وزير إعادة الأعمال في السلطة الإقليمية لدارفور يؤكد محورية الدور القطري

الدوحة في 12 نوفمبر /قنا/ ثمن السيد تاج الدين بشير نيام وزير إعادة الإعمار والبنية التحتية بالسلطة الاقليمية لدارفور جهود دولة قطر من أجل إحلال السلام في دارفور، وقال إن أهل دارفور والسودان عموما مدينون لقطر أميرا وحكومة وشعبا على جهودها التي تبذلها من أجل سلام الإقليم واستقراره وتنميته.
وشدد نيام في تصريح لوكالة الأنباء القطرية (قنا) على أن قطر ستظل دولة محورية بالنسبة لقضية دارفور ولما يجري في المنطقة العربية وفيما يتعلق بالعلاقات الدولية، مؤكدا على أن هذا الدور الفاعل سيتصاعد بفضل دبلوماسيتها النشطة، ولفت إلى أن ما حدث بالدوحة أمس من توحيد للمعارضة السورية في جسم واحد، خير دليل على ذلك بالإضافة إلى جهود قطر ومبادراتها الناجحة السابقة في اليمن ولبنان وبين الفلسطينيين وفي دارفور وغيرها.
وأكد على أن وثيقة الدوحة للسلام في دارفور قد ساهمت كثيرا في تعزيز الوضع الانساني في دارفور وتوفير أجواء مناسبة للسلام فضلا عن الحد من التوترات الأمنية في الإقليم رغم ما يحدث أحيانا من تفلتات “فهناك مناخ أمني جيد، وتدشين السلطة الإقليمية لدارفور وممارسة مهامها على الأرض ساعد كثيرا جدا في ذلك”.
وأشار إلى ان هناك تحديات وإشكالات ، غير انه أكد على وجود إرادة قوية من قبل الحكومة السودانية وحركة التحرير والعدالة لتنفيذ وثيقة الدوحة لسلام دارفور.
ورحب السيد نيام بأي حركة ترغب في الانضمام لوثيقة السلام، مضيفا القول “تركنا وظائف في الحكومة الاتحادية وفي مجلس السلطة الإقليمية لدارفور على أمل أن ينضم من يرغب منهم، أقوياء كانوا أو ضعفاء، فنحن محتاجون إليهم من أجل السلام وليس هناك خيار غيره، فهو آت عاجلا أو آجلا”.

Leave a Reply