معرض كانتون التجاري الـ 113

“أرقام التجارة المشجعة تشير إلى عودة النمو المستدام”

غوانغجو، الصين، 17 أيار / مايو، 2013 / بي آر نيوزواير/ ایشیانیت باکستان –

أظهرت أرقام دورة معرض كانتون التجاري في الربيع المنصرم، التي انتهت يوم 5 أيار / مايو، أن المعرض التجاري الصيني الأكثر أهمية قد فاق توقعات السوق. وقد استقبلت الدورة 113 للمعرض أكثر من 200,000 مشتر أجنبي، أي بزيادة بلغت 7 بالمئة عن الدورة السابقة. وقد بلغت قيمة الصفقات التجارية التي وقعت في هذا المعرض الذي يعقد مرتين في السنة 35.5 مليار دولار أميركي، بزيادة قدرها نحو 9 في المئة عن الدورة السابقة.

ويتفق الخبراء على أن الإحصاءات الصحية تبشر بتحسن مطرد في الوضع التجاري لهذا العام. فقد ارتفع حجم التجارة الخارجية للصين بنسبة 13.4 بالمئة على أساس سنوي في الربع الأول من العام 2013، في حين ارتفعت الصادرات بنسبة 18.4 في المئة.

وقال لو جيانجن، المتحدث باسم معرض كانتون التجاري ونائب مدير مركز الصين للتجارة الخارجية: “كان العام الماضي هو العام الأكثر صعوبة بالنسبة للمصدرين الصينيين.”

وأضاف: “وفيما يلتقط الاقتصاد الصيني أنفاسه، فإن المصدرين يوافقون عادة على أن الوضع سيكون أفضل في العام 2013 من حيث زيادة الطلبيات من الخارج.”

ويؤكد أحدث معارض كانتون أهمية الأسواق النامية لتحسين استدامة التجارة. فبالمقارنة مع معرض كانتون الـ 112، كان عدد المشترين الأفارقة الذين حضروا هذا الحدث ما يقرب من 30 في المئة من مجموع حضور المعرض التجاري، في حين سجل عدد المشترين من أوقيانوسيا زيادة بلغت 15 في المئة. وقد سجلت قيمة الصفقات الموقعة مع دول “البريك” (البرازيل، روسيا، الهند والصين) والاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة، ومنطقة الشرق الأوسط واليابان ارتفاعات في جميع المجالات.

وقد شعر العديد من المصدرين الصينيين الذين حضروا المعرض بالتشجيع بفضل هذه الأرقام. وقال تشنغ يى، مدير عام شركة قوانغتشو شوفان للمنتجات الجلدية، إن مبيعات الشركة في الأسواق الخارجية ارتفعت أكثر من 20 في المئة في العام على أساس سنوي فى الربع الأول من هذا العام.
وعلق تشنغ قائلا: إننا الآن مشغولون في صنع المنتجات لتلبية طلبات الشراء من الخارج التي جاءتنا من الدورة الأخيرة لمعرض كانتون. إن السبب وراء النمو المطرد هو أننا ركزنا جهودنا على خياطة العلامات التجارية التي تلبي بشكل وثيق الطلب من الأسواق الخارجية.”

وفي حين شدد على جودة العلامة التجارية والتنافسية، فإن معرض كانتون عزز الابتكار كذلك. ومقارنة مع الدورات السابقة، كان أحد أبرز ما شهدته الدورة السابقة للمعرض هو حدوث زيادة بنسبة 73 في المئة في الحجم المخصص لمنطقة عرض تصميم المنتجات.

وفيما يتطلع العالم قدما إلى سنة أكثر إيجابية بالنسبة إلى التجارة، سوف يواصل معرض كانتون كونه بمثابة محرك للنمو المستدام. ويترقب المنظمون والمشترون والشركات الدورة المقبلة في الخريف منذ الآن.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع التالي على الإنترنت: http://www.cantonfair.org.cn/en/index.asp

Leave a Reply