جورج صبرا رئيساً للمجلس الوطني السوري

الدوحة في 09 نوفمبر /قنا/ انتخبت الأمانة العامة للمجلس الوطني السوري الليلة السيد جورج صبرا رئيساً للمجلس خلفاً للسيد عبدالباسط سيدا.
وكانت الأمانة العامة للمجلس قد انتخبت في وقت سابق اليوم أحد عشر عضواً في المكتب التنفيذي.

وفي أول تصريح له عقب إعلان فوزه برئاسة المجلس الوطني السوري طالب جورج صبرا المجتمع الدولي بوقف حمام الدم في سوريا ومساعدة الشعب السوري في طرد النظام عن طريق تمكينه من السلاح للدفاع عن أنفسه.
وقال وسط هتافات اعضاء الأمانة العامة ” مطلب واحد  نريده من المجتمع الدولي وعنوان واحد هو ايقاف حمام الدم في سوريا، نريد سلاحاً ليعيش شعبنا بكرامة”.

وفي رده على سؤال حول مطالبهم من اصدقاء سوريا رد الرئيس الجديد للمجلس الوطني السوري قائلاً “نريد حقنا في الحياة، هل هذا كثير”، مضيفاً “السوريون مهددون كل يوم في بيوتهم وداخل سوريا وخارجها وعلى المجتمع الدولي أن يضمن الامن والسلام والحياة للسوريين”.
وبشأن الوضع الإنساني للاجئين السوريين والجهود المرجوه في هذا السياق أكد أن المجلس الوطني  لن يدخر جهداً في خدمة هؤلاء اللاجئين فى مخيماتهم “التي يجب أن تكون مؤقتة ومؤقتة جداً”. وقال “إن شاء الله في القريب العاجل سيكونون في بيوتهم ووطنهم كرماء أعزاء ولن ندخر جهداً من أجل هذه اللحظة”
وسخر صبرا من تصريحات بشار الاسد الاخيرة في أن الشعب يقف الى جانبه. قائلاً “الحاكم الذي يقصف عاصمة بلده بالطائرات والصواريخ يعرف موقف الشعب منه والعالم كله يعرف”.
وبشأن الاجتماعات التشاورية لأطياف المعارضة في الدوحة جدد التأكيد على أن المجلس الوطني منفتح على هذه الاجتماعات التي بدأت امس مع اقطاب المعارضة خارج المجلس. وقال “نحن منفتحون على جلسات الحوار في الدوحة مع بقية اخوتنا فى المعارضة في حوار حر ومفتوح لمواجهة استحقاقات المرحلة القادمة ومتوجباتها والعمل بشكل مشترك من اجل التسريع باسقاط النظام. وتقديم نموذج للمجتمع الدولي والمنطقة لمعارضة سورية تعرف ما تريد وتحدد أهدافها بدقة وتقدم كل ما يتوجب لصمود شعبها وتأمين انتصاره”.
 وعقب انتخاب الرئيس الجديد للمجلس الوطني، انتخبت الأمانة العامة للمجلس السيد محمد فاروق طيفور نائباً لرئيس المجلس.

المجلس الوطني السوري ينتخب مكتبه التنفيذي

 وكان انتخب المجلس الوطني السوري مكتبه التنفيذي المؤلف من 11 عضوا، فيما سيتم انتخاب رئيس جديد للمجلس في وقت لاحق من مساء اليوم.
واسفرت الانتخابات التى جرت اليوم بالدوحة عن فوز الاسماء التالية بعضوية المكتب:
1-هشام مروه
2 جورج صبرا
3 سالم المسلط
4 فاروق طيفور
5 عبدالأحد صطيفو
6 خالد الصالح
7 حسين السيد
8 عبدالباسط سيدا
9 نذير الحكيم
10 جمال الورد
11 أحمد رمضان 
وتتوج هذه الانتخابات عملية توسيع المجلس التي بدأت الأحد في الدوحة والتي بمقتضاها رفعت أعضاء الهيئة العامة إلى400 عضو، ثلثهم من الداخل السوري.
وشارك 41 عضوا هم أعضاء الأمانة العامة الجديدة التي انتخبت الأربعاء الماضي في اختيار أعضاء المكتب التنفيذي.وقد تم إعلان فرز الأصوات وإعلان النتائج أمام وسائل الإعلام المحلية والدولية.

وأعربت قيادات في المعارضة السورية فازت بعضوية الكتب التنفيذي الجديد عن فخرها بهذه التجربة الديمقراطية الفريدة التي تجري لأول مرة في تاريخ سوريا المعاصر.
وقال السيد عبدالباسط سيدا “نشعر بالفخر ونشكر كل الذين منحونا الثقة”، مضيفا: “هذه مسؤولية ويتوقع السوريون منا الكثير ونتمنى أن نتمكن من العمل المتشرك لتحقيق آمالهم وطموحاتهم”.
ولفت إلى أن أولويات المرحلة المقبلة، وهي التركيز على الداخل والتواصل مع السوريين والمناطق المحررة، مؤكدا الحاجة إلى الدعم الدولي لتحقيق ذلك.
بدوره قال السيد جورج صبرا الذي أصبح عضوا في الأمانة العامة بديلا عن واصل الشمالي باقتراح من مجلس قيادة الثورة وموافقة الأمانة العامة للمجلس “هذه التجربة رائدة فى التاريخ المعاصر لأن السوريين يمارسون لأول مرة الديمقراطية وبكل فخر على أرض قطر”.
وأضاف “هذا درس لما يمكن أن نفعله في بلدنا مستقبلا، انتخابات حرة تبدأ من رئاسة البلدية والمختار وتنتهي برئاسة الجمهورية”.
وأوضح أن مهمة المكتب التنفيذي قيادة المجلس الوطني “حيث تعطي الأمانة العامة صلاحياتها وتكلف المكتب التنفيذي بقيادة اعمال المجلس بين اجتماعين للامانة التي تجتمع شهريا بينما اجتماعات المكتب مفتوحة”.
بدوره قال السيد هشام مروة الذي حصد غالبية أصوات الأمانة العامة (36صوتا) “هي  مشاعر ممزوجة بالحزن والفرح. كنا نتمنى أن تكون هذه الإنتخابات الحرة والنزيهة في سوريا ومفتوحة للجميع”.
وأعرب عن الأمل في توصل أطياف المعارضة السورية لتوافق في الإجتماعات التشاورية الجارية فى الدوحة “بما يساعد على القيام بمهماتنا في خدمة الداخل السوري”.
وقال “نود إنهاء هذه الإجراءات الإدارية المهمة لنتفرغ لخدمة شعبنا الذي يضحي بدمائه من أجل الحرية”، مؤكدا ثقته الكبيرة بقرب انتصار الشعب السوري.
وتجري في هذه اللحظات عملية اقتراع مباشر لانتخاب رئيس للمجلس الوطني ونائبه.

Leave a Reply