‫توم جوليسانو يهدي 30 مليون دولارًا للأولمبياد الخاصة لتوسيع خدمات الصحة الحرجة عالميًا للأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية

Arabic Press Release

واشنطن، 17 سبتمبر 2021 /PRNewswire/ — أعلنت الأولمبياد الخاصة اليوم أنها تلقت أكبر هدية فردية خصصت لها في تاريخ المنظمة الممتد على مدة 53 عامًا. سيقدم توم جوليسانو ، مؤسس شركة بايتشيكس (Paychex)، وفاعل الخير والأب لابن من المصابين بإعاقة الذهنية، 30 مليون دولارًا، وهي ثالث هدية كبيرة له للأولمبياد الخاص، سعيًا لتوسيع برنامج المجتمعات الصحية للأولمبياد الخاص، والذي يقدم خدمات صحية للأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية(ID) على مستوى العالم، وهي مجموعة سكانية كانت تعاني من نقص حاد في الخدمات، خاصة أثناء فترة الوباء العالمي.

Tom Golisano, Paychex founder, philanthropist and father of a son with intellectual disability, gifts $30 million to Special Olympics to Expand Critical Health Services Globally for People with Intellectual Disabilities. Tom Golisano and Golisano Foundation Executive Director Ann Costello observe an eye screening at an event before the pandemic.

 من خلال برنامج المجتمعات الصحية على مدى السنوات الخمس الماضية، أجرت الأولمبياد الخاص 700000 فحص صحي للرياضيين – وهو ضعف العدد الذي تم إجراؤه في السنوات الخمس السابقة – وقدمت رعاية متابعة في المجتمعات، مما قلل من احتياجات الإحالة العاجلة إلى النصف. وأضافت المجتمعات الصحية 150 ألف رياضي إلى برامج اللياقة البدنية والصحة، مما أدى إلى خفض ضغط الدم وتحسين النتائج الصحية، وربما إضافة سنوات إلى معدلات أعمارهم. تم تدريب أكثر من 150000 فرد من مقدمي الرعاية الصحية في 60 دولة، وأدخلت مناهجًا صحية شاملة لتدريب الطلاب على التعامل مع الإعاقات الذهنية في 130 مدرسة مهنية صحية حاليًا. كما تشارك الأولمبياد الخاص مع العديد من المنظمات، ومنها المؤسسات والحكومات والجامعات وفاعلي الخير للمساهمة في برامج المجتمعات الصحية.

وقد صرحت الدكتورة أليسيا باتسانو، مديرة الصحة في الأولمبياد الخاص، قائلة: “لقد أتاح لنا السيد جوليسانو التوسع في مئات المناطق المحلية والعالمية الجديدة من خلال استثماره العظيم في مجتمعاتنا الصحية”. وأضافت قائلة: “تأتي هذه الهدية الجديدة في وقت حرج بالنسبة لمجتمعنا العالمي، حيث شهدنا خلال فترة هذا الوباء مدى ضآلة إعطاء الأولوية لهذا الفئة من السكان.”

يتعرض الأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية للوفاة في أعمار تقل في المتوسط بفترة 16-20 سنة مبكرًا عن عامة السكان. وفي كثير من الأحيان، يمكن الوقاية من حالات الوفيات هذه، والتي عادة ما تكون ناتجة عن أمراض يمكن علاجها، مثل الإمساك ونوبات التشنجات وأمراض القلب. خلال فترة الوباء، لم يتح للعديد من الأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية إمكانية الوصول إلى رعاية أو موارد تصلح لعلاج حالات كوفيد-19 الحرجة مثل أجهزة التنفس الصناعي واللقاحات.

وأفادت دراسة نُشرت في وقت سابق من هذا العام في مجلة نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسين (NEJM) كاتاليست؛ أن الأشخاص المصابين بالإعاقات الذهنية أكثر عرضة للوفاة نتيجة لوباء كوفيد بست مرات تقريبًا مقارنة بعامة السكان. لقد أدى الوباء إلى تضخيم تعرض الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية إلى النظرة التاريخية السائدة إليهم باعتبارهم لا يمثلون أولوية لتلقي رعاية صحية عادلة.

وعلى مدى السنوات الخمس المقبلة، ستقرب الأولمبياد الخاص العالم من الاندماج في الرعاية الصحية للأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية من خلال العديد من الإجراءات الاستراتيجية الرئيسية، والتي تتضمن ما يلي:

  • الوصول إلى ثلاثة ملايين فحص صحي شخصي وافتراضي في أكثر من 100 دولة وضمان تلقي رعاية المتابعة.
  • تحسين الصحة العامة واللياقة البدنية لنحو 600 ألف رياضي.
  • الوصول إلى 650 ألف طفل من ذوي الإعاقات الذهنية وأسرهم – لتزويدهم بخدمات التدخل المبكر لتمكينهم من المشي والركض والقفز واللعب في وقت مبكر.
  • إنشاء جامعة جوليسانو الافتراضية لتوفير التدريب لـ 100000 من المتخصصين في الرعاية الصحية لتمكينهم من علاج الأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية.
  • إنشاء أول تقرير عالمي على الإطلاق عن صحة الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية – وسيقيم هذا التقرير التباينات بين الأنظمة الصحية لتطوير سياسات وممارسات شاملة في البلدان المستهدفة.

تقود مؤسسة الأولمبياد الخاص المسيرة نحو الوصول إلى الرعاية الصحية المتغيرة لحياة الأشخاص المصابين بالإعاقات الذهنية، بصفتها المدافع الرائد عن صحة هذه الفئة من السكان. منذ عام 2012، أعطى توم جوليسانو ومؤسسته الأولوية للاحتياجات الصحية للأشخاص الذين يعانون من الإعاقات الذهنية، حيث تبرعت المؤسسة بهدايا سابقة يبلغ مجموعها 37 مليون دولارًا للمساعدة في تحقيق المساواة الصحية للأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية في جميع أنحاء العالم، بدءًا من إطلاق مجتمعات الألعاب الصحية للأولمبياد الخاص.

وقال جوليسانو: “يسعدني مواصلة الدعم المالي للعمل الصحي الاستثنائي للأولمبياد الخاص، والذي يمنح الأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية والنمائية وصولاً أفضل إلى الخدمات الصحية، وفرصة لعيش حياة أكثر سعادة وإنتاجية”. وأضاف قائلًا: “إن تأثير الأولمبياد الخاص على صحة الأشخاص ذوي الإعاقة مثير للإعجاب حقًا – كما هو الحال بالنسبة لإستراتيجيته بشأن كيفية البناء على هذا النجاح على مدى السنوات العديدة القادمة. والتركيز على القياس المعياري، وتوحيد الممارسات، والتشخيص المبكر، وتوفير القوى العاملة المدربة، والأنظمة الصحية التي تظهر سياسات شاملة، ستضع الأولمبياد الخاص بشكل فعال على طريقه لتحقيق مسعاه في تعزيز هدفنا المشترك المتمثل في العدالة الصحية “.

وصرح الدكتور تيموثي شرايفر، رئيس الأولمبياد الخاص، قائلًا: “على مدى العقد الماضي، ساعدتنا تبرعات توم البالغة 67 مليون دولارًا على توسيع برامجنا الصحية من الخدمات الصحية المحلية والإقليمية، للوصول إلى أكثر من 120 مجتمعًا صحيًا”. “ولطالما كان توم وكذلك آن كوستيلو المديرة التنفيذية للمؤسسة، من أصحاب الرؤى في الحد من التفاوتات الصحية وتحسين نوعية الحياة للأشخاص ذوي القدرات المختلفة. وقد بدا التزامهم متسقًا وصريحًا تجاه الاهتمام بالصحة الجسدية والاجتماعية والعاطفية لذوي الإعاقات الذهنية. وإننا نشكرهم على قيادتهم وشراكتهم وشغفهم لجعل الرعاية الصحية أكثر إنصافًا لمجتمعاتنا”.

يساهم الأولمبياد الصحي الخاص، الذي أتاحته مؤسسة جوليسانو في الولايات المتحدة بالتعاون مع المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، في خلق عالم يتمتع فيه الأشخاص ذوو الإعاقات الذهنية بكل الفرص للتمتع بصحة جيدة، ويمكنهم الاستفادة الكاملة من نفس البرامج والخدمات الصحية المتاحة للأشخاص الذين لا يعانون من إعاقات ذهنية. قدم الأولمبياد الخاص 2.5 مليون فحص صحي مجاني في 146 دولة، ودرب ما يقرب من 350000 متخصص في مجال الرعاية الصحية. تستثمر المنظمة في نهج وسعي مستمران مادامت الحياة، حيث تعمل كشريك صحي لكل شخص يعاني من إعاقة ذهنية طوال حياته.

نبذة عن الأولمبياد الخاص

تأسس الأولمبياد الخاص عام 1968، وهو حركة عالمية لإنهاء التمييز ضد الأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية. نحن نعزز قبول جميع الناس من خلال قوة الرياضة والبرمجة في التعليم والصحة والقيادة. يقدم الأولمبياد الخاص أكثر من 30 رياضة أولمبية مختلفة وأكثر من 100000 لعبة ومسابقة كل عام، وذلك بمشاركة أكثر من ستة ملايين رياضي وشريك للأولمبياد الخاص Unified Sports® في أكثر  من 190 دولة وإقليموأكثر من مليون مدرب ومتطوع. تواصل معنا من خلال: تويتر، وفيسبوك، ويوتيوب، وإنستاغرام، ولينكد إن ومدونتنا على موقع ميديام. ويمكنك الاطلاع على المزيد من المعلومات من خلال زيارة موقعنا الإلكتروني  www.SpecialOlympics.org.

نبذة عن توم جوليسانو ومؤسسة جوليسانو

توم جوليسانو — رائد أعمال وفاعل خير وقائد مدني – وهو مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة بايتشيكس المحدودة، وهي شركة وطنية رائدة في مجال حلول الرواتب والموارد البشرية والاستفادة من الاستعانة بالمصادر خارجية لأكثر من 14000 موظف في 100 موقع لمكاتبها في جميع أنحاء البلاد، وهي تخدم أكثر من نصف مليون شركة صغيرة ومتوسطة الحجم. لقد تركت رؤية توم ومثابرته وعمله أثرها الدائم على مجموعة واسعة من القضايا التي تمس حياتنا – في الأعمال التجارية والرعاية الصحية والتعليم وسياسات الناخبين والسياسة والإصلاح الضريبي. وتتجاوز مساهماته الخيرية الشخصية في المستشفيات والمؤسسات التعليمية والمنظمات الأخرى 330 مليون دولارًا. ولطالما كان توم جوليسانو مدافعًا قويًا عن الكرامة والاندماج، واستلهم من روح رائد الأعمال بداخله تأسيس مؤسسة جوليسانو للمساعدة في جعل العالم مكانًا أفضل للأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية والتنموية. تأسست مؤسسة جوليسانو في عام 1985، وهي الآن واحدة من أكبر المؤسسات الخاصة في الولايات المتحدة وتكرس جهودها حصريًا لدعم برامج الاهتمام بالأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية والتنموية. ويبلغ إجمالي أصول المؤسسة 45 مليون دولارًا، وهي تقدم أكثر من 2 مليون دولارًا في صورة منح سنوية بعنوان “تخيل الاحتمالات”، وتدافع عن العائلات، وتكافح من أجل كرامتهم، وتقدم للأشخاص المصابين باضطرابات الإعاقة الذهنية والتنموية فرصة للنمو في مجتمعاتهم.

صورة – https://mma.prnewswire.com/media/1627025/Ann_Costello_and_Tom_Golisano.jpg