وزير البيئة: قطر حريصة على دعم الجهود العربية لتحقيق التنمية المستدامة

القاهرة في 04 اكتوبر /قنا/ أكد سعادة السيد عبدالله بن مبارك بن أعبود المعضادي وزير البيئة، حرص دولة قطر على دعم العمل العربي المشترك والجهود التنموية في كافة المجالات وخاصة في مجال البيئة والتنمية المستدامة، وقال “إنه ومن هذا المنطلق يأتي الاهتمام الكبير بالتحضيرات التي تقوم بها الدوحة لاستضافة مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ المقرر عقده يوم 26 نوفمبر المقبل والعمل على بلورة رؤى عربية موحدة خلاله”.
جاء ذلك في تصريح لوكالة الأنباء القطرية (قنا) في ختام أعمال الدورة الثامنة والأربعين للمكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب المعنيين بشئون البيئة التي عقدت بالقاهرة اليوم برئاسة المملكة العربية السعودية.
وأشار سعادة السيد عبدالله بن مبارك بن أعبود المعضادي إلى أن الاجتماع ناقش اليوم عددا من الموضوعات المهمة التي تضمنها جدول الأعمال فيما يخص التنمية المستدامة ومخرجات(ريو) ونتائج اجتماعات الفريق العربي المعني بمتابعة القرارات الوزارية السابقة في مجال البيئة وما يتعلق باجتماعات (ريو +20).
كما استعرض الوزراء التحضيرات المتعلقة باستضافة قطر لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ ..لافتا في هذا السياق إلى بروتوكول (كيوتو) المنبثق عن اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية للتغيرات المناخية والذي تم التمديد له من 2012 حتى 2015 ومن المتوقع التمديد له حتى 2020 وبالتالي لابد من التحضير لاتفاق جديد يكون أساسه المبادئ المعمول بها في السابق ومراعاة مصالح الجميع.
وأوضح أن اجتماع اليوم ناقش سبل تعميق التعاون العربي فيما يخص قضيا البيئة وتفعيل المشروعات المشتركة، ومرفق البيئة العربي، ومواجهة التحديات الراهنة في مجال البيئة في الوطن العربي.
وشدد سعادة وزير البيئة على ضرورة تكامل الجهود العربية في المجال البيئي لإنجاح العمل الجماعي وتحقيق المأمول منه وإرساء التنمية المستدامة في المنطقة.
ولفت إلى الاهتمام القطري بالنهوض بالبيئة وتحقيق التنمية في هذا المجال من خلال خطط وطنية ومشروعات كبيرة من بينها إعادة تدوير المخلفات، بالإضافة إلى تعميق التعاون بين القطاع البيئي وقطاع الصناعة للتخفيف من الأعباء البيئية والانبعاثات، وقال لدينا برامج عديدة في هذا المجال ومؤشرات إيجابية نأمل وفقها أن تواصل قطر تقدمها في مجال البيئة.

Leave a Reply