معرض كانتون الـ 114

– “التصميم يتصدر المشهد حيث ميز العارضون معارضهم بالابتكار وإضافة القيمة”

غوانغجو، الصين، 2 كانون الأول / ديسمبر / بي آر نيوزواير / — أنهى معرض كانتون، وهو المعرض التجاري الصيني االرائد، Canton Fair جلسته الـ 114 يوم  4 تشرين الثاني / نوفمبر. وقد اجتذب المعرض ما يقرب من 190,000 مشتر أجنبي من أكثر من 200 دولة، وكان حضوره مستقرا مقارنة بالمعارض السابقة.

وفي حين كان مجموع القيمة الإجمالية لصفقات التصدير التي أبرمت في المعرض أخفض قليلا، إذ بلغ 194.61 مليار يوان (31.69 مليار دولار أميركي) فقد سجل رقم الطلبات المتكررة ارتفاعا، وهو ما يعكس تحسن جودة المنتج والابتكار. وقد تم تخفيض أعداد العارضين عمدا في هذه الدورة، مما سمح بزيادة مشاركة الماركات التجارية ذات الأسماء الكبيرة ذات السمعة الطيبة التي تستثمر بشكل كبير في البحث والتطوير.

ومن حيث التصميم، واصل معرض كانتون التطور، من مكان كان يتم فيه عرض المنتجات التي تحمل إشارة “صنع في الصين” إلى مكان يتضمن منتجات كتب عليها “تم إنتاجها في الصين.” وكان حجم المساحة التي خصصت لشركات التصميم أكبر بنسبة 31 في المئة عن العام الماضي على أساس سنوي، إذ بلغ عدد المؤسسات المتخصصة في التصميم التي شاركت في المعرض 74 مؤسسة من 10 بلدان.

وعلق ليو جيانجون، نائب مدير مركز الصين للتجارة الخارجية بقوله: “نريد أن نعزز التجارة من خلال الابتكار. فعن طريق تشجيع الشركات على الاستثمار في التصميم المتقدم، يمكننا التأكد من أن المعرض يعرض منتجات تحتوي على المزيد من المحتوى ذي القيمة المضافة. ومع التصاميم الجديدة والأصالة، يمكن لعدد متزايد من الشركات الصينية الحفاظ على حجم صادرات مستقر واختراق الأسواق الخارجية.”

وقد شهد هذا العام استحداث تقديم جوائز معرض كانتون، التي تستهدف مكافأة الشركات الحاضرة للمعرض التي لديها أفضل تصاميم منتجات للصادرات. وفي العام 2013، تم تقديم ما مجموعه 547 منتجا من 345 شركة للمشاركة في مسابقة الجوائز.

وقال وانغ رون شنغ، نائب مدير معرض كانتون: “من خلال عقد مسابقات التصميم واختيار البضائع التي تتميز بأفضل تصاميم مبتكرة، يمكننا التأكيد حقا على البحوث والتطوير المستقل.  وبهذه الطريقة، فإنه سيتم عرض المنتجات ذات النوعية الأفضل وتعزيز مستوى العارضين “.

ومن الواضح أن المشترين من الخارج في معرض كانتون يقدرون بالفعل المستوى العالي من المنتجات المعروضة. فقد انتهت إلى غير رجعة الأيام التي كان فيها السعر هو عامل الجذب الوحيد.

وقال بيير كارديليي، ممثل شركة مبيعات التجزئة الفرنسية العملاقة أوشان، “لم نختر الصين كمكان للمشتريات من قبلنا فقط بسبب السعر. فالجودة والتصميم والنقل والمرافق وظروف العمل، كلها عوامل مهمة لنا. واليوم، تتميز المنتجات الصينية على نحو متزايد بمفاهيم التصميم الرائدة وعناصر العلم والتكنولوجيا. وفي معرض كانتون يمكنني أن أجد كل شيء أريد تقريبا.”

لمزيد من المعرمات، يرجى زيارة الموقع التالي على الإنترنت: http://www.cantonfair.org.cn/en/index.asp

Leave a Reply