محمد بن راشد : نعمل لتطوير نظام تعليمي يواكب روح العصر ويضمن لدولتنا مكانة متقدمة بين أفضل الدول

محمد بن راشد / جلسة .

دبي في 7 يناير / وام / أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله أن تطوير قطاع التعليم وفق أحدث المعايير وتوظيف التكنولوجيا للارتقاء بالعملية التعليمية إلى أفضل المستويات العالمية يتصدر قائمة الاهتمام ويأتي في مقدمة الأولويات الوطنية لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة ليكون نظامنا التعليمي واحدا من أفضل النظم التعليمية في العالم بحلول العام 2021.

وقال سموه ” إن اهتمامنا بقطاع التعليم ووضعه في قمة الأولويات نابع من إيماننا بأن رقي الأمم وازدهارها يبدأ من تطور نظمها التعليمية وإن دولة الإمارات كان لها السبق في استشراف المستقبل لتطوير قطاع التعليم فأطلقنا مبادرة التعليم الذكي انطلاقا من رؤيتنا وطموحنا لمستقبل أفضل للإمارات نبدأ به من مدارسنا ومناهجنا التعليمية في إطار مسؤوليتنا الوطنية نحو مواطنينا وأبناء شعبنا لإعدادهم لعالم جديد يتطلب مهارات متقدمة وحتى يكونوا جاهزين لمواكبة المتغيرات والتطورات الحديثة في المجالات العلمية والحياتية “.

وأضاف سموه ” إن التطوير الجذري للتعليم وتحقيق نظام تعليمي متكامل وفق أحدث ما أبدعه العالم هو جزء أساسي من رؤيتنا الوطنية لأن الطريق نحو المستقبل الذي نتطلع لتحقيقه لأبناء الإمارات يبدأ في المدرسة لذا أريد لأبناء شعبي أفضل نظام تعليمي يواكب الثورة المعرفية والتطورات التكنولوجية التي يشهدها العالم ما يفرض تحقيق نقلة نوعية في هذا القطاع الحيوي وإحداث تغيير عميق في الأدوات وتحديثها وفق متطلبات العصر ” .

جاء ذلك خلال جلسة مجلس محمد بن راشد للسياسات التي عقدت بحضور سموه تحت عنوان ” الاتجاهات المستقبلية لتطوير التعليم ” في قصر البحر بدبي اليوم بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء ومعالي حميد بن محمد عبيد القطامي وزير التربية والتعليم وعدد من كبار الشخصيات والمسؤولين والخبراء في مجال التعليم.

وتضمنت جلسة “مجلس محمد بن راشد للسياسات” عرضا حول الاتجاهات المستقبلية لتطوير التعليم أكد خلالها الخبير العالمي سليم إسماعيل أن دولة الإمارات العربية المتحدة تمتلك فرصا كبيرة وواعدة للتحول إلى قوة معرفية عالمية بما تتميز به من قدرة على اتخاذ القرارات الشجاعة وما تمتلكه من مقومات للتطور والتقدم واستخدامها الناجح للتكنولوجيا الحديثة ما يجعلها قادرة على امتلاك واحدا من أفضل النظم التعليمية في العالم وأكثرها تقدما خلال سنوات قليلة.

واستشهد الخبير العالمي بالنهضة الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات في كافة المجالات ولاسيما في مجال التعليم .. مشيدا بالقفزات الكبيرة والمميزة التي حققتها في هذا القطاع الحيوي والمهم والخطوات والإجراءات التي تقوم بها لتطوير جميع مقومات العملية التعليمية والانتقال الناجح من النموذج التعليمي التقليدي إلى النماذج  العصرية.

  وأكد إسماعيل في عرضه على أهمية استخدام التقنيات الحديثة في إدارة العملية التعليمية وتحقيق أفضل النتائج من هذه التطبيقات بما يسهم بفاعلية في الانتقال بالتدريس من الطابع التقليدي إلى المرحلة الذكية وتحقيق الإنجازات العلمية والابتكارات في مختلف المجالات مثل تقنية المعلومات والصناعة القائمة على استخدام الروبوت والتكنولوجيات الحيوية والطب وعلم الأعصاب وغيرها من المجالات التي تسهم في تحسين الحياة على كوكب الأرض.

وشدد على أنه دون إحداث تغيير في النظم التعليمية والاجتماعية تبقى الفائدة محدودة من التقنيات الجديدة ومجالات تطبيقاتها الواسعة ..

منوها إلى أن معظم الأنظمة العالمية الحالية في التعليم تقوم على مبدأ حشو وتكثيف المعلومات من خلال جمع الطلبة في مكان واحد وتزويدهم بكميات كبيرة من المعلومات ما يجعل الفائدة آنية ونظرية فقط بينما التعليم المتطور الذي تتيحه التقنيات الحديثة قد بدأ بالتحول نحو طرق مبتكرة في مجال التعليم تقوم على التوسع بتوفير المعلومات بوسائل عملية شيقة .

وأكد إسماعيل على أهمية الاستفادة من مهارات القرن 21 في التعليم والتي تركز على مفاهيم الإبداع والابتكار وإيجاد الحلول العملية القائمة على المنطق وتحفيز روح الريادة والمبادرة وتنمية سمات القيادة لدى الطلبة وإثراء الثقافة الرقمية في ظل الارتفاع المتزايد لأعداد مستخدمي التكنولوجيا الذكية حيث يبلغ عددهم حاليا نحو 5ر1 مليار نسمة ومرشح هذا العدد للارتفاع إلى أكثر من خمسة مليارات نسمة بحلول العام 2020 .

وأضاف ” هذا التغير المتنامي للتقنيات الحديثة ونفوذها القوي على الطلاب والمجتمع بشكل عام يحتم تغييرا جذريا في  أنظمة التعليم لتتحول إلى التركيز على هيكلة عملية التعليم بطرق تتماشى مع تطور العصر والتقنيات الحديثة  وإعادة بناء المفاهيم العملية بطريقة علمية في ذهن الطلاب من خلال الربط بين المعلومات واستخدام أدوات التكنولوجيا وتغيير الطرق التقليدية في إيصال المعلومة لبناء مهارة البحث لدى الطلبة منذ الصغر وتعويدهم على العمل بروح الفريق وإعدادهم كي يكونوا قادة فاعلين في المستقبل ” .

  وركز الخبير العالمي على أهمية التعليم الذكي معتبرا ذلك وسيلة متطورة لتغطية حاجة المجتمع المستقبلية من مخرجات التعليم وخاصة في ما يتعلق بمهارات استخدام التقنيات العالية في التواصل وإنجاز الأعمال فالتعليم الذكي لا يتوقف عند استخدام التقنية الحديثة بما تتيحه من انفتاح معلوماتي بل إن جانب كبير منه يتعلق بتدريب الطالب على التفكير العلمي وسبل الوصول إلى المعلومة والقدرة على توظيفها والاستفادة منها فضلا عن اكتشاف ميوله وصقل قدراته.

ونوه إلى أن التعليم الذكي لا يقتصر فقط على المنهج الدراسي وتطويره بل يمتد إلى بناء شخصية الفرد في فترة مبكرة من حياته واكتسابه سمات فكرية ورياضة عقليه تصاحبه في مراحل ما بعد التعليم الأكاديمي ما سينعكس على قدراته في إدارة ومواجهة الأزمات واتخاذ القرار وتقديم الحلول الابتكارية والتركيز على تنمية مهارات التفكير وإيجاد الحلول وتنمية مهارة البحث عن المعلومة واكتساب القدرة على تحليلها وتقييمها وكيفية توظيفها ما يسهم بإعداد نواة لقاعدة من الباحثين المتميزين والموهوبين.

كما دعا إلى الاستفادة من التقنيات الحديثة ليس للتعلم وإيصال المعلومة فقط وإنما لتنمية المهارات وتعزيز روح المنافسة وتحفيز القدرات لتطوير الأفكار الإبداعية الخلاقة للطلبة وتشجيعهم على امتلاك المهارات المطلوبة عبر تنظيم مسابقات قائمة على التعلم الذكي والاستفادة من التقنيات الحديثة بين مجموعات الطلبة وعلى مستوى المدارس في كل دولة وتكريم الفائزين بأفضل الأعمال لتشجيعهم على الابتكار والإبداع.

ونوه إلى ضرورة تشجيع الطلبة والأشخاص ذوي الميول الإبداعية والأفكار الجريئة التي تقوم على المغامرة وتقديم الحوافز لهم وعدم معاقبتهم في حال الإخفاق كما يجري في بعض النظم التقليدية التقليدية لأن ذلك يحد من إقدامهم ويعرقل  فرص ومحاولات الابتكار والإبداع لديهم.

وشدد سليم على أهمية دور المعلم معتبرا أن المناهج المتطورة والتكنولوجيات الحديثة والبيئة المواتية لا تغني عن المعلم الكفء ما يحتم إلى تشجيع المعلم وتقديم الحوافز والفرص له ليكون قادرا على مواكبة متطلبات التحول نحو النظم الحديثة في العملية التعليمية والارتقاء بدوره من الملقن إلى المبدع القادر على احتواء الطلاب كي يقوموا بمسؤوليتهم برغبة على أساس من الدافعية الذاتية.

واستعرض الخبير العالمي خلال الجلسة محاور متعددة شملت الابتكار وإنتاج المعرفة ومواكبة المعايير الدولية وسبل تعزيز الابتكار والتفكير الإبداعي لدى الطلاب على اختلاف مراحلهم التعليمية ودور نظم التعليم في اقتصاد المعرفة وواقع التعليم في عدد من الدول والآفاق المستقبلية لتطويره.

يذكر أن الخبير سليم إسماعيل متخصص في التعليم العالي ومستقبل قطاع التعليم والمؤسس والمدير التنفيذي لجامعة النخبة العلمية وعمل في منظمات دولية عدة ويقدم استشارات للعديد من الجامعات على مستوى العالم كما تولى منصب نائب الرئيس التنفيذي لشركة “ياهو” بالإضافة إلى مشاركات كثيرة في مؤتمرات وفعاليات دولية عديدة.

وام / مل

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/أ ظ/ز م ن

Leave a Reply