نهيان بن مبارك يكرم خطاطي ملتقى رمضان لخط القرآن الكريم

نهيان بن مبارك / تكريم.

دبي في 6 أغسطس / وام / أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أن المجال الثقافي في الدولة يحظى بدعم لا محدود من قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظة الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله والذي انعكس إيجابيا على كافة المجالات الثقافية ووضع الإمارات في المكانة التي تليق بها عربيا ودوليا.

وقال معاليه أن ملتقى رمضان لخط القرآن الكريم والمسابقات المتعلقة بالخط العربي ومنها مسابقة البردة التي تنظمها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أسهمت بشكل كبير في دفع الإمارات إلى مقدمة الدول المهتمة بالخط العربي خلال الأعوام السابقة لافتا معاليه إلى أن اقتران الخط العربي بالقرآن الكريم أعطى بعدا دينيا روحيا زاد من أهمية الملتقى ودوره في لفت الأنظار إلى الخط العربي وجماليات اللغة العربية بصفة عامة.

جاء ذلك خلال حفل اختتام ملتقى رمضان لخط القرآن الكريم في دورته الخامسة الذي أقيم مساء أمس الاثنين في أبوظبي بحضور معالي الشيخ حميد بن أحمد المعلا والمستشار إبراهيم محمد بوملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم وسعادة بلال البدور الوكيل المساعد لشؤون الثقافة والفنون بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ولفيف من قيادات الوزارة وذلك بعد أن أتم 30 خطاطا انجاز نسخة كاملة من كتاب الله خلال أيام الملتقى الثلاث.

وكرم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان الخطاطين المشاركين في ملتقى رمضان لخط القرآن الكريم ليحتفظ بهذه النسخة الخامسة والفريدة من نوعها بخطي – الثلث والنسخ – ضمن المقتنيات الفريدة لدولة الإمارات.

واكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان إن وجود 30 من أبرع الخطاطين على المستوى العالمي في خط النسخ وفدوا من 12 دولة عربية وإسلامية وأجنبية تحت سقف واحد وفي رحاب دولة الإمارات يتشرفون جميعا بخط آيات كتاب الله .. يمثل رسالة رمزية بعالمية الخط العربي وعبقريته الجمالية ويعطي مزيدا من الزخم للنسخة الثالثة التي تقدمها وزارة الثقافة للأجيال القادمة كرمز لاهتمام الدولة بلغتها ودينها الإسلامي الحنيف وكتابها الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وإنه شرف كبير لهذه الكوكبة من الخطاطين أن تسهم أقلامهم وإبداعاتهم في خط نسخة تامة من كتاب الله.

وأضاف معاليه إن حضور هذه النخبة من رجالات الدولة خلال أيام الملتقى لمتابعة الخطاطين المشاركين وحرصهم على حضور حفل ختام الملتقى في دورته الخامسة لهو أكبر دعم للملتقى ومنجزه المتمثل في إنجاز نسخة كاملة من كتاب الله بخطي “الثلث والنسخ” مؤكدا معاليه أن كتابة المصحف الشريف بخط اليد انجازا فريدا تفخر به الدولة.

وثمن معاليه جهد الخطاطين وما بذلوه لإنجاز هذا التراث الانساني الثقافي الإسلامي في فترة وجيزة والذين آلوا على أنفسهم في هذه الأيام المباركة أن يساهموا في عمل إسلامي تراثي ثقافي عظيم وأن ينالوا هذا الشرف الذي سيذكره لهم التاريخ.

وسلم الخطاطون ما أنجزوه إلى وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الجهة المنظمة للملتقى ليتم تدقيقه وتوثيقه من لجنة متخصصة إضافة إلى ما قامت به لجنة التحكيم من جهود مثمرة وسبق عملية التسليم زيارات متعددة لكبار المسؤولين بالدولة وكذا المهتمين بالخط القرآني.

وأعربت لجنة التحكيم في ختام الملتقى عن عميق شكرها وتقديرها لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وعلى رأسها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان على رعايته الكريمة للملتقى والجهود التي بذلتها لجنة تنظيم الملتقى ولجنة التحكيم.

ووقع اختيار لجنة التحكيم على ثلاثة خطاطين ليفوزوا بجائزة الملتقى وهم أحمد فارس من مصر .. وزياد المهندس من العراق .. ومحفوظ زنون يونس من العراق.

من جانبه عبر سعادة بلال البدور عن سعادته بنجاح الملتقى في تحقيق أهدافه الذي أنشئ من أجلها مؤكدا أن الوزارة بصدد العمل على حفظ النسخ الخمس للملتقى حتى تكون متاحة للجمهور الإماراتي وللأجيال القادمة أيضا .. ووجه الشكر إلى فريق عمل الملتقى الذي بذل جهودا ضخمة ليخرج الملتقى بالصورة التي تليق بخط القرآن الكريم وإسم وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.

/ مل /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ش هـ د/سر

Leave a Reply