مجلة لانست تنشر نتائج دراسة جديدة عن سرطان الثدي تقارن العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة باستخدام ZEISS INTRABEAM مع العلاج التقليدي بالإشعاع بعد الجراحة

تأتي نتائج ٥ سنوات من التجارب السريرية الدولية على العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة وحده لتدعم العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة المقدم باستخدام نظام ZEISS INTRABEAM كعلاج لا يقل أهمية عن العلاج الخارجي بالإشعاع المطبق على مريضات مختارات يعانين من سرطان الثدي في المراحل المبكرة.

جينا، ألمانيا، 3 كانون الأول / ديسمبر، 2013 / بي آر نيوزواير / –

نتائج التجارب السريرية على العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة وحده و التي نشرت في مجلة لانست

أظهرت نتائج  تجربة سريرية جديدة على سرطان الثدي نشرت في مجلة لانست، وهي أحد أهم المجلات الطبية الرائدة على مستوى العالم،  بأن تسليط جزء منفرد من أشعة العلاج الموجه خلال الجراحة الداخلية (TARGIT) المقدمة بواسطة نظام ZEISS INTRABEAM خلال عملية إستئصال الورم لا يقل أهمية عن العلاج التقليدي بتسليط الإشعاع الخارجي (EBRT) المقدم على مدى ثلاث الى ستة أسابيع بعد إجراء عملية الحفاظ على الثدي، بالنسبة لمجموعة مختارة من المرضى.

” إن أكثر فوائد العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة (TARGIT) أهميةً بالنسبة  للنساء المرضى بسرطان الثدي  أنه يسمح للمريضة بإتمام علاجها الموضعي الكامل خلال وقت الجراحة، مع الحفاظ على مستوى سمية منخفض للصدر والقلب وباقي الأعضاء. يدعم بحثنا استخدام العلاج بالإشعاع الموجه  خلال الجراحة (TARGIT) متزامنا مع عملية إستئصال الورم، شريطة إختيار المريضات بعناية، وأن يسمح للمريضات والعاملين في العناية الطبية معهم بالإختيار عن دراية بشأن إضفاء طابع شخصي على معالجتهم، وتوفير الوقت والمال والحفاظ على صدورهن وحياتهن،” حسب رأي البروفسور جايانت إس فايديا، زميل كلية الجراحين الملكية ، وطبيب ممارس حاصل على درجة الدكتوراه، عضو  الفريق الدولي للمحققين الخاص بالعلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة، طبقا للبيان الصحفي المرفق حول نشر مجلة لانست للدراسة البحثية.

منذ عام 1998، قام فريق البحث الدولي الخاص بدراسة العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة (TARGIT) بالتحقق من  أن العلاج بتسليط الإشعاع الموجه على  موضع الورم وقت إجراء الجراحة يستطيع التقليل من مخاطر  تكرار ظهور  المرض لدى المرضى بسرطان الثدي في المراحل الأولى بنفس كفاءة العلاج بالإشعاع الخارجي على مدى ثلاث الى ست أسابيع بعد الجراحة.

تقليديا ،  يعطى العلاج بالإشعاع الخارجي على كامل الصدر بعد عملية إستئصال الورم (جراحة حماية الثدي) لتقليل مخاطر تكرار ظهور سرطان الثدي وحالات الوفاة بسرطان الثدي. وتعطى جلسات العلاج بالإشعاع الخارجي على مدى ثلاث الى ستة أسابيع مما يتطلب من المرضى تلقي العلاج في مراكز العلاج بالإشعاع لمدة ٢٠ إلي ٣٠ يوماً. في بعض الحالات، لا تتمكن النساء اللواتي تتطلب حالتهن الخضوع الى جراحة حماية الثدي ويقيمون بعيدا عن مراكز العلاج بالإشعاع من الحضور يومياً  للحصول على العلاجات بعد الجراحة حتى إنهن قد يخضعن الى اسئصال الثدي كبديل لذلك.

في نهج العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة (TARGIT) ، يتم خلال الجراحة وبعد ازالة الورم، إشعاع الأنسجة المتأثرة في موقع الورم من داخل الثدي باستخدام نظام ZEISS INTRABEAM. تظهر نتائج دراسة العلاج بالإشعاع الموجه  خلال الجراحة بأن العلاج بالإشعاع  الداخلي خلال الجراحة المقدمة بواسطة نظام ZEISS INTRABEAM  يستطيع تقليل خطورة تكرار ظهور السرطان بنفس كفاءة العلاج التقليدي بتعريض الثدي بالكامل للأشعاع على مدى ٣ الى ٦ أسابيع لدى النساء المختارات الذين يعانون من سرطان الأقنية الغازية.

تعد تجربة العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة وحده  حتى هذا التاريخ أكبر تجربة سريرية عشوائية متعددة المراكز   لفحص العلاج بالإشعاع الداخلي خلال الجراحة (IORT) في مجال العلاج الاشعاعي الجزئي للثدي، حيث خضعت لها ٣٤٥١ مريضة في ٣٣ مركز دولي في أوروبا  والولايات المتحدة واستراليا. اتبعت تجربة العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة وحده نهج اضفاء الصفة الفردية وتكيف الخطورة ، بمعنى، أن المريضات اللواتي تلقين العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة وقت اجراء الجراحة اظهرن خلال الفحص النهائي عوامل خطورة اضافية غير متوقعة، وتلقين  معالجة بالإشعاع الخارجي بشكل تكميلي ، وهو ما ظهر في حوالي ١٥٪ من المرضى. تم الآن الإبلاغ عن نتائج تجربة  العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة وحده على مدى٥ سنوات لتكرار ظهور  المرض في موضعه وأول تحليل كلي للمرضى الناجين.

بمقارنة العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة مع العلاج بالإشعاع الخارجي،  كان الاختلاف في تكرار ظهور المرض في موضعه على مدى ٥ سنوات بين العلاجين أقل من٢.٥٪ لذا يعتبر هذا العلاج “لا يقل أهمية” عن العلاج التقليدي بالإشعاع الخارجي (الجرعات اليومية لمدة ثلاث الى ستة اسابيع) للعلاج من السرطان.  كانت نسبة الوفيات الكلية 3.9% مع العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة و٥.٣٪ مع العلاج بالإشعاع الخارجي، وهي نسبة وفيات أقل من تلك الناتجة عن أمراض القلب الوعائية وأنواع السرطان الأخرى.

بناءاً على المقارنة الاحصائية لتكرار ظهور سرطان الثدي وعدد الوفيات والآثار الجانبية بين العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة و العلاج بالإشعاع الخارجي ، خلص الباحثون إلى: ” يجب إعتبار العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة المتزامن مع إستئصال الورم ضمن نهج تكيف الخطورة كخيار للمرضى المؤهلين الذين يعانون من سرطان الثدي المختارين بعناية وفق بروتوكول تجريب العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة.”

 ”نثني على الفريق الدولي لتجربة العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة بقيادة البروفسور جايانت فايديا والبروفسور مايكل بويم لقيامهم بهذا البحث المميزة على هذا الخيار الجديد للعلاج والذي قد يفيد الكثير من مرضى سرطان الثدي. سيقوم فريق البحث الخاص بالعلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة بتعزيز تبني هذا العلاج أكثر من قبل أطباء علاج الأورام بالإشعاع وجراحين الثدي حول العالم، و سنقوم بتوسعوة تطبيق إستخدام نظام ZEISS INTRABEAM  الخاص بنا لهذا الخيار الجديد في الحرب ضد السرطان” يقول الدكتور لودوين مونز ، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة Carl Zeiss Meditec AG

تستطيع ايجاد نشرة مجلة لانست التي تحتوي نتائج دراسة العلاج بالإشعاع الموجه خلال الجراحة على الرابط
http://www.thelancet.com/journals/lancet/article/PIIS0140-6736(13)61950-9/abstract

جهة الاتصال للصحافة:

Jann Gerrit Ohlendorf, Group Communications, Carl Zeiss Meditec AG
هاتف +49 (0) 3641 220-331، بريد إلكتروني: press.meditec@zeiss.com

Alice Swinton, Group Communications, Carl Zeiss Meditec, Inc.
هاتف +1 925 557 4317، بريد إلكتروني: alice.swinton@zeiss.com

 للمستثمرين:

Sebastian Frericks, Investor Relations, Carl Zeiss Meditec AG

هاتف  +49 (03641 220-116،بريد إلكتروني: investors.meditec@zeiss.com
www.meditec.zeiss.de/presse

Carl Zeiss Meditec AG

Carl Zeiss Meditec AG (ISIN: DE0005313704)هي أحد الشركات الرائدة حول العالم في مجال  التكنولوجيا الطبية. تقوم الشركة بتزويد التكنولوجيات والحلول الموجه للتطبيق المصممة لمساعدة الأطباء على تحسين جودة حياة مرضاهم. وهي مزود للحلول المتكاملة الخاصة  بتشخيص وعلاج أمراض العيون، بما فيها الزراعة والمستهلكات. وتقوم الشركة بخلق حلول تصورات مبتكرة في مجال  الجراحة المجهرية. يضم سجل منجزات التكنولوجيا الطبية الخاص بشركة كارل زيس ميديتك مجموعة متنوعة  من التكنولوجيات الواعدة الموجه للمستقبل مثل العلاج بالإشعاع الداخلية  خلال الجراحة. في السنة المالية 2011/12 (المنتهية في 30 أيلول/ سبتمبر) استطاع موظفو الشركة وعددهم 2400 شخص  توليد عائد اجمالي للشركة وصال إلى 862 مليون يورو. يقع المركز الرئيسي لشركة كارل زيس مديتك  في مدينة جينا، المانيا.

الشركة لديها فروع في المانيا وخارج البلاد: واكثر من ٥٠ بالمائة من موظفيها موجودين في الولايات المتحدة، واليابان، واسبانيا، وفرنسا. إن مركز التطبيق والأبحاث في الهند (CARIn) في بنجالور، و في مركز كارل زيس  للابتكار  للبحث والتطوير في شنغهاي ، الصين  تعزز وجود الشركة في هذه الدول  سريعة النمو. حوالي ٣٥ بالمائة من اسهم شركة كارل  زيس ميديتك  معومة. أما النسبة الباقية وهي ٦٥٪  تملكها شركة كارل زيس ايه جي  وهي أحد  مجموعات الشركات الرائدة في العالم  في الصناعات البصرية والبصريات الالكترونية. ساهمت شركة كارل زيس على مدى ١٦٠ سنة  في اسواق الحلول الصناعية والحلول البحثية والتكنولوجيا الطبية والبصريات المستهلكة ، في التقدم التكنولوجي وتعزيز جودة الحياة للعديد من الناس حو ل العالم.  شركة Carl Zeiss AG, Oberkochen تملكها بالكامل مؤسسة كارل زيس.

Leave a Reply