‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): الصين تعيد تأكيد التزاماتها المناخية، تقول إن جهودها في هذا المجال قيد التنفيذ

Arabic Press Release

بكين،, 24 نيسان/أبريل، 2021 / بي آر نيوزواير / — أكدت الصين، التي هي أكبر بلد نام في العالم اليوم، أن انبعاثاتها من ثاني أكسيد الكربون ستبلغ ذروتها قبل العام 2030، وسيتم تحقيق حيادية الكروبن فيها قبل العام 2060.

وكرر الرئيس شي جنبينغ هذا الوعد في قمة القادة العالميين بشأن المناخ يوم الخميس، وهي منعطف مهم في العملية السياسية للمناخ العالمي قبل انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين لتغير المناخ للأطراف في غلاسكو بالمملكة المتحدة في تشرين الثاني/نوفمبر.

وأشار الرئيس إلى أن “الصين جعلت التعاون في الحضارة البيئية من أولويات البناء المشترك للحزام والطريق وعززت سلسلة من المبادرات الخضراء”، مضيفا أن الصين ستعقد الاجتماع الخامس عشر لمؤتمر الأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي في تشرين الأول/اكتوبر.

ضبط واستهلاك الفحم

وأبلغ شي قادة العالم الآخرين الذين حضروا القمة أنه تم بالفعل اتخاذ إجراءات ملموسة.  “الصين دمجت هذا الهدف في بناء الحضارة البيئية وخطة العمل لبلوغ ذروة انبعاثات الكربون بحلول العام 2030 جارية على قدم وساق.”

وأضاف أنه “خلال فترة الخطة الخمسية الرابعة عشرة (2021-2025)، سوف نتحكم بشكل صارم في نمو استهلاك الفحم ونحد من الاستهلاك تدريجيًا خلال فترة الخطة الخمسية الخامسة عشرة”.

لا تزال الطاقة التي تعمل بالفحم مصدرًا رئيسيًا للطاقة في الصين، وتعهدت البلاد بخفض حصة الفحم في إجمالي استهلاك الطاقة إلى أقل من 56 في المئة في عام 2021.

حددت الخطة الخمسية الرابعة عشرة، وهي وثيقة سياسة رئيسية ستؤثر بشكل كبير على التنمية الاقتصادية للدولة في العقد القادم وما بعده، أن استهلاك الطاقة لكل وحدة من الناتج المحلي الإجمالي وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون لكل وحدة من الناتج المحلي الإجمالي سيتم تخفيضها بنسبة 13.5 في المئة و 18 في المئة خلال الفترة على التوالي.

خلال مؤتمر العمل الاقتصادي المركزي السنوي في الصين الذي عقد في نهاية العام 2020، تم إدراج خفض انبعاثات الكربون كواحدة من المهام الرئيسية الثماني للصين التي يجب التركيز عليها في العام 2021.

في غضون ذلك، أشار شي إلى أن هذه ليست مهام سهلة.  وقال إن “التزام الصين أقصر بكثير من التزام الدول المتقدمة.”

تشير التقديرات إلى أن الالتزام بانخفاض الكربون يتطلب من الصين الانتقال من الوصول إلى ذروتها الكربونية إلى تحقيق حياد الكربون في غضون 30 عامًا، مقارنةً بـ 60 عامًا استغرقتها معظم الدول المتقدمة.

وشدد على أن على الدول أن تفي بوعودها بشأن معالجة تغير المناخ.

حددت قمة كوبنهاجن في العام 2009 هدف الصين للعام 2020 لاستهلاك الطاقة غير الأحفورية عند نسبة 15 بالمئة واستلزم خفضًا بنسبة 40 إلى 45 بالمئة من كثافة الكربون مقارنة بالعام 2005.  بلغت إحصائيات الصين للعام 2019 15.3 بالمئة و 48.1 بالمئة على التوالي، ما يعني أن البلاد تجاوزت وحققت الأهداف قبل الموعد المحدد.

مقارنة بالعام 2005، انخفضت انبعاثات الاحتباس الحراري لكل وحدة من الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 48 في المئة بحلول العام 2019 في الصين، وفقًا لوزارة البيئة، محققة التزام الصين بأهداف 2020 قبل الموعد المحدد.

التعاون العالمي حيوي

وشدد شي أيضا على أهمية التعاون العالمي، داعيا المجتمع الدولي إلى العمل معا، بدلا من اللجوء إلى الاتهامات المتبادلة؛ والوفاء بالوعود، بدلاً من التراجع عنها.

وحذر الرئيس من المقاربات المجتزأة والمخففة في الحفاظ على البيئة.

ورحب شي بعودة الولايات المتحدة إلى الحوكمة المتعددة الأطراف بشأن تغير المناخ، وقال إن الصين تتطلع إلى العمل مع المجتمع الدولي، بما في ذلك الولايات المتحدة، لتعزيز الإدارة البيئية العالمية.

وأضاف أنه يتعين على الدول المتقدمة بذل جهود ملموسة لمساعدة الدول النامية على تحسين قدراتها للتعامل مع تغير المناخ، مشددًا على مبدأ المسؤوليات المشتركة ولكن المتباينة في هذه العملية.

وشدد شي مرارا على أهمية دعم التعددية والوحدة والتعاون لمواجهة تغير المناخ.

تعمل الصين والدول الأوروبية عن كثب على المكافحة العالمية لتغير المناخ بعد أن انسحبت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب من اتفاقية باريس.

https://news.cgtn.com/news/2021-04-22/President-Xi-attends-Leaders-Summit-on-Climate-via-video-link-ZFKPiQ9yCc/index.html

الفيديو- https://www.youtube.com/watch?v=ih5SJ9GaY2w