سلطان يزور جامعتي لشبونة الجديدة والكلاسيكية..

سلطان / جامعتا لشبونة الجديدة والكلاسيكية / زيارة .

لشبونة في 4 أكتوبر / وام / قام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح يوم أمس الخميس بزيارة لعدد من المؤسسات الأكاديمية العريقة في العاصمة البرتغالية لشبونة تعرف خلالها على ما تحويه تلك المؤسسات من كليات ومعاهد علمية وأدبية وفنية .

وتهدف هذه الزيارات لدعم التعاون الأكاديمي والبحث العلمي بين جامعات البرتغال وجامعات الشارقة وتبادل الطلبة والأساتذة في المجالات والتخصصات كافة .

وزار سموه في مستهل اليوم جامعة لشبونة الجديدة “نوفا لشبونة” وكان في استقباله فور وصوله لمبنى الجامعة معالي الدكتور جوزيه فرايرا غومش وزير الدولة المكلف بالتعليم العالي في جمهورية البرتغال والدكتور انطونيو ريندش رئيس جامعة لشبونة الجديدة “نوفا لشبونة” وعدد من أعضاء مجلس إدارة الجامعة وعمداء الكليات فيها.

وفي لقاء جمع الطرفين استمع صاحب السمو حاكم الشارقة لشرح من القائمين على جامعة لشبونة الجديدة حول تاريخ تأسيسها الذي يعود للعام 1973 وبهذا تعتبر من أحدث الجامعات الحكومية في لشبونة، وتعتمد في نظامها التعليمي على المناهج المتعددة التخصصات والتطورات التكنولوجية والانفتاح على الشركات والمؤسسات الاقتصادية الى جانب حفاظها على المجالات الأكاديمية التقليدية بما في ذلك الطب والعلوم والعلوم الإنسانية.

ويدرس في جامعة لشبونة الجديدة “نوفا لشبونة” أكثر من 19 آلاف طالب وطالبة وتعد مركزا متميزا في مجال تدريس الاقتصاد وتسعى دائما للابتكار والتجديد في مجالات التعليم العالي إلى جانب مساهمتها في التنمية الاجتماعية والاقتصادية داخل جمهورية البرتغال.

وقد تلقى صاحب السمو حاكم الشارقة هدية تذكارية من عميد جامعة لشبونة الجديدة “نوفا لشبونة” عرفانا منهم على تفضل سموه بزيارة الجامعة.

بعدها إنتقل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي يرافقه معالي الدكتور جوزيه فرايرا غومش وزير الدولة المكلف بالتعليم العالي في جمهورية البرتغال لزيارة جامعة لشبونة وكان في استقباله لدى وصوله لمقر الجامعة الدكتور أنطونيو مانويل سيرا رئيس الجامعة وعدد من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية فيها.

تجدر الإشارة إلى أن جامعة لشبونة نشأت عن اندماج جامعة لشبونة الكلاسيكية التي يعود تاريخ تأسيسها للعام 1911 وجامعة لشبونة التقنية التي أسست عام 1930 وبذلك تعد أكبر جامعة حكومية في جمهورية البرتغال.

وتضم جامعة لشبونة بين جوانبها في الوقت الراهن 18 كلية ومعهدا للبحث العلمي و6 وحدات متخصصة والعديد من الخدمات الاجتماعية إلى جانب معهد متخصص بالدراسات العربية.

وفي ختام الزيارة أثنى صاحب السمو حاكم الشارقة على ما وجد في كلتا الجامعتين مقدما شكره وتقديره للحفاوة الكبيرة التي لقيها من المسؤولين والقائمين على التعليم العالي في جمهورية البرتغال وحسن استقبالهم له وترحيبهم به مؤكدا أن مثل هذه اللقاءات ستساهم وبشكل فاعل في تطوير البرامج الأكاديمية بين الجانبين.

وبارك سموه مشروع التعاون الذي سيقام بين جامعات إمارة الشارقة وجامعات جمهورية البرتغال الذي يأتي مواصلة لمباحثات سابقة بين الطرفين خلال زيارة وفد لرؤساء وعمداء أعرق الجامعات البرتغالية في يونيو الماضي للمدينة الجامعية في الشارقة والاطلاع عن قرب على ما تضمه المدينة من مؤسسات أكاديمية وبحثية متميزة.

وأكد صاحب السمو حاكم الشارقة دعمه لمعهد الدراسات العربية والإسلامية في جامعة لشبونة الكلاسيكية ليبقى مصدرا موثوقا للمعلومات الدقيقة والصحيحة عن العرب والمسلمين، ويعتبر هذا المعهد الفريد من نوعه والوحيد في جمهورية البرتغال قاطبة.

شهد الزيارتين إلى جانب سموه كل من سعادة صقر ناصر الريسي سفير الدولة لدى جمهورية البرتغال وسعادة عبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام والدكتور عمرو عبد الحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي وسعادة محمد عبيد الزعابي مدير عام دائرة التشريفات والضيافة وسعادة علي إبراهيم المري مدير عام دارة الدكتور سلطان القاسمي للدراسات الخليجية وصالح الذيب الحميري قنصل عام دولة الإمارات في لشبونة وهشام المظلوم مدير ادارة الفنون بدائرة الثقافة والإعلام وأحمد بن ركاض العامري مدير معرض الشارقة الدولي للكتاب.

وام .

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ي/ع ا و

Leave a Reply