حاكم الشارقة يشهد الحفل الختامي للدورة السادسة لمهرجان المسرح العربي

حاكم الشارقة / مهرجان .

الشارقة في 16 يناير / وام / شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرئيس الأعلى للهيئة العربية للمسرح مساء اليوم الحفل الختامي للدورة السادسة لمهرجان المسرح العربي .

وكان في استقبال صاحب السمو حاكم الشارقة لدى وصوله لمقر الحفل الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم وسعادة عبد الله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام وسعادة محمد ذياب الموسى المستشار في الديوان الأميري وأسامة سمرة مدير مركز الشارقة الإعلامي  وأحمد بورحيمة مدير إدارة المسرح في دائرة الثقافة والإعلام.

واستهل الحفل بكلمة ألقاها إسماعيل عبدالله أمين عام الهيئة العربية للمسرح قال فيها ” نقف اليوم على عتبة وداع الدورة السادسة من مهرجان المسرح العربي بعد أسبوع من انطلاقته بكل العنفوان والشباب والجمال أسبوع شغل المسرح فيه جنبات الشارقة ونال من دفئ حناياها ما منح كل الفعاليات صفة الإدهاش والتجلي “.

واطلع اسماعيل حضور الحفل على نشاطات الدورة التي ضمت اثني عشر عرضاً مسرحياً  بمشاركة أكثر من ثلاثمائة وثلاثين مسرحيا ومؤتمرا فكريا (المسرح والهويات الثقافية) بمشاركة دولية لباحثين من الفلبين وأوغندا وبنغلادش وبريطانيا.

كما تم تدشين موقع إلكتروني خاص بالمهرجان ثمرة لجهود اعضاء تعاونية المواقع الإلكترونية المسرحية العربية التي أطلقتها الهيئة عام 2013 وبث كافة الفعاليات مباشرة على موقعنا الإلكتروني ومتابعة حثيثة من المسرحيين على امتداد العالم وعلى مدار الساعة كما تم نشر كتاب بحثي وازنٍ حول الكتابة المسرحية في الإمارات.

وأضاف اسماعيل عبد الله ” جئنا إلى الشارقة بكل ما نحب نبادلها حباً حب فغمرنا سلطانها بوعد الخير بعصر تنوير يدرأ الزحف الظلامي الذي لا يفوت فرصة للانقضاض على كل ما هو جميل حين ربط بين سوء استخدام المسرح وخفوت الحس الوطني لدى الجمهور وانصرافه للتلهيات يعمل ليجعل من شارقته شارقة تسمح للطلائع المختلفة من الفرق المسرحية بالالتقاء والتعارف على أرضها حيث تختلط كل أنواع الفنون فهي المدينة – المنارة؛ مركز الذوق الفني مكان للتعبير عن المقاومة التي تبديها الأفكار التنويرية ضد الأفكار الظلامية”.

وأردف في كلمته ” يريد سلطان أن يدرء العنف بالحب والظلمة بالنور والانغلاق بالخيال والموت بالحياة والرهان كما يراه بعين البصيرة يكمن في تسليح الأطفال بالمعرفة المسرحية ليكونوا رجال التنوير في غد طوفاني لا عاصم فيه للإنسان سوى الحب فيطلق مشروعه لاستنبات وتنمية المسرح المدرسي على امتداد الوطن العربي من أجل صناعة جيل التنوير فالإنسان الذواق للمسرح لا يمكن أن يكون عصبياً أو منغلقاً أو انعزالياً..جئنا ونحن نأمل بزمزمية الأمل فإذا به يمنحنا كمسرحيين صندوقاً يحفظ للمبدع كرامته في مواجهة المرض والعجز.. جئنا ونحن نأمل بزمزمية أمل تتمثل في لقاء فإذا به يفتح ذراعيه ليحتضن الجميع في لقاء عز نظيره في تاريخ المسرح وإذا به يدعونا لملتقى سنوي للتشاور والتفكر والتدبر.. كنا نأمل بما كنا نحسبه الكثير فإذا بك تغمرنا بوافر رعايتك وحرصك واحتضانك أطال الله عمرك ذخراً لشعبك وأهلك وعشيرتك المسرحية على امتداد العالم” .

وكانت للجنة التحكيم في المسابقة كلمة ألقاها هشام كفارنة بالإنابة عن رئيس اللجنة شكر فيها صاحب السمو حاكم الشارقة على رعايته الكريمة لمثل هذه الاحتفالات الثقافية المهمة.. مشيرا الى ان اللجنة لاحظت أن هذه الدورة كان للمرأة فيها إسهامات ودور كبير وفعال على خشبة المسرح كممثلة وكاتبة ومخرجة كما شكل العنصر الشبابي في المسرح الدور الفعال في عرض أفكارهم.

ولفت الى ان العروض المسرحية تقاطعت مع هموم الأوطان مما جعل المسرح معبراً عن هموم الوطن ومشاكله وعرضت فيها قضايا تهم المواطن العربي حيث أوصت اللجنة باستخدام اللغة العربية الفصحى في العروض المسرحية لتصل إلى أكبر عدد من الجمهور العربي وتحقق الهدف المنشود منها.

وقال ان اللجنة أثنت على مشروع المركز العربي لتأهيل المسرحي العربي وأوصت بأن يقام في إمارة الشارقة لما لها من إسهامات في خدمة المسرح والمسرحيين والبيئة المسرحية الجاذبة مما يجعلها المكان الأفضل لإقامة المركز.

عقب ذلك قام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد بن سلطان عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة يرافقه اسماعيل عبدالله بتكريم الكتاب المسرحين وهم : أبو العلا السلاموني من مصر واحميدة العياشي من الجزائر وجبريل الشيخ من الأردن وحمدنا الله عبد القادر من السودان وخليفة العريفي سلمان الناطور من فلسطين وعادل كاظم من العراق وعبد الرحمن الصالح من الإمارات وعبد الرحمن المناعي عبد الرحمن محفوظ من مصر وعبد العزيز السريع  من دولة الكويت ود. عبد الكريم برشيد من المغرب وعز الدين المدني من تونس و علي الفلاح من  ليبيا وفرحان بلبل من سوريا وفلاح شاكر من العراق ولينين الرملي ومحفوظ عبد الرحمن من مصر ومحمد العوني من تونس ومنير أبو دبس من لبنان وناجي الحاي  من الإمارات ويسري الجندي من مصر.

أما المسرحية التي فازت بأفضل عرض مسرحي كانت من نصيب ريتشارد الثالث وهي من تأليف محفوظ غزال لفرقة انتراكت برودكشن من تونس.

وفي ختام الحفل أعلن صاحب السمو حاكم الشارقة إقامة الدورة السابعة لمهرجان المسرح العربي بالمملكة المغربية.

/مل/

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/أ ظ/هج/مص

Leave a Reply