جامعة قطر تسعى إلى تسويق نتائج أبحاثها لتكون ذات مردود اقتصادي

الدوحة في 23 أكتوبر /قنا/ صرّح الدكتور حسن الدرهم نائب رئيس جامعة قطر لشؤون البحث العلمي إن الجامعة تسعى إلى الاستفادة من نتائج أبحاثها العلمية والانتقال بها إلى المرحلة التجارية وتسويقها بما يخدم المجتمع ويحقق مردودا اقتصاديا.
وقال الدكتور الدرهم في تصريح لوكالة الأنباء القطرية (قنا) على هامش الملتقى المشترك لمنتدى مؤسسة قطر السنوي للبحوث ومؤتمر شبكة العلماء العرب المغتربين 2012 ” لدينا بعض المشاريع البحثية ونتوقع خلال السنة الحالية والقادمة أن نقوم بتأسيس شركتين إلى ثلاث بحيث تشكل لبنة أولى في تأسيس اقتصاد المعرفة وهي نقل البحث العلمي إلى المرحلة التجارية وتسويقها لنتائج البحوث بحيث يستفيد منها الناس ويكون لها مردود اقتصادي”.
وأشار إلى أن البحث العلمي لغرض البحث ذاته “هدف نبيل” ولكن الأمم لاتتقدم بهذه الطريقة بل لابد من نقل هذه البحوث والعلوم إلى مرحلة لاحقة هي مرحلة ” التجارة” والصناعة والتسويق وتلبية احتياجات الناس.
وتابع” نحن كجامعة وطنية قام باحثوها بالكثير من الدراسات بعضها يتعلق بالعلوم البحتة وبعضها يتعلق بالعلوم التطبيقية وهذه الأخيرة تمثل سلسلة متكاملة تنتقل من العلوم البحتة إلى العلوم التطبيقية ثم مرحلة التطوير تليها المرحلة التجارية”.
وكان نائب رئيس جامعة قطر لشؤون البحث العلمي قد استعرض خلال جلسة مستجدات البحث والتطوير ضمن ملتقى مؤسسة قطر للبحوث جهود الجامعة في مجال تطوير البحث العلمي وتأهيل الكودار البشرية وتعزيز الوضع المؤسسي وبناء القدرات البحثية الداخلية واطلاق العديد من المراكز البحثية وتطوير شراكاتها محليا وخارجيا ومع العلماء العرب المغتربين.
كما تضمن العرض سردا لبعض الإنجازات البحثية التي تحققت خلال السنوات القليلة الماضية والتحديات التي تواجه البحث العلمي في إطار النمو الكبير لقطاع البحث والجهود المبذولة لتجاوز هذه التحديات.
وأكد الدكتور حسن الدرهم أن خطة تطوير جامعة قطر التي دشنت قبل سنوات وضعت البحث العلمي وخدمة المجتمع ضمن أولوياتها الرئيسية وفق الأهداف الواردة في رؤية ورسالة الجامعة ،كما أنها قررت أن تكون جزءا من رؤية قطر الوطنية 2030 من خلال الإضطلاع بدور رائد في البحث العلمي إلى جانب تطوير العملية التعليمية لتواكب التحولات الكبيرة على المستوى المحلي والعالمي.
وشدد على أن تركيز الجامعة ينصب على بناء القدرات الداخلية والبنية التنظيمية وتأهيل الكودار البشرية ودعم مراكز الأبحاث وبناء الشراكات للنهوض بقطاع البحث العلمي.
وأشار إلى عدد من المراكز البحثية التى أطلقتها الجامعة خلال السنوات الماضية منها مركز أبحاث الغاز ومركز الدراسات البيئية ومعهد البحوث الاجتماعية والاقتصادية المسحية ومركز جامعة قطر للاتصالات اللاسلكية “كيويك” في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، لافتا أن الجامعة تفكر في اطلاق مركز أبحاث يتعلق بالعلوم الطبية وآخر في ريادة الأعمال.
وأكد أن جامعة قطر تمتلك أفضل سياسة بحثية على مستوى المنطقة “وأنها وصلت إلى مرحلة جيدة من النضوج”. وقال إن قطاع البحث العلمي في الجامعة نما بشكل سريع جدا، مبينا أن ميزانية قطاع البحوث فى الجامعة كانت أقل من 5 ملايين دولار قبل أربع سنوات، والآن تصل إلى 200 مليون دولار وهذا يمثل تحديا”.
ونوّه بأن تأسيس برامج الدراسات العليا وتوسيع برامج الدكتوراه في جامعة قطر سيعزز من إنتاجية البحوث، مشيرا في هذا الإطار إلى أن الجامعة تطرح حاليا 22 برنامج ماجستير وبرنامجين للدكتوراه.
وتحدث الدكتور حسن الدرهم عن مسيرة الجامعة التى تأسست في العام 1977 والدور الذي اضطلعت به لرفد سوق العمل بالكوادر المؤهلة خلال العقود الماضية وجهود التحديث والتطوير التى بدأت مطلع العقد الماضي.

Leave a Reply