‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): أُسلُوب الصين مع العالم بشأن “نبحر معًا في محيط لا حدود له”.

Arabic Press Release

1 يونيو / حزيران 2021 /PRNewswire/ — ” محيط لا حدود له حيث نبحر مع الريح” هو سطر من قصيدة صينية كتبت قبل 1000 عام.

والقول القديم، الذي يعني أنه لا توجد حدود جغرافية للمكان الذي نسافر فيه لمقابلة الأصدقاء، له صدى دائم في الصين الحديثة.

قال الرئيس الصيني شي جين بينغ في منتدى بواو الآسيوي في عام 2018: “أود أن أوضح للجميع أن باب الانفتاح الصيني لن يغلق، بل سيفتح على نطاق أوسع وأوسع”.

من الإصلاح والانفتاح …

إن التغيرات الرائعة التي نجمت عن سياسة الإصلاح والانفتاح التي انتهجتها الصين في عام 1978 تشهد على القيمة الكبيرة للاقتناع بأن الانفتاح هو السبيل إلى النمو والثروة.

واسترشادًا بهذه السياسة، تحولت البلد من دولة زراعية إلى حد كبير إلى ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

فقد زاد إجمالي واردات الصين وصادراتها من السلع بنسبة 1.9% في العام إلى 32.16 تريليون يوان (حوالي 4,647 مليارات دولار أميركي) في عام 2020، وهو ما سجل رقمًا قياسيًا على الرغم من الركود العالمي في الشحنات وجعله الاقتصاد الرئيسي الوحيد في العالم الذي سجل نموًا إيجابيًا في التجارة الخارجية في السلع.

وفي عام 1978، لم يتجاوز الحجم الإجمالي 20.6 بليون دولار.

فقد عملت الصين جاهدة لاجتذاب المزيد من المستثمرين العالميين إلى سوقها المحلية الضخمة من خلال توسيع نطاق الوصول إلى الأسواق وتحسين بيئة الأعمال التجارية.

وتشير الدراسة الاستقصائية التي أجرتها وزارة التجارة مؤخرًا إلى أن 96.4 في المائة من شركات الاستثمار الأجنبية متفائلة بشأن آفاق أعمالها في الصين.

كما انضمت الصين إلى تصنيف أفضل 10 اقتصادات على مستوى العالم من حيث سهولة ممارسة الأعمال التجارية للعام الثاني على التوالي بفضل أجندة إصلاح قوية، وفقًا لتقرير دراسة للبنك الدولي لعام 2020.

ومن ناحية أخرى، وقَّعت الصين اتفاقيات تعاون مع 140 دولة و31 منظمة دولية في إطار مبادرة الحزام والطرق، منذ أن بدأت في عام 2013.

… لنمط التطوير الجديد

وبينما تشرع الصين في رحلة جديدة نحو التحديث الاشتراكي من خلال الخطة الخمسية الرابعة عشرة (2021-2025)، فإن الانفتاح يظل بالغ الأهمية لخريطة الطريق الجديدة في البلاد.

وبعد أن كشفت الصين عن نمطها التنموي “الدوران المزدوج” في الخطة، فإنها تتعهد بمواصلة فتح أسواقها في غضون السنوات الخمس المقبلة لتجاوز التباطؤ الاقتصادي الناجم عن الفيروس وتعزيز التعاون الدولي.

ويعني نموذج التنمية الجديد التأكد من أن الأسواق المحلية والخارجية على حد سواء أكثر ارتباطًا واستخدامًا عن طريق إطلاق العنان لإمكانات السوق المحلية.

المضي قدمًا في بذل جهود ملموسة.

والآن أصبح لدى الصين 21 منطقة من مناطق التجارة الحرة التجريبية، بعد الكشف عن مناطق التجارة الحرة التجريبية الثلاث في العام الماضي. كما وقَّعت على اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة، التي من المقرر أن تكون أكبر كتلة للتجارة الحرة في العالم.

https://news.cgtn.com/news/2021-05-31/How-China-sails-together-on-the-boundless-ocean-with-the-world-10GK4NahBPq/index.html  

فيديو- https://www.youtube.com/watch?v=llVMizO8amM