مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية تقدم 117 طنا من مواد الاغاثة للمتضررين في الفلبين

مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية /الفلبين

دبى فى 18 نوفمبر/وام/    تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله  وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله ..نفذت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية برنامجها الإنساني لإغاثة منكوبي إعصار هايان المدمر الذي ضرب الفلبين وتسبب في دمار هائل وخسائر في الأرواح والممتلكات مما جعلهم يعانون نقصاً حاداً في الغذاء والمأوى نتيجة تهدم البنية التحتية لمناطقهم بسبب هذه الكارثة  وذلك في إطار حرصها ونهجها في تقديم الإغاثة اللازمة للمنكوبين في مختلف أنحاء العالم .

     صرح بذلك سعادة المستشار إبراهيم بوملحة نائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة الذي أضاف أن المؤسسة كعادتها في تنفيذ برامجها الإغاثية ترسل فريقاً إغاثياً إلى موقع الحدث، ففد وصل وفد من المؤسسة إلى الفلبين مكون من صالح زاهر صالح مدير المؤسسة وفيصل الشحي من الإغاثة الدولية وفور وصوله للعاصمة الفلبينية مانيلا توجه إلى المناطق المتضررة التي ضربها الإعصار لتقييم الإضرار الناجمة عن هذه الكارثة ومن ثم تحديد مناطق توزيع المواد الإغاثية على الأهالي وتقديم المساعدات اللازمة لهم .

    وقال بوملحه أن فريق المؤسسة الإغاثي وصل إلى جزيرة بانتايان أكثر المناطق تضرراً من الإعصار بواسطة العبارة البحرية وفور وصوله ألتقى بالسيد إيان كريستوفر عمدة الجزيرة الذي شرح للوفد عن حجم الكارثة التي وقعت بالجزيرة والدمار الذي أحدثته في البنية التحتية مما جعل الناس يصبحون بلا مآوى وبدون مآكل ، وأوضح العمدة كريستوفر أن مساهمة المؤسسة بهذا العمل الإغاثي يساهم كثيراً في مساعدة الأهالي المتضررين في مثل هذه الظروف العصيبة التي يمرون بها .

   وأنتقل الوفد بعدها بصحبة عمدة الجزيرة يرافقه فريق من لجنة جنوب شرق آسيا للتنمية إلى المناطق المتضررة في جزيرة بانتايان وقام بالإشراف على توزيع المواد الإغاثية في منطقة سيلون ومنطقة بيجاد على الأسر المتضررة التي بلغ عددها حوالي 5 ألاف أسرة .

        وأوضح بوملحه أنه تم توزيع كميات من المواد الإغاثية في هذه المناطق بلغت جملتها 117 طنا تحتوي مواد غذائية مكونة من الحبوب والأغذية المعلبة والسكر ومواد التنظيف الصحية لتساعد السكان في سد حاجتهم في هذه الفترة العصيبة من الكارثة ، مبيناً أن كل أسرة كانت حصتها مكونة من 20 كيلو أرز مع 2 كيلو من السكر مع 12 علبة سردين وقهوة بالإضافة إلى 4 قطع صابون للنظافة العامة ، ومازال الوفد هناك يقوم بدوره الإنساني تجاه المتضررين والإشراف ميدانياً على إيصال وتوزيع المساعدات التي تقدمها المؤسسة للمتضررين.    /وام/د    

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ز م ن

Leave a Reply