معالي رئيس مجلس الوزراء: الوزاري العربي اعترف بالائتلاف الوطني السوري المعارض

القاهرة في 12 نوفمبر /قنا/ أكد معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية أن مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية اعترف بالائتلاف الوطنى لقوى الثورة والمعارضة السورية كممثل شرعي ومحاور للجامعة العربية بوضوح، نافيا وجود أي تعارض أو خلاف بين موقف الجامعة العربية وموقف مجلس التعاون لدول الخليج العربية في هذا الشأن.
واشار معاليه، خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع سعادة الدكتور نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية وسعادة السيد عدنان منصور وزير الخارجية اللبناني رئيس المجلس الوزاري، في ختام الوزاري العربي غير العادي الذي عقد هنا اليوم، إلى أن “ذلك الادعاء غير صحيح تماما وانما موقف الطرفين متطابق فيما عدا تحفظ كل من الجزائر والعراق على بعض بنود القرار الخاص بالاعتراف بالائتلاف، فيما نأى لبنان بنفسه”.
وأضاف “اننا سندعم الشعب السوري بكل ما أوتينا من قوة”، موضحا بأن هذا الدعم سيتم في الاطار القانوني متمثلا في تقديم المساعدات الانسانية للشعب السوري وتوفير ما يحتاجه للدفاع عن نفسه.
وحول اقتراح حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى بارسال قوات عربية لحفظ السلام في سوريا، قال معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية “إن هذا المقترح كان يهدف بالاساس الى ارسال قوات عربية لحفظ الأمن والسلم والفصل بين الطرفين داخل سوريا ووقف اراقة الدماء”، موضحا بأنه يتعين على العرب التفكير في هذا المنحى في المستقبل من خلال الاستفادة من تجربة الاتحاد الافريقي الذي بات يعتمد على مثل هذه الفكرة لحل النزاعات.

وعلى صعيد القضية الفلسطينية، أكد معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية أهمية مواصلة الجهود لحشد التأييد الدولي للطلب الفلسطيني يوم 29 نوفمبر الجاري للحصول على وضعية الدولة غير كاملة العضوية بالامم المتحدة، كاشفا عن استمرار الاتصالات المكثفة مع الولايات المتحدة واطراف اوروبية سواء من قبل دولة قطر أو من الرئيس الفلسطيني محمود عباس لحث هذه الاطراف على مساندة هذا الطلب.
وفيما يتعلق باالسودان، اشار معاليه إلى انه تم خلال الوزاري العربي الاتفاق على تشكيل لجنة عربية لدراسة الموقف القانوني والاستراتيجي فيما يخص الاعتداء الاسرائيلي على مصنع اليرموك، لافتا الى أنه “يأتي ضمن سلسلة اعتداءات متكررة على السودان من قبل اسرائيل التي لا تقيم وزنا للشرعية الدولية”، موضحا بأن اللجنة ستقدم نتائج دراستها للاجتماع المقبل لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري تمهيدا لعرضها على القمة العربية القادمة.
من جانبه، أوضح السيد عدنان منصور وزير الخارجية اللبناني، بأن موقف بلاده بالنأي بنفسها تجاه القرار الخاص بالاعتراف بالكيان السياسي الجديد للمعارضة السورية ينبع من خصوصية العلاقات بين بلاده وسوريا .
وقال ان لبنان قرر منذ اللحظة الأولى لاندلاع الأزمة الا يكون طرفا فيها وانما يدعو باستمرار الى الحوار الوطني بين كافة مكونات الشعب السوري، رافضا التدخل العسكري الاجنبي الذي رأى انه سيقود الى ردود فعل سلبية خاصة وان لبنان مر منذ سنوات طويلة بحرب اهلية دفع ثمنها من استقراره وأمنه.
ولفت الوزير اللبناني الى أنه على الرغم من وجود ازمة في سوريا ومطالب بالاصلاح فان التدخل الاجنبي في الشأن السوري ينطوي على عواقب وخيمة، مؤكدا أن حل هذه الازمة ينبع من الداخل السوري بمشاركة كافة الاطراف وليس من الخارج، معربا عن امله في أن تستعيد سوريا استقرارها وأمنها وعافيتها في أقرب وقت ، مؤكدا استمرار بلده في تبني سياسة النأي بالنفس، خاصة انها اكثر دول الجوار تضررا من الازمة وهو ما تجلى في انخفاض معدلات السياحة الى لبنان وتقلص الصادرات  اللبنانية عبر البوابة السورية.
ومن جهته، قلل الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية من أهمية الاتهامات الموجهة لشخصه من قبل النظام السوري بأنه يسهم في تدمير سوريا، موضحا أنها اتهامات لا تستحق أي تعليق من جانبه .
وشدد على أن  كل قرار يصدر من الجامعة العربية على المستوى الوزاري أو القمة على الأمانة العامة تنفيذه بتفاصيله، مشيرا إلى أن جميع القرارات التي صدرت بشأن الازمة السورية تؤكد الحرص على السيادة والسلامة الإقليمية لسوريا، أما ما يتعلق ببدء المرحلة الانتقالية، فهي مرهونة بقرارات مجلس الجامعة العربية واجتماع جنيف، والجامعة العربية عليها أن تسعى لتنفيذ هذه القرارات بحذافيرها.
وفيما يتعلق بدعم التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة للحصول على صفة دولة غير عضو، قال الدكتور نبيل العربي “الاتصالات مستمرة مع كل الاطراف  لدعم هذا الطلب”، لافتا إلى أن طلب العضوية الكاملة موجود في مجلس الأمن وإلى أن يتم البت في هذا الطلب فإن فلسطين سوف تطلب وضع دولة غير عضو.  
وأشار العربي إلى أن مجلس الجامعة قرر مساندة طلب فلسطين للحصول على صفة دولة غير عضو على حدود 4 يونيو 67 وإقامة صندوق لمواجهة أي عقوبات بسبب هذا التوجه.
 

معالي رئيس الوزراء يترأس وفد قطر إلى اجتماع الوزاري العربي

وكانت أعمال الاجتماع غير العادي لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري قد بدأت في القاهرة بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية  برئاسة وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور. 
وترأس وفد دولة قطر الى الاجتماع معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية.

Leave a Reply