"كيوتل" تسعى لتطوير وتوسيع تقنيات البرودباند الجوال

الدوحة في 03 اكتوبر /قنا/ أعلنت مجموعة كيوتل اليوم أنها تسعى لدفع جهودها الرامية لتطوير تقنيات البرودباند الجوال للمساهمة في حل عدد من القضايا الاجتماعية المهمة، وذلك من خلال عقد عدد من اتفاقيات الشراكة والتعاون الجديدة في الولايات المتحدة خلال الأسابيع القليلة الماضية.
ونقل بيان صدر عن كيوتل اليوم عن سعادة الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني، رئيس مجلس إدارة مجموعة كيوتل، تاكيده على حرص المجموعة على تشجيع الإبداع، والصلات بين رجال الأعمال والمفكرين، وذلك انطلاقاً من دوره كمفوض في مفوضية البرودباند من أجل التنمية الرقمية التابعة للأمم المتحدة، التي عقدت اجتماعها في مدينة نيويورك الأسبوع الماضي.
وثمن رئيس مجلس إدارة مجموعة كيوتل، الآثار المحتملة لاستخدام البرودباند الجوال على حياة العملاء في الدول النامية والدول المتقدمة، حيث أصبح البرودباند الجوال أحد العوامل الأساسية التي تمكن من تحقيق التقدم الاقتصادي في العديد من المجتمعات، ومصدراً للمعلومات الخاصة بالرعاية الصحية.
وأضاف أن البرودباند أصبح من الوسائل المستخدمة في شتى مجالات الحياة مما يزيد من حمل المسؤولية الملقاة على عاتق مشغلي خدمات الاتصالات للمساهمة في تطوير آفاق استخدام البرودباند الجوال من ناحية تشجيع الإبداع، والاستخدام الذكي للتقنية.
وذكر البيان أن تقرير “حالة البرودباند 2012” الصادر عن مفوضية البرودباند للأمم المتحدة، أكد أن استخدام البرودباند الجوال قد يساعد في تقليل “الفارق الرقمي” الموجود في القدرة على الوصول للإنترنت، وذلك في ظل وجود عدد من المشتركين في خدمة البرودباند الجوال يبلغ ضعف عدد المشتركين في البرودباند الثابت في العالم.
وجاء إطلاق تقرير “حالة البرودباند 2012” خلال اجتماع مفوضية البرودباند الذي عقد في نيويورك، بهدف توسيع شعار “تحقيق الشمول الرقمي للجميع”. وتضمن التقرير،لأول مرة، تحليلاً لانتشار البرودباند في كل دولة من دول العالم، وآثار ذلك على السياسات الحكومية، والاقتصاد والشمول الاجتماعي والاستدامة البيئية.
 وحسب تقرير “حالة البرودباند 2012″، فإن دولة قطر تحتل المركز الثامن في العالم من ناحية النسبة المئوية لمستخدمي الإنترنت والتي تصل إلى 86 بالمائة، إضافة إلى أن أكثر من ثلاثة أرباع الشركات المتوسطة والكبيرة في الدولة لديها القدرة على استخدام البرودباند. 
وذكر البيان أن سعادة الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني، رئيس مجلس إدارة مجموعة كيوتل، إلى جانب مشاركته في اجتماع “مفوضية البرودباند للأمم المتحدة، حضر أيضا مؤتمر قمة المصلحة الاجتماعية Social Good Summit” الذي عقد في نيويورك.

من جانبه أطلق الدكتور ناصر معرفيه، الرئيس التنفيذي لمجموعة كيوتل، خلال القمة مسابقة تصاميم لبرنامج “mWomen” التابع للاتحاد العالمي للجوال تحت عنوان: “إعادة تعريف تجارب المستخدمين “
وتدعو المسابقة المبرمجين ومصممي المنتجات لتطوير خدمات يمكن أن تسهم في زيادة القدرة على وصول النساء إلى خدمات الجوال في دول العالم النامية. حيث يوجد في تلك الأسواق الجديدة ما يقارب 300 مليون امرأة من اللواتي ليس لديهن هاتف جوال، ولا يعرفن كيفية استخدامه بكامل طاقته، وذلك حسب الأبحاث التي أجراها الاتحاد العالمي للجوال.
وسيتم الإعلان عن أسماء الفائزين في هذه المسابقة في المؤتمر العالمي للجوال الذي سيعقد في برشلونة في العام 2013وبالإضافة إلى المساهمة في أعمال مؤتمر قمة المصلحة الاجتماعية، عقدت مجموعة كيوتل مباحثات مع السيدة شيري بلير ومؤسسة شيري بلير للنساء تناولت توسيع المبادرات التي تسهم في تمكين سيدات الأعمال.
وتم في الآونة الأخيرة تعيين الدكتور ناصر معرفيه، الرئيس التنفيذي لمجموعة كيوتل، بمنصب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الجوال من أجل التنمية التابعة للاتحاد العالمي للجوال، وهي مؤسسة غير ربحية تدعم الخدمات التي تسهم في تحسين حياة ملايين من البشر الذين يعانون من نقص الخدمات في الأسواق الناشئة.
وقد برهنت كيوتل من خلال هذه الشراكات على التزامها بتحسين حياة العملاء عبرتوفير خدمات ومنتجات اتصالات جوالة مربحة وقابلة للقياس. وتأمل مجموعة كيوتل، من خلال توسيع آفاق البرودباند الجوال، بالاستمرار في إثراء حياة الناس حول العالم.

Leave a Reply