عبدالله بن زايد يفتتح مؤتمر مكافحة القرصنة البحرية بدبي غدا ..

عبدالله بن زايد / مؤتمر مكافحة القرصنة البحرية / افتتاح .

دبي في 10 سبتمبر/ وام/ يفتتح سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية في دبي صباح غد ” الأربعاء ” المؤتمر الثالث لمكافحة القرصنة البحرية بحضور أكثر من 500 مشارك يمثلون 50 دولة ويستمر يومين .

ويعقد مؤتمر هذا العام تحت عنوان “مكافحة القرصنة البحرية .. جهود مستمرة في بناء القدرات الإقليمية”.

ويجتمع مسؤولون حكوميون وقادة قطاع الصناعة البحرية وأكاديميون وخبراء لمناقشة سبل إيجاد حلول مستدامة تستأصل ظاهرة القرصنة البحرية من جذورها على المدى القصير والمتوسط والطويل.

ويلقي سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان الكلمة الافتتاحية للمؤتمر بحضور فخامة الرئيس حسن شيخ محمود رئيس جمهورية الصومال الذي سيلقي الكلمة الرئيسية.

كما يحضر المؤتمر أكثر من 20 وزيرا إضافة إلى مشاركين من الأمم المتحدة والمنظمة البحرية الدولية ومسؤولين تنفيذيين في قطاع سلسلة التوريد وخبراء أكاديميين.

ويعد هذا الحدث العالمي فعالية مشتركة بين القطاعين العام والخاص تنظمه كل من وزارة الخارجية وموانىء دبي العالمية مشغل المحطات البحرية العالمي وشركة أبوظبي للموانىء.

وعلى الرغم من إنعقاد المؤتمر في وقت يشهد فيه تراجعا ملحوظا في هجمات القراصنة في منطقة خليج عدن والمناطق الغربية في المحيط الهندي إلا أن تبعات هذه الظاهرة الإنسانية والإقتصادية لا تزال قائمة حيث لا يزال 57 بحاراً قيد الأسر لدى القراصنة الصوماليين في حين أن القرصنة البحرية كلفت الاقتصاد العالمي أكثر من ستة مليارات دولار أمريكي في عام 2012.

وبناء على هذه الحقائق سيركز المؤتمر بشكل رئيسي على الجانب الإنساني وعلى التكلفة الاقتصادية للقرصنة ..وسيناقش إيجاد حلول على اليابسة من أجل معالجة المشكلة من جذورها.. كما سيبحث في بناء القدرات في الصومال لدعم تعافي البلد واقتصاده.

وتتضمن فعاليات اليوم الأول جلسة حوارية مع الكابتن جاويد سليم خان الذي اختطفه القراصنة وأسروه لمدة 21 شهراً وتم إطلاق سراحه عقب ستة أسابيع من انعقاد المؤتمر الثاني.

ويشارك في الجلسة زوجته وابنتاه اللتان ظهرتا في فيلم وثائقي عن “التكلفة البشرية للقرصنة” أنتجته “موانئ دبي العالمية” وعرضته خلال فعالية مؤتمر العام الماضي حين كان جاويد وأفراد طاقمه لا يزالون محتجزين.. زالفيلم حاز على عدة جوائز عالمية.

ومن بين المتحدثين في المؤتمر وزراء خارجية كل من هولندا والمغرب وسري لانكا وتنزانيا وبنغلادش والفليبين وجزر القمر.

وستختتم فعاليات اليوم الأول بجلسة مفتوحة بعنوان “تقييم النجاحات في مكافحة القرصنة قبالة السواحل الصومالية..استعراض أفضل الممارسات”.

وتشمل فعاليات اليوم الثاني جلسات عمل في الصباح ستكون مغلقة أمام وسائل الإعلام وستغطي عددا من القضايا منها الأمن وبناء القدرات على اليابسة والمساعدة الإنسانية في الصومال والتطورات والدروس المستفادة لشركات النقل البحري ومشغلي الموانئ والبحارة.

وتختتم فعاليات المؤتمر ظهر اليوم نفسه ببيان حكومي وكلمات ختامية مفتوحة أمام وسائل الإعلام.

/ مط /

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/مط/وح/ع ا و

Leave a Reply