“راسيا” تعلن في اجتماع مع رئيس الوزراء الأرمني عن إنجاز المعالم الرئيسية من سكك حديد جنوب أرمينيا

داليان، الصين، 15 سبتمبر/أيلول، 2013/بي آر نيوز واير/ ایشیانیت باکستان — قبل افتتاح المنتدى الاقتصادي العالمي، أعلنت “راسيا” -إحدى شركات المناطق الحرة بالإمارات العربية المتحدة “إف زد إي”- في اجتماع مع رئيس الوزراء الآرمني تيجران سركيسيان عن إنجاز المعالم الرئيسية من خط سكك حديد جنوب آرمينيا، بما في ذلك الكشف عن دراسة جدوى ملائمة للغاية ومسار تصميم السكة الحديد الذي أوصت به شركة الصين لبناء الاتصال (“سي سي سي سي”).

وقام جوزيف بوركوفسكي، رئيس مجلس إدارة شركة “راسيا إف زد إي” التي تتخذ من دبي مقرا لها وتمتلك امتيازا مدته 50 عاما لسكك حديد جنوب أرمينيا، بإلقاء الضوء على مدى الحيوية الاقتصادية والأهمية الإقليمية للسكك الحديدية، على نحو ما أوضحت دراسة الجدوى. وبعد إنجاز هذه المعالم الرئيسية، ستتجه “راسيا” من فورها صوب تأمين تعاون إقليمي ضروري لمراحل التمويل والبناء والتشغيل  المقبلة في المشروع.

وتشير نتائج دراسة الجدوى إلى أن بناء سكك حديد جنوب أرمينيا سوف يتكلف نحو 5ر3 مليار دولار أمريكي، إذ يبلغ طولها 305 كم من جاجارين إلى أجاراك، ويوفر طاقة تشغيل أساسية مقدارها 25 مليون طن في السنة. وستتضمن سكك الحديد 84 جسرا مغطية 6ر19 كم و60 نفقا بما يساوي 3ر102 كم، بما يمثل 40 % من إجمالي طول المشروع.  ويبلغ طول التخطيط المختار نحو 44 كم أقصر من التخطيط المقدر سابقا من جافار إلى أجاراك وسوف يشمل اتصال جاجارين – جافار بشبكة عمل سكك الحديد القائمة، التي قامت بتشغيلها شركة السكك الحديد الروسية “جيه إس سي” التابعة لشركة السكة الحديدية للقوقاز الجنوبية “سي جيه إس سي”.

وقد أعرب بوركوفسكي عن عميق امتنانه على الوقت الذي استثمره رئيس الوزراء تيجران سركسيان في داليان، الصين، وعن الدعم القوي من جانب الوزير بيجلاريان وفريق وزارة النقل والاتصال على مدار العام الماضي. كما أكد بوركوفسكي على رضائه التام عن العمل الاستثنائي وتفاني فريق شركة الصين لبناء الاتصال والذي أسهم في إنجاز دراسة الجدوى قبل الموعد المحدد، وكذلك التعاون التقني الإيجابي مع المدير العام، فيكتور ريبيتس وفريقه في شركة السكة الحديدية للقوقاز الجنوبية “سي جيه إس سي”.

وفي ظل غياب واصلة رئيسية في ممر النقل الدولي بين الشمال والجنوب، تأتي سكك حديد جنوب أرمينيا لتمثل أقصر مسار نقل من موانئ البحر الأسود إلى موانئ الخليج الفارسي. وستمثل سكك حديد جنوب أرمينيا ممر ترانزيت رئيسي للسلع بين أوروبا ومنطقة خليج فارس، مع توقعات محافظة بحجم مرور طويل الأجل بمقدار 3ر18 مليون طن في السنة. وبمجرد انتهاء العمل في سكك الحديد، ثمة توقعات بأن تتحسن تكاليف وأوقات النقل بالمنطقة على نحو ملحوظ، بما يعزز فرص النمو الاقتصادي والتبادل التجاري إقليميا كما سيتعزز الاقتصاد الآرمني بقوة. وتشير دراسة الجدوى إلى توقعات بأن يتجاوز معدل العائد الداخلي للاقتصاد الوطني في أرمينيا نسبة 11%. ويأتي إتمام مشروع سكك حديد جنوب أرمينيا في صدارة الأولويات الاستراتيجية لدولة أرمينيا والمنطقة.

المصدر: راسيا إف زد إي

Leave a Reply