دعما لملف الإمارات لإستضافة إكسبو 2020 ..فاطمة و محمد بن منصور بن زايد آل نهيان يزوران “اليدار.”

فاطمة ومحمد بن منصور بن زايد / اليدار / زيارة.

دبي في 12 أكتوبر / وام / زارت الشيخة فاطمة والشيخ محمد بن منصور بن زايد آل نهيان مشروع “اليدار” جدارية دبي لفن الغرافيتي وهو عبارة عن جدار غرافيتي بطول 140 مترا يمثل تصورا لملف معرض إكسبو 2020 ويعرض على الجدار الخارجي لنادي دبي للسيدات العضو في مؤسسة دبي للمرأة ويقع في شارع جميرا.

ويعد مشروع “اليدار” أحد مشاريع مكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم المشروع الأول من نوعه الذي يحمل شعار إكسبو 2020 “تواصل العقول وصنع المستقبل” ويحمل جهود تسعة فنانين من مواطني ومقيمي الدولة وهم الشيخة وفاء حشر آل مكتوم مؤسسة ومديرة فن للتصميم وراشد عبد الله الملا ومات رايدر ومارك جانزون وفيكتوريا فيراي وجوزيف ماناتا وجيان خوان وكاثرين ويلسون ومحمد هنداش والذي سبق له الفوز بجائزة الشيخة منال للفنانين الشباب وتمت إدارة المشروع من قبل فن للتصميم وبتفويض من المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال.

وقالت منى بن كلي مديرة المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم “يسعدنا أن نكشف النقاب عن مشروع “اليدار” القطعة الفنية الإبداعية أمام الجمهور والتي تعد أطول جدارية تصور ترشح مدينة دبي لمعرض إكسبو 2020 كما أنها واحدة من أطول جداريات فن الغرافيتي في الدولة وتماشيا مع الأهداف المنوطة بالمكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم .. فإننا ملتزمون بتقديم مشاريع فنية وإبداعية جديدة تسهم في ترسيخ الثقافة والفن في دولة الإمارات وتشكل منصة لتمييز وتمكين الفنانين الصاعدين في الدولة”.

وأضافت إن الجدارية تعتبر لوحة الفنية معاصرة عن ملف دبي لاستضافة معرض إكسبو عام 2020 تحت عنوان “تواصل العقول وصنع المستقبل” ويجمع العمل الضخم لوحات تعبيرية مستوحاة من ثقافتنا وتراثنا تحتوي على رسائل ملهمة وقصائد شعرية رائعة بقلم معلمنا وموجهنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” ويرجع الفضل في إنجاز العمل غير المسبوق إلى جهود الفنانين القائمين عليه والتعاون الخلاق فيما بينهم”.

من جانبها قالت الشيخة وفاء حشر آل مكتوم مؤسسة ومديرة فن للتصميم “يسعدنا في فن للتصميم أن نكون جزءا من المبادرة الرائدة التي أطلقها المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد الذي يمثل رمزا نفتخر به لملف دبي لاستضافة إكسبو 2020 ونشكر سمو الشيخة منال على منح الفنانين الشباب مساحة التعبير ليعرضوا من خلالها مهاراتهم الفنية كما تفخر مؤسسة فن للتصميم بالتعاون مع المكتب الثقافي في إنجاز العمل بجهود أبرز فناني فن الغرافيتي في دولة الإمارات”.

وتم ابتكار فكرة العمل من خلال سلسلة من المشاورات والمناقشات التي قادها المكتب الثقافي حيث عمل الفنانون من فن للتصميم معا لتشكيل الموضوعات التي تضمنها المشروع عبر مناقشات حول توظيف الفن العام والصور البصرية ومن ثم بعثت الحياة في “اليدار” عبر ورش عمل استمرت طوال الصيف حيث عمل جميع الفنانين المشاركين معا على خلق لوحات فنية متكاملة تهدف إلى تعزيز التراث والتقاليد والثقافة الإماراتية المحلية لدعم ملف الاستضافة.

وينقسم الجدار إلى قسمين يمثلان وجهي دبي الأساسيين “القلب والروح” حيث يرمز القسم الأول إلى القلب من خلال قصيدة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم “عزم الشباب” التي ترسم صورا للجمل “سفينة الصحراء” والصقر ويرمز كلاهما للقوة والشجاعة.

وتتسلسل اللوحات الغرافيتية الجدارية تدريجيا فتبدأ بمشاهد من حياة الصحراء البدوية كتحية توجه إلى القبيلة التي كانت اللبنة الأساسية للمجتمع الإماراتي وتنتقل إلى صور حول ترسيخ الإمارات السبع الهوية الوطنية المتميزة التي تجمع بين التقاليد والحداثة حيث تقوم الأجيال الأكبر سنا بتثقيف ونقل المعرفة لجيل الشباب.

وفي النهاية تجتمع كل تلك العناصر معا لتعكس الومضات الشعرية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في كلماته “البدو في شظافه وفي عسر وامتحان…والبحر عيشة أهله في الشقا والضنا” هذه القصيدة تقول انه بالرغم من التقدم والنمو الاستثنائي لدولتنا لا يزال مواطنو دولة الإمارات مرتبطين بعمق بجذورهم التي تمثل الأساس الراسخ لقيم وتقاليد الوطن.

ويتابع القسم الثاني من “اليدار” تحت شعار “تواصل العقول وصنع المستقبل” حيث يأخذ المشاهد إلى دبي المعاصرة مع مجموعة من الصور التي تجسد ازدهارها ونجاحها مثل أفق دبي الذي يمثل الرؤية المستقبلية والحصان العربي الذي يجسد كوكبة من القيم النبيلة المشتركة بين أفراد المجتمع، كالقدرة على التحمل والصداقة والشهامة وأخيرا تلخص الرسوم البصرية القوية بالعبارة الشهيرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم “في سباق التميز ليس هناك خط نهاية”.

ودعما لمشروع “اليدار” قامت مجموعة من المتطوعين من فريق 1971 بتوزيع القمصان الخاصة بالمشروع على جميع المارة في شارع الجميرا والتي تحمل صورا من الجدارية.

جدير بالذكر أنه تم تأسيس المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم بهدف تنشيط وتركيز الجهود على توفير منصة رائدة للمواهب في مجالات الفنون والثقافة وتعزيز ترسيخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كبلد للالهام والإبداع ويعد مشروع “اليدار” الفني واحدا من العديد من المشاريع التي سيطلقها المكتب الثقافي.

ولمتابعة أخبار وفعاليات المكتب الثقافي والمشاركة على وسائل التواصل الاجتماعي من خلال القنوات التالية فيسبوك: https://www.facebook.com/theCulturalOffice تويتر: https://twitter.com/Cultural_Office إنستغرام: http://instagram.com/TheCulturalOffice كما يمكنكم متابعة أخبار مشروع “اليدار” باستخدام الأوسام التالية: /#ulturaloffice #alydar #Dubaiexpo202/.

/ د / ع ي.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ع م م/ع ي/ع ا و

Leave a Reply