مؤشر PMI™ لشركة HSBC في الإمارات العربية المتحدة

استمرار تحسن اوضاع التشغيل بالرغم من تباطؤ وتيرتها بشكل طفيف

 تعليق

في تعليقه على دراسة مؤشر مدراء المشتريات للإمارات العربية المتحدة قال سيمون ويليامز, كبير الاقتصاديين بمجموعة HSBC في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا:

“إنها قراءة أخرى تشير بقوة إلى أن الاقتصاد الإماراتي يحافظ على الزخم بشكل جيد. رغم أن تراجع قراءة مؤشر التصدير تشكل قلقًا، إلا أن إجمالي الطلبات الجديدة لا يزال قويًا، ولا يزال التوظيف يرتفع والإنتاج يشهد زيادة. لا زلنا نتوقع نموًا إجماليًا بحوالي %4 هذا العام، مع تفوق متوقع لدبي.”

النقاط الرئيسية

– زيادة أخرى في مستويات الإنتاج

– تراجع نمو الأعمال الجديدة لأدنى مستوى في 12 شهرًا

– خلق الوظائف الجديدة يصل لأعلى مستوى في عامين

لمحة تاريخية

ملخص

أبلغت شركات القطاع الخاص الإماراتي غير المنتجة للنفط عن زيادة أخرى في مستويات الإنتاج خلال شهر أبريل، وجاءت وتيرة التوسع دون تغيير كبير عما كانت عليه الشهر السابق. ورغم استمرار الزيادة الحادة في الطلبات الجديدة، تراجع معدل الزيادة إلى أدنى مستوى خلال عام. في الوقت ذاته، ارتفعت مستويات التوظيف بأسرع وتيرة في عامين.

سجل مؤشر مدراء المشتريات الرئيسي (PMI™) لشركة HSBC في الإمارات العربية المتحدة والذي يجري تعديله بصورة دورية-  وهو مؤشر مركب تم إعداده ليقدم مقياسًا رقميًا بسيطًا يسهل فهم الأداء الاقتصادي للقطاع الاقتصادي الخاص غير المنتج للنفط- أعلى من 54.0 نقطة في شهر أبريل، بانخفاض طفيف عن قراءة شهر مارس 54.3 نقطة، مشيرًا إلى تحسن آخر في مجمل أوضاع التشغيل في الإمارات العربية المتحدة. في حين أظهرت بيانات شهر أبريل التحسن للشهر الرابع والأربعين على التوالي، كانت القراءة الأخيرة هي أدنى قراءة خلال خمس فترات من الدراسة.

شهدت مستويات الإنتاج زيادة لدى شركات القطاع الخاص الإماراتي غير المنتجة للنفط خلال فترة الدراسة الأخيرة. حيث أشار أعضاء اللجنة إلى أن زيادة الأعمال الجديدة وتحسن أوضاع السوق قد ساهمت في الزيادة الأخيرة.

كما شهدت الطلبات الجديدة زيادة قوية في شهر أبريل، وإن كان ذلك بأبطأ وتيرة خلال عام. وقد ربط أعضاء اللجنة نمو الأعمال الجديدة بتحسن المبيعات وأوضاع السوق الجيدة. كما شهدت الأعمال الجديدة الواردة من الخارج زيادة بأبطأ وتيرة في تسعة أشهر وسط تقارير تشير إلى التباطؤ في أسواق التصدير.

أشارت شركات القطاع الخاص الإماراتي غير المنتجة للنفط إلى التراجع الثاني على التوالي في الأعمال المعلقة خلال فترة الدراسة الأخيرة، وربطت التراجع في الأعمال المعلقة بزيادة أعداد العاملين وتحسين القدرة. في الوقت ذاته، استمر التحسن في مواعيد تسليم الموردين. كانت هناك بعض الإشارات المتواترة إلى أن تحسن أداء الموردين جاء مدفوعًا بالعلاقات طويلة المدى مع الموردين وسرعة السداد.

أشارت بيانات شهر أبريل إلى زيادة أخرى في مستويات التوظيف وتسارع معدل خلق الوظائف الجديدة إلى أعلى معدل في عامين. شهد إجمالي أسعار مستلزمات الإنتاج زيادة خلال شهر أبريل، وبمعدل أقوى قليلاً مما كان عليه الشهر السابق. حيث زاد تضخم الأسعار تماشيًا مع الضغوط التضخمية العامة، في حين تسارع معدل تضخم تكاليف التوظيف ووصل لأسرع معدل له في ثلاثة أشهر. في الوقت ذاته، تراجعت أسعار المنتجات لدى شركات القطاع الخاص الإماراتي غير المنتجة للنفط للشهر الثاني على التوالي.

كما شهدت أنشطة الشراء زيادة في شهر أبريل، وإن كان ذلك بأبطأ وتيرة خلال عام. وحيث تم الإبلاغ عن وجود زيادة، ربطت الشركات ذلك بشكل عام بزيادة الأعمال الجديدة الواردة. لم يشهد مخزون المواد الخام ومستلزمات الإنتاج الأخرى تغييرًا عما كان عليه في شهر مارس.

لمزيد من المعلومات, يرجى الاتصال على:               

ملاحظات للمحررين:

يستند مؤشر مدراء المشتريات ((PMI™ إلى البيانات المجمعة من الإجابات الشهرية على الاستبيانات التي يتم إرسالها للمسئولين التنفيذيين في أكثر من 400 شركة من شركات القطاع الخاص، والتي تم انتقائهما بعناية لتمثل الهيكل الحقيقي لاقتصاد الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك التصنيع، والخدمات، والبيع بالتجزئة. اللجنة متطابقة مع مجموعة التصنيف الصناعي القياسي (SIC)، بناء على إسهام الصناعة في إجمالي الناتج المحلي (GDP). تعكس إجابات الاستبيان حجم التغيير، إن وجد، في الشهر الحالي مقارنة بالشهر الماضي بناء على البيانات التي يتم جمعها في منتصف الشهر. كما يعرض “التقرير” لكل مؤشر من المؤشرات النسبة المئوية التي توضحها كل إجابة، وصافي التغيير بين رقم أعلى/ أفضل التغييرات وأقل/أسوء الإجابات، ومؤشر “الانتشار”. وهذا المؤشر عبارة عن مجموعة من الردود الإيجابية، إضافة إلى أن نصف هذه الإجابات تشير إلى “نفس القيمة”.

 إن مؤشر مدراء المشتريات (PMI™) هو مؤشر مركب من خمسة مؤشرات فردية تضم القيم التالية: الطلبات الجديدة – 0.3، الإنتاج – 0.25، التوظيف – 0.2، ومواعيد تسليم الموردين – 0.15، مخزون السلع المشتراة – 0.1، مع عكس مؤشر مواعيد التسليم بحيث تتحرك في اتجاه قابل للمقارنة.

 تعتبر مؤشرات الانتشار ذات خصائص مؤشرات رئيسية، وهي ملخص قياس مناسب يوضح الاتجاه السائد للتغيير. تشير قراءة المؤشر الأعلى من 50 إلى زيادة شاملة في المتغير، والأدنى من 50 إلى الانخفاض.

 لا تقوم مجموعة Markit بتعديل البيانات التي تستند عليها الدراسة بعد نشرها لأول مرة، ولكن قد يتم تعديل عوامل التعديل الدورية من آن لآخر بحسب الحاجة وهذا ما يؤثر على سلسلة البيانات المعدلة دوريًا. البيانات التاريخية التي تتعلق بالأرقام المتضمنة (غير المعدلة) والسلسلة المعدلة دوريًا عند نشرها لأول مرة والبيانات المعدلة التالية متاحة للمشتركين عن طريق ماركيت. برجاء الاتصال بـ economics@markit.com.

 شركة HSBC القابضة (ش.م.ع):

تعد شركة HSBC واحدة من أكبر مؤسسات الأعمال البنكية والخدمات المالية على مستوى العالم. فبواسطة ما يقرب من 6600 مكتب في كل من الأسواق الناشئة والأسواق سريعة النمو، فإننا نهدف إلى التواجد حيث يتواجد النمو الاقتصادي، وأن نقوم بربط العملاء بالفرص، وأن نمكن الشركات من تحقيق النجاح والاقتصادات من تحقيق الرخاء، وفي نهاية المطاف مساعدة الناس على تحقيق آمالهم والوصول إلى طموحاتهم.

إننا نقوم بخدمة أكثر من 58 مليون عميل عبر مؤسساتنا العالمية الأربعة: التجزئة المصرفية وإدارة الثروات، الخدمات المصرفية والأسواق العالمية، والخدمات المصرفية العالمية الخاصة. تغطي شبكتنا 81 دولة ومقاطعة في ست مناطق جغرافية: أوروبا، هونج كونج، بقية آسيا والمحيط الهادي، الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أمريكا الشمالية، وأمريكا اللاتينية. هدفنا أن نصبح بنك العالم المحلي الرائد.

مع إدراجنا في سوق الأوراق المالية في كل من لندن وهونج كونج ونيويورك وباريس وبرمودا، هناك أكثر من 220.000 من حملة أسهم HSBC القابضة في 129 دولة ومقاطعة.

 نبذة عن مجموعة Markit:

مجموعة Markit هي شركة عالمية رائدة في تقديم خدمات المعلومات المالية، ويعمل بها أكثر من 2800 موظفاً. وتقدم الشركة بيانات وتقييمات مستقلة، بالإضافة إلى معالجة العمليات التجارية وذلك في كافة فئات الأصول بهدف دعم الشفافية والحد من المخاطر وتحسين الكفاءة التشغيلية. وتتضمن قائمة عملاء الشركة معظم أبرز المؤسسات المشاركة في السوق المالي. لمزيد من المعلومات يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني للشركة: www.markit.com.

 نبذة عن مؤشرات مدراء المشتريات (PMI) :

تغطي دراسات مؤشرات مدراء المشتريات (PMI™) الآن 32 دولة ومنطقة رئيسية بما في ذلك منطقة اليورو “Eurozone”. وقد أصبحت مؤشرات مدراء المشتريات(PMI™)  أكثر الدراسات متابعة في العالم، كما أنها المفضلة لدى البنوك المركزية، والأسواق المالية، وصانعي القرار في مجالات الأعمال وذلك لقدرتها على تقديم مؤشرات شهرية حديثة ودقيقة ومميزة للأنماط الاقتصادية. لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع www.markit.com/economics.

 تمتلك Markit Economics Limited حقوق الملكية الفكرية لمؤشر الأداء الاقتصادي PMITMلشركة HSBC المملكة العربية السعودية. ولا يسمح بأي استخدام غير مصرح به، يتضمن على سبيل المثال لا الحصر، النسخ، أو التوزيع ، أو النشر، أو نقل البيانات بأي وسيلة كانت دون موافقة مسبقة من مجموعة Markit. ولا تتحمل مجموعة Markit أي مسئولية، أو التزام حيال المحتوى أو المعلومات (“البيانات”) الواردة في هذا التقرير، أو أي أخطاء، أو حالات عدم الدقة، أو حالات الحذف، أو تأخير للبيانات، أو عن أي إجراء يتخذ على أساس هذا التقرير. ولا تتحمل مجموعة Markit أي مسئولية في أي حال من الأحوال عن الأحداث الخاصة، أو الأضرار التبعية التي تنتج عن استخدام البيانات الواردة في التقرير. يعتبر Purchasing Managers’ IndexTM وPMITM علامات تجارية مسجلة باسم Markit Economics Limited ، ويقوم HSBC باستخدام العلامات الواردة أعلاه بموجب ترخيص. تعتبر كلمةMarkit و شعار Markit علامات تجارية مسجلة باسم Markit Group Limited.

Leave a Reply