ من القوى العاملة الإماراتية غير مهيأة بما يكفي للعيش لمدة ثلاثة أشهر في حالة الإصابة بمرض خطير يتطلب عليهم ترك وظائفهم. وبشكل مذهل، أفاد أكثر من ربع الذين شاركوا في الاستطلاع أنهم لن يعيشوا حتى لمدة شهر.

Survey results

استطلاع الرأي الذي تلقى ردودًا من أكثر من 1000 موظف في دولة الإمارات العربية المتحدة من مختلف فئات الجنس والعمر والدخل والجنسية والإمارة والحالة الاجتماعية، “إنه يُسلِّط الضوء على متوسط عدم استعداد الموظفين الإماراتيين للأمراض الخطيرة – لا سيما التأثير الذي يمكن أن يسببه المرض المُنهِك على المكاسب والبقاء المالي”، كما يقول ستيوارت شيلكوك، رئيس المبيعات للشرق الأوسط في Friends Provident International.

لماذا القلق بشأن الأمراض الخطيرة؟

إحصائيًا، من المرجح أن يتم تشخيص إصابة الموظفين بمرض خطير أكثر من الموت خلال حياتهم العملية.  الرجل الغير مُدخِّن البالغ من العمر 40 عامًا أكثر عرضة للإصابة بمرض خطير بأكثر من أربعة أضعاف من احتمال وفاته قبل سن 65 (المصدر: Pacific Life Re March 2018). ويُؤثِّر المرض الذي يُغيِّر الحياة بشكل كبير على القدرة على العمل، ويقلل – أو يُوقِف تمامًا – القدرة على الكسب.

وكما تُظهِر نتائج استطلاع رأي FPIL، “جميع الموظفين في الإمارات العربية المتحدة غير مستعدين بشكل محزن للعيش ماليًا إذا لم يتمكنوا من العمل”، كما يقول شيلكوك.

في حين كانت النساء أكثر ثقة بشكل هامشي من الرجال في قدرتهن على العيش ماليًا لمدة ثلاثة أشهر في حالة الإصابة بمرض خطير وفقدان وظائفهن؛ يعتقد 12٪ فقط من الرجال و 14٪ من النساء أنه بإمكانهم العيش لمدة 12 شهرًا كاملة.  وبشكل غير متوقع إلى حد ما، كان الموظفون الأكبر سنًا، في الفئة العمرية الأكبر من 45 عامًا، “الذين يتوقع المرء أن يكونوا أكثر استعدادًا ماليًا أو على الأقل لديهم مدخرات أكثر، كانوا أقل ثقة في العيش في الأشهر الستة الأولى من الموظفين الأصغر سنًا”، كما يلاحظ شيلكوك.  ومع ذلك، شكَّل الموظفون الأكبر سنًا أكبر مجموعة (17٪) ممن اعتقدوا أن بإمكانهم العيش لمدة تصل إلى 12 شهرًا.  ويشير هذا إلى “مستوى أعلى قليلاً من الاستعداد المالي بين شريحة صغيرة جدًا من الموظفين الأكبر سنًا”، كما يقول شيلكوك.  على الرغم من النظر إلى البيانات، فإن الغالبية العظمى من الموظفين من جميع الأعمار ظلوا غير مستعدين لمرض خطير.

لم يعتقد أكثر من ثلثي العمال الإماراتيين والعرب المغتربين والآسيويين أنهم يستطيعون العيش ماليًا لمدة ثلاثة أشهر إذا مرضوا وفقدوا وظائفهم.  وكان الموظفون الغربيون أقل ثقة في العيش ماليًا “حيث يعتقد 71٪ منهم أنهم لن يستطيعوا الاستمرار لمدة ثلاثة أشهر إذا مرضوا ولم يتمكنوا من العمل”، كما يقول شيلكوك.  هذه الأرقام مقلقة بشكل خاص عندما يعتبر المرء أن الوافدين في الإمارات العربية المتحدة لا يتمتعون بنفس المزايا القانونية الموجودة في العديد من بلدانهم الأصلية.  في دبي، على سبيل المثال، هناك القليل جدًا من الإجازات القانونية المَرَضية مدفوعة الأجر، ولا يوجد تعليم مجاني.

من خلال التقاطع مع التركيبة السكانية الأخرى، فإن الصورة التي رسمها استطلاع FPIL لم تتحسن.

وكان العزاب أكثر ثقة في قدرتهم على العيش ماليًا لمدة ثلاثة أشهر مقارنة بالموظفين المتزوجين أو الموظفين المتزوجين ولديهم أطفال. وعلى الرغم من أنهم أكثر ثقة من المجموعات الأخرى، حيث أن 66٪ من الأفراد الغير متزوجين يعتقدون أنهم لا يستطيعون العيش ماليًا لمدة ثلاثة أشهر إذا مرضوا وفقدوا وظائفهم، فهذا يدل على “المستوى العالي من عدم الاستعداد المالي حتى بين الأفراد الغير متزوجين الذين لديهم عدد قليل من المُعالين”، كما يقول شيلكوك.

الرسالة الغالبة من هذه البيانات هي أنه بغض النظر عن الجنس أو العمر أو الدخل أو الجنسية أو الإمارة أو الحالة الاجتماعية، فإن “تغطية الأمراض الحرجة هي الشيء المسؤول الذي يجب عليك فعله إذا كنت تعيش وتعمل في الإمارات العربية المتحدة، خاصة في هذه الأوقات المضطربة للغاية”، كما ينصح شيلكوك.

متاحة فقط من خلال شركات الاستشارات المالية المنظمة

بعد التقديم الأخير للوائح BOD-49 الخاصة بهيئة التأمين الإماراتية، ورسوم الترويج وشفافية المنتجات “أعادت FPIL مؤخرًا إطلاق تغطيتها للأمراض الخطيرة لكي تكون متوافقة تمامًا مع لوائح BOD49″، وفقًا لتقرير شيلكوك، الذي أضاف أيضًا:  “خطتنا للأمراض الخطيرة متاحة للمغتربين في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي، ونظرًا لأنه حل قائم على المشورة، فهو متاح فقط من خلال المستشارين الماليين المنظمين”.

ما هي تغطية الأمراض الخطيرة؟

يتم تقديم تغطية الأمراض الخطيرة كجزء من أحد منتجات الحماية، وهو يَعِد بدفع مالي في حالة التشخيص بمرض خطير خلال فترة المنتَج.  هذا يعني أنه يمكنك التركيز على التعافي، بدلاً من القلق بشأن ما إذا كان بإمكانك دفع فواتيرك.  في الواقع، على عكس التغطية الطبية، تم تصميم تغطية الأمراض الخطيرة خصيصًا من أجل تغطية أشياء مثل الإيجار ومدفوعات الرهن العقاري وفواتير المرافق والقروض والديون والطعام والرسوم المدرسية وتعديلات المنزل (وكإضافات؛ المقاعد الكهربية الصاعدة على السلالم العادية والمنحدرات وغيرها) والعديد من نفقات المعيشة اليومية الأخرى التي لا تغطيها أي من السياسات الطبية أو سياسات الحياة.

ومع ذلك، فإن ما تشترك فيه تغطية الأمراض الخطيرة مع التأمين على الحياة هو أن قسطًا صغيرًا جدًا يشتري الكثير من تغطية استبدال الدخل في حالة كون مرضك يعني الاضطرار إلى التخلي عن وظيفتك.

ملاحظات للمحرر

تُعَد شركة Friends Provident International Limited (FPIL) جزءًا من International Financial Group Limited (IFGL)، التي تُوفِّر حلولًا للاستثمار والادخار والحماية للمستثمرين الدوليين الموجودين في جميع أنحاء العالم.

تتألف مجموعة IFGL من RL360 و RL360 Services و Ardan International و Friends Provident International.  وتُوظِّف المجموعة 650 موظفًا، وتُدير أصولًا بقيمة 24 مليار دولار أمريكي عبر 210000 سياسة (جميع الأرقام في 31 ديسمبر 2020).

هذا البيان الصحفي ليس إعلانًا للمستهلكين، وهو مخصص للاستخدام من قِبَل الصحفيين والوسطاء الماليين فقط.

مخطط المعلومات البياني – https://mma.prnewswire.com/media/1525110/FPIL_Critical_Illness_Survey_Infographic.jpg