محمد بن راشد.. رضا الشعب وسعادته أهم أولوياتنا ومبعث مبادراتنا

محمد بن راشد/ قيادات المؤسسات الإعلامية / لقاء.

دبي في 14 نوفمبر / وام / إلتقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله اليوم بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، قيادات المؤسسات الإعلامية الإماراتية وكبار الكتّاب والصحافيين، بمقر المكتب الإعلامي لحكومة دبي.

وتطرق سموه خلال اللقاء الذي يأتي في إطار “مجلس محمد بن راشد الإعلامي” إلى العديد من الموضوعات المتعلقة بالشأن المحلي وحرص كذلك على الاستماع إلى آراء ومداخلات قيادات الإعلام الإماراتي حول تلك الموضوعات التي تعنى بواقع ومستقبل بلادنا في ضوء المتغيرات المحيطة على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

حضر اللقاء معالي محمد إبراهيم الشيباني مدير ديوان صاحب السمو حاكم دبي، وسعادة منى غانم المري المدير العام للمكتب الإعلامي وسعادة سامي القمزي، المدير العام والعضو المنتدب لمؤسسة دبي للإعلام ولفيف من رؤساء تحرير الصحف المحلية وكبار مسؤولي القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية والمؤسسات الإعلامية الإماراتية.

واستهل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد الحوار بالتأكيد أن مسيرة دولة الإمارات تمضي على النحو الذي أراده لها الآباء المؤسسون وأن الانجازات التي لا تلبث أن تتحقق على أرض الدولة هي نتيجة استراتيجية عمل واضحة المعالم والأهداف ومتينة الأطر والركائز.. وقال سموه ” أبشركم أن بلادنا بخير … وأن مستقبلنا بخير … وأنا سعيد بما أراه من تلاحم وترابط بين شعب الإمارات تحت راية الاتحاد”.

وأكد سموه خلال اللقاء تقديره للدور الهام الذي يقوم به الإعلام الإماراتي مثمنا إسهاماته في إبراز الانجازات الطيبة المتحققة على أرض الدولة والتي أخذ فيها شعب الإمارات بزمام المكان والزمان وطوعهما لخدمة أهدافه التنموية الكبرى لمواصلة مسيرة النماء التي وضع ركائزها الآباء المؤسسون وتمضي في دروبها الإمارات نحو المستقبل بثبات وثقة بقيادة وتوجيهات أخيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وبمتابعة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ووصف سموه دور الإعلام بالـ “محوري” في مسيرة الدولة نحو غد حافل بمزيد من النجاح والرقي.. وقال مخاطباً القيادات الإعلامية ” أنا فخور بكم…

وأشكركم على مواكبتكم المستمرة للتطور السريع في بلادنا وما يثمره من انجازات ونجاحات” .. مذكراً سموه الحضور بالمسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتق الإعلام كشريك رئيس في المجتمع ومسؤول عن إبراز كل ما يتم انجازه من نجاحات تهدف في المقام الأول إلى خدمة كافة أفراد المجتمع وتوفير سبل الحياة الكريمة لهم.

وعن دور الإعلام في دعم الأداء الحكومي قال سموه “إسهام الإعلام وتعاونه مهم لرصد الهفوات ومواضع النقص إن وجدت… والتنبيه إليها ليتم تعديل أية أوجه للقصور… وهذا ما ننتظره منكم” حيث شدد سموه على أهمية التواصل بين الإعلام والمسؤولين.. وطالب سموه الإعلاميين بفتح قنوات الحوار الإيجابي والبنّاء مع من هم في مواقع المسؤولية ضمن مختلف الأجهزة الحكومية بقصد تأكيد الحصول على المعلومات الدقيقة والموثقة ليكونوا بذلك قادرين على تكوين آراء صحيحة تستند إلى الواقع بدلا من التكهن بشأن موضوع ما أو قضية بعينها.. مؤكداً سموه أنه قام بإصدار توجيهاته منذ فترة إلى كافة الأجهزة الحكومية وعلى أعلى المستويات بفتح الباب أمام الإعلام بهدف التواصل وإمداد الإعلاميين بالمعلومات الوافية التي تمكنهم من القيام بواجبهم على النحو الأكمل بعيداً عن الأخطاء التي قد تنجم عن وجود فجوة معلوماتية قد تفتح الباب أحيانا أمام التخمينات الفردية والاستنتاجات غير الدقيقة.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تفاؤله الكبير بالمستقبل مرجعا هذا التفاؤل إلى صلابة بنيان الاتحاد وثقته الكبيرة في قدرات شعبه الذي لا يلبث كل يوم أن يبرهن من جديد على قدرته على الإنجاز والعطاء.. وقال سموه “نعيش اليوم أفراحا كثيرة … فالأمس أطلقنا حملة الاحتفاء بـ”العَلَم” الذي هو رمز كرامتنا وعزتنا ووحدة شعبنا وتلاحمهم … وبعد أيام سنحتفل بـاليوم الوطني وهو ذكرى عزيزة تذكرنا دائماً بآبائنا… وتعيد إلى أذهاننا ما بذلوه من جهد وما عانوه من تحديات في سبيل قيام الاتحاد الذي هو أساس عزنا ومجدنا… وضمان رفعتنا وتقدمنا”.

وحول التطوير المستمر في أداء مختلف القطاعات الحكومية على المستويين المحلي والاتحادي قال سموه “إن رضا الناس وسعادتهم هو أهم ما نعمل على تحقيقه..” مشيرا سموه إلى مبادرة “المدينة الذكية” التي أطلقها سموه مؤخراً لتكون بداية مرحلة جديدة من العمل، تأتي في أعقاب “الحكومة الذكية” حيث أكد سموه أن الهدف من وراء هذه المبادرة الجديدة هو مساعدة الناس على الحصول على الخدمات الحكومية بأسلوب أكثر سهولة وسرعة وجعل تلك الخدمات في متناول يدهم وعلى مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

ونوه صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إلى مجموعة من العناصر المهمة الداعمة لمسيرة العمل الحكومي وفي مقدمتها ضرورة إدراك القائد لقدرات فريقه بما لذلك من أثر في توظيف طاقات وإمكانات الفريق بصورة صحيحة لضمان تحقيق الأهداف المتوخاة لمنظومة العمل.

كما تطرق سموه إلى قيمة الطاقة الإيجابية في الحياة كمقوم أول من مقومات النجاح لما تبعثه في المرء من ثقة في النفس وقدرة على التعاطي بفعالية مع الظروف المحيطة حتى في أوقات التحديات الصعبة.. وقال سموه ” من يمتلك الطاقة الإيجابية قادر على قهر التحديات… ونريد أن نرى جميع فرق العمل تتحلى بالروح الإيجابية”.

وتطرق اللقاء إلى موضوع “معرض إكسبو الدولي 2020” خاصة مع اقتراب موعد التصويت على اختيار المدينة الفائزة باستضافة المعرض الأكبر والأعرق في العالم حيث أبدى الإعلاميون لهفة للتعرف على مدى تفاؤل صحاب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بفرص الفوز في المنافسة العالمية التي  سيتم حسمها في السابع والعشرين من شهر نوفمبر الجاري.

فقد أكد سموه تقديره للدعم الكبير الذي أظهره الإعلام الإماراتي تجاه جهود الاستضافة انطلاقاً من حس وطني خالص وحرص على توفير كافة أشكال المؤازرة الممكنة للمبادرة المهمة مبديا سموه ارتياحاً وتفاؤلاً حيال فرص الإمارات في المنافسة.. وقال سموه “إننا متفائلون… ولدينا من المقومات ما يدعم هذا التفاؤل..  ونحن الأجدر بالاستضافة… ولكن لابد أن نكون واقعيين” معرباً سموه عن كامل تقديره للدول التي كشفت عن تأييدها لاستضافة الإمارات للمعرض الأكبر والأعرق عالمياً في دبي.

وشدد سموه على أن مسيرة التنمية في الإمارات ماضية في طريقها بثبات ولا يمكن أن تتوقف على المعرض مهما بلغت قيمته ومكانته.. وقال ” الفوز حليف الإمارات دائماً سواء حظينا بإكسبو أو بدونه.. نحن ماضون في تحقيق خططنا التنموية”.

وأشاد سموه بالمجهود الكبير المبذول في هذا المضمار.. وقال “اكتسبنا خبرات كبيرة بمشاركة أطراف عديدة بدءاً من وزارة الخارجية وحتى فرق العمل التي تباشر ملف الاستضافة.. ونحن واثقون من إمكاناتنا وما نملكه من عناصر قوة نتميز بها عن منافسينا”.

وأشار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد إلى تنامي قدرات دولة الإمارات الاقتصادية بفضل ما توفر لها من مقومات طبيعية وإنجازات تحققت في ضوء استراتيجية العمل المتكاملة الأركان.. وقال إن دبي تتمتع بمكانة قوية كبوابة لخطوط التجارة العالمية بما تتمتع به من موانئ بحرية ومطارات عالمية المستوى وذات طاقة استيعابية عالية.. منوها سموه بتنامي مكانة دبي كوجهة سياحية مفضلة في المنطقة وتنامي الإقبال عليها من مختلف انحاء العالم الأمر الذي يتطلب مضاعفة عدد الغرف الفندقية المتاحة حاليا في الإمارة لمواكبة هذا الطلب المتزايد، وفقاً لما تظهره الإحصاءات المتخصصة في هذا المجال.

وفي سؤال حول تقييم سموه للأوضاع التي تشهدها بعض دول المنطقة العربية.. أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن تفاؤله بالمستقبل وعن أمله في أن تتمكن سوريا من الخروج من أزمتها في أقرب فرصة وثقته في قدرة مصر على تجاوز مختلف ما تواجهه من تحديات وإقرار سبل الأمن والاستقرار متمنياً سموه أن يعم السلام والاطمئنان كافة ربوع العالم العربي وأن تتمكن جميع الدول التي تشهد أوضاعا غير مستقرة من تجاوز هذا المنعطف وصولاً إلى مرحلة جديدة تمنح شعوبها سبل التقدم والازدهار.

وقد أعرب الحضور من قيادات المؤسسات الإعلامية المحلية عن خالص شكرهم وعظيم امتنانهم لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لرعاية سموه دائما للإعلام والإعلاميين ، مؤكدين أن مبادرة مجلس سموه الإعلامي تعتبر خير تجسيد لهذا الدعم ولحرص سموه على لقاء العاملين في الحقل الإعلامي وتبادل الحوار معهم والاستماع إلى أفكارهم ومقترحاتهم، متمنين لسموه موفور الصحة والعافية ولدولة الإمارات دوام الرقي والتقدم والازدهار.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/مل/سر/ع ا و

Leave a Reply