‫رئيس معهد تكساس لاضطراب النظم القلبي يشارك في التجربة السريرية للقسطرة التي قد تقلل من خطر المضاعفات أثناء الاستئصال القلبي

Arabic Press Release

أوستن، تكساس, 28 مايو 2021 /PRNewswire/ — شارك رئيس معهد تكساس لاضطراب النظم القلبي (TCAI) في مركز سانت ديفيد الطبي في دراسة سريرية لتقييم سلامة وفعالية قسطرة شبكية كروية تم تصميمها لتحسين الكفاءة الإجرائية والفعالية مع مجموعة كبيرة من أنواع اضطراب النظم القلبي. الطبيب أندريا ناتيل، زميل جمعية اضطراب النظم القلبي وزميل الكلية الأمريكية لأمراض القلب وزميل الجمعية الأوروبية لأمراض القلب واختصاصي الفسيولوجيا الكهربية والمدير الطبي التنفيذي لمعهد تكساس لاضطراب النظم القلبي، شارك مؤخرًا في التجارب الأولى على البشر لهذه القسطرة في أوروبا.

وقال دكتور ناتيل “تتيح هذه التقنية التحويلية الجديدة إجراء عملية أسرع وأكثر دقة لتوصيل الطاقة أثناء إجراءات الاستئصال المعقدة. يقدم العلاج خيارًا أكثر أمانًا للمرضى لأنه قد يمنع الضرر غير المباشر للنسيج المحيط لضمان تحقيق أفضل نتائج ممكنة.”

تُستخدم القسطرة الجديدة القابلة للتوسع والخاصة بالقلب لتحقيق استئصال مجال نابض (PFA) و/أو استئصال بالتردد اللاسلكي (RFA) محددين. يقدم استئصال المجال النابض مجالاً كهربائيًا نابضًا ونمطًا غير حراري للطاقة لاستئصال النسيج القلبي من خلال عملية تُعرف باسم التثقيب الكهربائي غير القابل للانعكاس (IRE)، بينما يعمل الاستئصال بالتردد اللاسلكي على استئصال النسيج حراريًا باستخدام التردد اللاسلكي.

تحتوي قسطرة الاستئصال على كرة شبكية قابلة للتوسع عند طرفها، مما يسمح للأطباء بوضع خرائط عالية الدقة وتقديم إجراء استئصال مخصص وتحت التحكم باستخدام استئصال المجال النابض الاستئصال بالتردد اللاسلكي. كما أن نظام التخطيط مدمج مع الجهاز ويتيح الوضع السريع لخرائط تشريحية كهربائية تفصيلية مما يحقق دقة أكبر ويؤدي إلى تحسين النتائج للمرضى.

من المتوقع أن تتوفر هذه التقنية للمرضى في معهد تكساس لاضطراب النظم القلبي العام القادم.

الاتصال الإعلامي:
ستايسي سلايدن
إليزابيث كريستيان، للعلاقات العامة
SSlayden@EChristianPR.com
هاتف جوَّال: 254.592.2767