‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): الصين تستهدف أن تكون مركزًا للابتكار

Arabic Press Release

بكين، 10 يونيو/حزيران 2021 / PRNewswire / — انطلاقًا من صناعة البوصلة وصناعة الورق والطباعة والبارود -هذه الاختراعات الأربعة العظيمة للصين القديمة- وصولًا إلى الغواصة المأهولة جياولونج وجسر هونج كونج-تشوهاي-ماكاو ومسبار المريخ تيانوين-1، فلطالما كانت الصين تتبنى الروح الإبداعية والحيوية المبتكرة لشعبها.

قال الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال حوار مع مجموعة من الشباب المتميزين من جميع مناحي الحياة بتاريخ 4 مايو 2013: “الابتكار هو الروح التي تقود تقدم الأمة، وهو مصدر لا ينضب لازدهار البلد. إنه أيضًا جزء أساسي من الشخصية الوطنية الصينية”.

كما أضاف أو هذا هو فحوى المقولة القديمة: “إذا كان بإمكانك تجديد نفسك في يوم واحد، فافعل ذلك يومًا بعد يوم، حينها ستجد أنك تتجدد كل يوم”.

انطلاقة الابتكار

اتخذت الصين خطوات مهمة لتعزيز قدرتها الابتكارية على مدار السنوات القليلة الماضية، مع تحسن قوتها في جوانب العلوم والتكنولوجيا بشكل مطرد من حيث المؤشرات الرئيسية.

احتلت الصين المرتبة 14 من بين أكثر من 100 اقتصاد في جميع أنحاء العالم في تصنيف الابتكار القياسي في عام 2020، وهي الاقتصاد الوحيد متوسط الدخل المدرج ضمن أعلى 30 اقتصادًا لمدة سبع سنوات، وفقًا للمؤشر الذي أصدرته المنظمة العالمية للملكية الفكرية ( World Intellectual Property Organization ) في سبتمبر الماضي.

وورد في بيان صحفي صادر عن جهة المؤشر: “لقد رسخت الصين مكانتها كدولة رائدة في مجال الابتكار، مع مرتبة عالية في المقاييس المهمة، منها براءات الاختراع ونماذج المنفعة والعلامات التجارية والتصاميم الصناعية وصادرات السلع الإبداعية”.

تضاعف تمويل الحكومة المركزية للبحوث الأساسية على مدى السنوات الخمس الماضية، في حين يُقدر التمويل بنحو 6.16%من إجمالي نفقات البحث والتطوير في عام 2020، وفقًا لوانغ زيغانغ، وزير العلوم والتكنولوجيا.

من المتوقع أن يصل معدل إسهام التقدم العلمي والتكنولوجي في النمو الاقتصادي إلى 60% في عام 2020، حسب توقعات رسمية من وزارة العلوم والتكنولوجيا.

 تم تحقيق العديد من الإنجازات البارزة في مجال التكنولوجيا الفائقة في السنوات الأخيرة، فقد عاد مسبار شانجي-5 إلى البلاد بالعينات الأولى التي تم جمعها من القمر، بينما بدأت أول مركبة فضائية صينية تصل إلى المريخ في استكشاف الكوكب الأحمر.

وتتخذ الدولة خطوات سريعة لتطوير طائرات الركاب الكبيرة والقطار المحمول مغناطيسيًا، بينما تزدهر الصناعات المتعلقة بالاقتصاد الرقمي، وتكنولوجيا الجيل الخامس، والذكاء الاصطناعي، والسيارات الكهربائية على الجانب الآخر.

الوصول إلى الريادة في الابتكار اعتمادًا على الذات

وفقًا للخطة الخمسية الرابعة عشرة للصين (2021-2025) للتنمية الاقتصادية والاجتماعية الوطنية والأهداف بعيدة المدى حتى عام 2035، ينبغي اعتبار الابتكار جوهر عملية التحديث في الصين، وينبغي إيلاء الأولوية القصوى إلى الاعتماد على الذات وتحسين الذات في العلوم والتكنولوجيا كدور دعم إستراتيجي.

في مواجهة المنافسة الدولية الشديدة، وعلى خلفية تزايد النزعة الانفرادية والحمائية، شدد الرئيس شي على الاعتماد على الذات وتعزيز الذات في تطوير العلوم والتكنولوجيا في البلاد في اجتماع عقد في 28 مايو.

حث الرئيس شي جين بينغ المتخصصين في مجال العلوم والتكنولوجيا في الصين على تحمل المسؤوليات التي أوكلها إليهم العصر والسعي من أجل الاعتماد على الذات في العلوم والتكنولوجيا وتعزيز الذات على أعلى المستويات.

كما قال الرئيس أن الانطلاقات العلمية والتكنولوجية يجب أن تعالج القضايا الأكثر إلحاحًا، مع التركيز على تلبية احتياجات البلاد، سواء العاجلة أو طويلة الأجل.

مع تحول الصين من مُصنع عالمي إلى مبتكر عالمي، فإن الخطة الخمسية الرابعة عشرة مفادها أن المجالات التالية ستكون محور تركيز البلاد خلال السنوات الخمس إلى الخمس عشرة المقبلة، والتي تشمل الذكاء الاصطناعي والمعلومات الكمية والدوائر المتكاملة والصحة والحياة، والعلوم المتعلقة بالمخ، والتربية الحيوية، والفضاء، واستكشاف أعماق الأرض والبحار.

من المزمع أن ترفع الصين استثماراتها في البحوث الأساسية خلال فترة الخطة الخمسية الرابعة عشرة، مع توقعات بأن يصل التمويل إلى أكثر من 8% من إجمالي نفقات البحث والتطوير، وفقًا لوزارة العلوم والتكنولوجيا.

 https://news.cgtn.com/news/2021-06-08/China-aims-to-become-an-innovation-powerhouse–10QnCEg98Oc/index.html

فيديو –  https://www.youtube.com/watch?v=fpJsi0soSNo