رابطة رجال الأعمال القطريين تنظم منتدى "انسايد انفستر آسيا 2012"

الدوحة في 30 سبتمبر /قنا/ تنظم رابطة رجال الأعمال القطريين يومي 8 و9 أكتوبر المقبل منتدى “إنسايد إنفستر آسيا 2012” وذلك بالتعاون مع شركة انسايد انفستر.
وذكر بيان صحفي للرابطة اليوم أن المنتدى الذي يعقد على مدى يومين سيلتقي خلاله مسؤولو الشركات المحلية مع نظرائهم في الشركات الإقليمية والعالمية لمناقشة الفرص الاستثمارية في آسيا في القطاعين العام والخاص، حيث ستركز الجلسات على القطاع المصرفي والمالي، الأمن الغذائي وصناعة الأغذية الحلال، والطاقة ومصادرها، الاستثمارات الخضراء والتكنولوجيا، بالإضافة إلى قطاعات العقارات والنقل والبنى التحتية والتعليم والصحة. 
وأضاف أن العديد من الندوات، والحلقات النقاشية، واللقاءات الخاصة ستتخلل المنتدى الذي يتيح لجميع الشركات المهتمة فرصة التعرف على الاستثمارات المتوفرة في كل الدول المشاركة به.
وتوقع أن يجمع منتدى هذا العام، أكثر من 500 شخص من المسؤولين الحكوميين والمستثمرين الخليجيين والآسيويين، ورؤساء الشركات والمديرين التنفيذيين، من ماليزيا، تايلاند، سنغافورة، اندونيسيا، الفليبين، سلطنة بروناي، وفيتنام وغيرها، وذلك من أجل عرض فرص الاستثمار في بلدانهم وتبادل الخبرات والآراء الاقتصادية.
وقال البيان إن الحدث سيشهد إطلاق تقارير أعمال عن دول المجلس وآسيا تنتجها شركة إنسايد إنفستر، وتحتوي على معلومات متخصصة للمستثمرين، وهي مقسمة إلى جزئين، الأول الاستثمار داخل آسيا عام 2012 والجزء الثاني الاستثمار داخل قطر 2012.
فيما تقدم التقارير لمحة عامة عن الصناعات الرئيسية وتحليلا لأهم التطورات الاقتصادية وذات العلاقة البنية التحتية، مما يساعد المستثمرين في تحديد الفرص في مختلف المجالات مثل الصناعة، والتكنولوجيا، والطاقة ومصادرها، والسياحة والضيافة، كما تحتوي أيضا على دراسات وأدلة لممارسة الأعمال التجارية في كل بلد. 
وأوضح أن المنتدى موجه لقاعدة عريضة من مديري الاستثمار والمحللين الاقتصاديين والمديرين التنفيذيين من أكثر من 100 شركة، بالاضافة للمسؤولين الحكوميين من أجل تعريفهم بالتوجهات الاقتصادية والفرص الاستثمارية للبلدان المشاركة.
ولفت البيان إلى أن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية كثفت خلال السنوات الماضية، علاقاتها الاقتصادية بدول آسيا حيث ارتفعت قيمة إجمالي التبادل التجاري بين الطرفين من 67.33 مليار دولار أمريكي عام 2009 إلى 83.25 مليار دولار عام 2010، أي بزيادة نسبتها 23.64 في المائة، في الوقت الذي بلغت فيه صادرات آسيا 20.13 مليار دولار، وتجاوزت وارداتها 63.12 مليار دولار.

Leave a Reply