مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم توقع مذكرة تفاهم مع مجموعة “لارمتان” الفرنسية للنشر

مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم / “لارمتان” الفرنسية / مذكرة تفاهم

دبى فى 19 أكتوبر / وام / وقعت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم مذكرة تفاهم مع مجموعة لارمتان الفرسية للنشر لتدريب ونشر أعمال المواطنين الكتاب والعرب باللغة الفرنسية كجزء من خطط التعاون المستقبلية بين المؤسستين في دبي وباريس لدعم “برنامج دبي الدولي للكتابة”.

وقع المذكرة سعادة جمال بن حويرب، العضو المنتدب لملؤسسة وديني بريان مدير مجموعة “لارمتان” الفرنسية للنشر.

وستختار مجموعة “لارمتان” للنشر، التي تصدر 11 كتاباً في اليوم، وتبيع أكثر من مليوني نسخة في العام، أفضل الكتابات في مختلف مجالات الأدب والعلوم والاقتصاد والاجتماع والمعرفة لغرض نشرها وإطلاقها عالمياً باعتبار اللغة الفرنسية تأتي في صدارة اللغات العالمية الحيّة.

وبمناسبة توقيع مذكرة التفاهم بين الطرفين قال سعادة جمال بن حويرب..” إن مشاركتنا مع مجموعة “لارمتان” تتجاوز النشر باللغة الفرنسية وتتعداها إلى دعم “برنامج دبي الدولي للكتابة” بشتى الأساليب والطرق لتوفر لأبنائنا من المتدربين والطموحين الظروف الملائمة للوصول إلى آفاق العالمية الرحب خاصة في عالم المعرفة المتزايد الذي يعتمد تقنية أساليب التواصل الاجتماعي”.

وأضاف .. ” نجح العديد من الكتّاب العرب أمثال الطاهر بن جلون وأمين معلوف وأدونيس في الوصول الى العالمية بجهودهم الخاصة لكننا نحرص على تقديم الدعم الكامل لأبنائنا الكتاب إلى تخطي جميع العقبات التي تقف حائلاً دون تألقهم في سماء العالمية من أجل تمكينهم في الوصول إلى ما وصلت إليه الأمم الأخرى من نشر كتّابها وأدبائها وعلمائها على أوسع نطاق.. ووقع اختيارنا على مجموعة “لارمتان” الفرنسية ليس لأنها دار نشر نافذة ومؤثرة على المشهد الثقافي الفرنسي والعالمي فقط بل لأنها ايضا تتميز باهتمامها بالثقافة العربية والكتاب العرب ولها انتشار واسع في بلدان أفريقيا وآسيا وكندا.. لذا نحن نعتبر مجموعة “لارمتان” شريكاً أساسياً في مشروعنا الثقافي الرائد والطموح في المنطقة”.

ويأتي “برنامج دبي الدولي للكتابة” ليجسد جزءا من ومضات فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي راعي المشروعات الثقافية والآداب والعلوم من أجل الوصول إلى الآفاق الثقافية التي تساير ما قطعته دبي في تطورها المعماري والاقتصادي والاجتماعي من أشواط رائدة ليس على صعيد المنطقة بل على صعيد العالم.

وشدد ابن حويرب على أن تبني برنامج دبي الدولي للكتابة للمبدعين والطموحين من أبناء الإمارات سيضعهم في مصاف مبدعي العالم ومثقفيه من أجل تواصلهم ضمن شبكة العالم العنكبوتية التي حوّلت العالم إلى قرية صغيرة للمعرفة وتبادل الحوار والأفكار.

وقال ديني بريان، مدير مجموعة لارمتان للنشر:” أشعر بأنني بالفعل شريك حقيقي لبرنامج دبي الدولي للكتّابة لأنه يطمح إلى تفعيل المواهب الجديدة وصقلها على طريق الكتابة العالمية.. وإننا نطمح لأن نتعرف على هذا البلد من خلال ما يقوم به أبناؤه من كتابات علمية وأدبية ومعرفية من أجل أن يقدموا لنا صورة حقيقية عن دولة الإمارات ونهضتها المشهود لها في العالم أجمع.. وخير طريق لمعرفته هو من خلال إبداعاته، لأن الأمم تحافظ على مستقبلها من خلال مبدعيها وكتّابها وعلمائها، فهم الذين يصيغون وجدانها وضميرها.

وأضاف.. ” إن دبي وما وصلت إليه من مستوى راق في التطور والتنمية جديرة بأن تكون راعية لثقافة أبنائها المبدعين لأنها الوحيدة القادرة على ضمان مستقبل هذا البلد الذي نهض من الصحراء ليعطي العالم درساً في التطور والنمو والرخاء”.

وقال ديني بريان ..” دبي أبهرتني بكل ما أنجزته من مشاريع على مختلف الأصعدة وما رأيته من انتشار المكتبات فيها، وكذلك اصرار دبي على الاحتفال بمرور خمسين عاماً على تأسيس أول مكتبة عامة لها.. ونحن نتطلع لأن يؤتي هذا البرنامج أكله وثمراته في المستقبل القريب ليشكل إضافة نوعية إلى مجمع المعرفة الذي تطمح إلى تحقيقه مراحله دبي وجميع بلدان العالم، وبدون الثقافة والإبداع والكتابة لا يمكن تحقيق أية تنمية حقيقية”.

/وام/د

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/دا/ع ا و

Leave a Reply