طريق حرير في السماء تكون بمثابة جسر جديد تربط بين الصين ودولة الإمارات العربية المتحدة

ننغشيا، الصين،14 أيلول / سبتمبر، 2013 / بي آر نيوزواير /  ایشیانیت باکستان — بدأت تتشكل ملامح طريق الحرير في الأجواء التي تربط بين شرق وغرب آسيا الآن، وهي ستقصر المسافة بين الصين ودولة الإمارات العربية المتحدة، موفرة فرص تنمية جديدة للدول العربية.

ففي أعقاب المحادثات التي جرت مؤخرا حول النقل الجوي الثنائي، أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة والصين مؤخرا في ينتشوان، وهي مدينة في غرب الصين، أن الصين سوف تمنح حقوق حرية النقل الثالثة والرابعة والخامسة بين مطار ينتشوان هيردونغ الدولي ووجهات السفر الجوي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسوف تسمح لشركة طيران الإمارات بتشغيل أربع رحلات جوية بين مطار دبي وينتشوان – تشنغتشو أسبوعيا.

وقال متحدث باسم وزارة التجارة في منطقة الحكم الذاتي بنينغشيا هوي القومية، “إن منح حقوق حرية النقل وإقرار طرق جديدة تمهد الطريق لتشغيل خطوط جديدة تربط بين ينتشوان والدول العربية ومناطق أخرى إسلامية. إن طريق الحرير في الأجواء  أصبح حقيقة واقعة.”

وفي الواقع، فإن فتح طريق الحرير في الأجواء يعود إلى قبل عامين. ففي 11 ايار / مايو 2011، وقع مطارا ينتشوان – كونمينغ ودبي اتفاقا لتسيير رحلات جوية مجدولة للركاب والشحن، وهي التي كانت الرحلات الدولية الأولى التي يتم تسييرها من وإلى نينغشيا.

وقد تم ذلك بعد سنة واحدة من تنظيم معرض الدول العربية في نينغشيا. وإن حقيقة أن ذلك يحدث عشية عقد معرض الدول العربية للعام 2013 في ننغشيا هذا العام، فإن منح الصين حقوق حرية النقل الخامسة بين مطار ينتشوان هيردونغ الدولي ودولة الإمارات العربية المتحدة يعني أن نينغشيا تسير على الطريق الصحيح لتصبح ميناء النقل الرئيسي بين الصين والشرق الأوسط .
ويعني منح هذه الحقوق أيضا أنه بعد الطيران من دبي إلى ينتشوان وتحميل وتفريغ الركاب والبضائع، فإن الطائرات العائدة لشركة طيران الإمارات يمكن أن تطير إلى بلدان أخرى .

وقال المتحدث باسم وزارة التجارة ومكتب ميناء نينغشيا، “ستصبح طريق الحرير في الأجواء بمثابة جسر جديد بين الصين والدول العربية. وسوف نتخذ منح حقوق حرية النقل من مطار ينتشوان هيردونغ الدولي كفرصة للسماح لبلدان أخرى في الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا بتدشين رحلات جوية عبر ينتشوان، ما يشجع على إنشاء شبكة خطوط جوية مع ينتشوان كمركز رئيسي، والتحرك نحو الهدف المتمثل في تحويل المطار إلى بوابة مهمة.”

وقد حظي هذا الاجتماع، الذي حضرته إدارة الطيران المدني في الصين وشركات الطيران الصينية الكبرى، وكذلك هيئة الطيران المدني العام في دولة الإمارات العربية المتحدة والعديد من شركات الطيران في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما ذلك شركة طيران الإمارات، بتقدير كبير من كل من الصين ودولة الإمارات العربية المتحدة .

Leave a Reply