توقيع اتفاقية تعاون بين البريد القطري والمغربي

الدوحة في 08 اكتوبر /قنا/ وقعت الشركة القطرية للخدمات البريدية اليوم الإثنين، اتفاقية للتعاون وإصدار الطابع البريدي المشترك مع بريد المغرب، وذلك تزامنا مع فعاليات المؤتمر الخامس والعشرين للاتحاد البريدي العالمي المنعقد في الدوحة حاليا.
ووقع الاتفاقية عن الشركة القطرية مديرها العام السيد عبدالرحمن بن علي العقيلي وعن بريد المغرب، مديره العام السيد أحمد أمين بنجلون التويمي، بحضور سعادة السيد عبدالقادر عمارة وزير التجارة والصناعة والتكنولوجيات المغربي.
وتهدف الاتفاقية الى تطوير الخدمات البريدية في إطار شراكة مندمجة، وأن يشجع الطرفان تبادل الخبرات والتجارب في مجال تطوير وتنمية البريد والخدمات المالية، وفي مجال إدخال التقنيات الجديدة والخدمات المالية البريدية.
وتنص الاتفاقية على أن يتبادل الطرفان المعلومات حول كيفية تطوير آليات معالجة البريد والارساليات وأن يعمل الطرفان على تبادل الخبرات والتجارب في مجال الاستثمار وتطوير نوعية الخدمات البريدية.
وكبداية لتفعيل هذه الاتفاقية تتولى الشركة القطرية للخدمات البريدية وضع خبير في مجال تطوير وتنمية البريد، فيما يتعلق بمشروع الدار البيضاء المركز الدولي للبريد والإرساليات وذلك بإبداء الرأي حول الدراسات التقنية المتعلقة بإحداث المركز والمصادقة عليها خصوصا في الجانب المتعلق بنظام الفرز الآلي للبعائث.
وتدخل هذه الاتفاقية حيز النفاذ اعتبارا من تاريخ التوقيع عليها وتصبح سارية المفعول لمدة ثلاث سنوات.
أما فيما يتعلق بالاتفاقية الخاصة بالإصدار المشترك، فقد اتفق الطرفان على إصدار طابع بريدي مشترك يرسخ روابط الأخوة والتعاون بين البلدين.
ونصت الاتفاقية على أن يمثل الصقر مع العلمين المغربي والقطري صورة الطابع المشترك، وأن تكون تقنية الطبع هي الهيليوغرافور أو أوفست أو اوفست ليثوغرافي، وأن تتكفل كل من دولة قطر والمغرب بطبع الطوابع الخاصة به.
واتفق الطرفان على أن يكون حجم الطابع البريدي لقطر هو 41*31 ملم وبالنسبة لبريد المغرب هو 40*30 ملم، وأن تكون قيمة طابعة بريد قطر 2.50 ريال. ونصت الاتفاقية على أن يكون تاريخ الإصدار في التاسع من اكتوبر 2012 بمناسبة اليوم العالمي للبريد.
وعقب توقيع الاتفاقية، عبر السيد عبد الرحمن العقيلي مدير عام الشركة القطرية للخدمات البريدية، عن سعادته بتوقيع اتفاقية التعاون وإصدار طابع بريدي مشترك بين قطر والمغرب والتي جاءت تزامنا مع فعاليات المؤتمر الخامس والعشرين للاتحاد البريدي العالمي.
وقال إن هذه الاتفاقية تأتي في إطار تدعيم وتطوير العلاقات القائمة بين البلدين بطريقة عملية في مجالي البريد والخدمات المالية البريدية وذلك بغية تقديم خدمة راقية على أحدث المواصفات والتقنيات الحديثة.
من جهته، أعرب السيد أحمد أمين بنجلون التويمي مدير عام بريد المغرب، عن سعادته بتوقيع الاتفاقية وقال إنها تهدف إلى بلورة الإرادة المشتركة للمؤسستين من أجل تأسيس شراكة ناجحة ومتينة ترتكز على تبادل التجارب والخبرات في عدة مجالات ذات الاهتمام المشترك.
وأشار إلى أن مجالات التعاون بين المؤسستين لم تكن وقفا على إبرام هذه الاتفاقية، بل تعود إلى سنوات لافتا إلى أن الاحتفال بأول يوم إصدار للطابع البريدي المشترك يعتبر لبنة مهمة لتطبيق مقتضيات هذه الاتفاقية ويصادف تخليد اليوم العالمي للبريد في التاسع من أكتوبر.
وذكر التويمي أن اختيار الصقر كموضع لهذا الإصدار المشترك يرمز إلى إبراز أحد فصائل الثروة الحيوانية المتواجدة في كلا البلدين ولما يحمله هذا الطائر من دلالات تاريحية وتراثية عميقة لدى الشعبين المغربي والقطري.

Leave a Reply