تقرير: الإمارات توفر أفضل الخدمات والرعاية الصحية التي ترقى إلى المعايير العالمية

تقرير / الإمارات / صحة.

أبوظبي في 23 يونيو / وام / حرصت دولة الإمارات العربية المتحدة منذ قيامها على توفير أفضل الخدمات الصحية وتقديم رعاية نوعية عالية المستوى ترقى إلى المعايير العالمية شملت الخدمات العلاجية والوقائية والتعزيزية..إضافة إلى تنفيذ برامج استراتيجية لمكافحة الأمراض المزمنة والسارية ورعاية الطفولة والأمومة.

وانتشرت في جميع مستشفيات الدولة المراكز التخصصية العلاجية مثل وحدة جراحة القلب المفتوح وزراعة الأعضاء ووحدة الاستسقاء الدموي لمرضى الفشل الكلوي ووحدة الطب النووي والمناظير الجراحية ومراكز علاج السكري والسرطان.

كما تم تزويد هذه المستشفيات بأحدث المختبرات والمعدات الطبية ومنها أجهزة التصوير الطبقي والتصوير الإشعاعي الرقمي والأمواج الصوتية ثلاثية الأبعاد والرنين المغناطيسي.

وبلغ حجم الإنفاق على الرعاية الصحية في الإمارات خلال العام 2011 بنحو / 36 / مليار درهم، موزعة على الميزانيات الكبيرة لوزارة الصحة وهيئة الصحة في أبوظبي وهيئة الصحة في دبي و الاستثمارات الكبيرة للقطاع الخاص ويتوقع أن يصل إلى / 40 / مليار درهم في العام 2015.

وقد وصل عدد المستشفيات في الدولة إلى / 92 / مستشفى وأكثر من / 246 / مركزا للرعاية الصحية الأولية من بينها / 15 / مستشفى تابعة لوزارة الصحة و / 67 / مركزا عاما..إضافة إلى / 11 / مركزا رئيسيا للصحة المدرسية و/ 10 / مراكز لرعاية الأمومة والطفولة و/ 110 / وحدات متخصصة للأمومة والطفولة داخل مراكز الرعاية الأولية والمستشفيات بجانب ألف و / 162 / من المستشفيات والمراكز المتخصصة والعيادات الطبية الخاصة .. وذلك مقارنة مع سبعة مستشفيات و/ 12 / مركزا صحيا فقط عند قيام الاتحاد في عام 1971.

وأنجزت وزارة الصحة خلال عامي 2011 / 2012 عددا من المشاريع الصحية الجديدة ضمن خطتها لتنفيذ / 35 / مشروعا في جميع المناطق الشمالية من الدولة بتكلفة / 5 ر3 / مليار درهم وتشمل هذه المشاريع المنفذة والجاري استكمالها..مستشفيات تخصصية وعامة ومراكز للرعاية الصحية الأولية ومراكز لطب الأسنان ومختبرات مركزية وبنوك للدم..إضافة إلى تحديث البنية التحتية للمرافق الصحية والمختبرات المركزية ومراكز الأشعة والمعدات والأجهزة الطبية.. كما أعلنت وزارة الصحة في شهر فبراير 2012 عن سبعة مشاريع صحية جديدة بتكلفة مليار و/ 694 / مليون درهم ستدخل حيز التشغيل خلال عامين 2012 و2013 ضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة لدعم القطاع الصحي وتشمل أربعة مستشفيات تخصصية وعامة في عجمان ورأس الخيمة والفجيرة وأم القيوين.

** استراتيجيات صحية ..

أكد معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة حرص واهتمام دولة الإمارات على دعم القطاع الصحي وتقديم أرقى الخدمات والبرامج العلاجية والوقائية على مدى / 41 / عاما..وقال إن الدولة شهدت نهضة حضارية شاملة حظيت خلالها الخدمات الصحية وبرامج الصحة العامة بأهمية قصوى..مشيرا إلى أن وزارة الصحة خطت خطوات حثيثة لتطوير استراتيجيات صحية وطنية قادرة على تقييم التحديات الصحية المختلفة بصورة علمية ودقيقة لتستوعب التقنيات والمعارف الحديثة المتاحة.

وأشار معالي وزير الصحة إلى أهم معالم الاستراتيجيات الصحية في دولة الإمارات ومن بينها تطوير برامج وطنية شاملة لمكافحة الأمراض المعدية والتخلص منها وفق توجهات منظمة الصحة العالمية حيث تم إطلاق برنامج لاستئصال مرض شلل الأطفال وإشهار دولة الإمارات خالية منه ومن مرض الملاريا..كما كان لتعزيز برامج الترصد الوبائي للأمراض المعدية والأمراض المستجدة الدور الهام في هذا المجال..وأكد معاليه أن ” تفعيل إدخال اللوائح الصحية الدولية حيز التنفيذ في مايو 2007 في دولة الإمارات وكافة الدول أسهم في رفع قدراتها للتأهب والاستعداد للتدخل فور حدوث أي مشكلة صحية طارئة أو جانحة تهدد الأمن الصحي العالمي”.

كما أكد معالي وزير الصحة أن التحديات الصحية الحديثة ممثلة بالأمراض غير المُعدية حظيت باهتمام خاص حيث شاركت وزارة الصحة في جميع اللقاءات العلمية وفعالياتها وقامت بوضع استراتيجية متطورة لمواجهة الأمراض غير المُعدية مثل داء السكري وأمراض القلب وعوامل الأخطار المسببة لها مثل السُّمنة ومكافحة التبغ وتشجيع الممارسات البدنية.

وقال إن تأهل الدولة وإشهار خلوها من عوز اليود خلال هذا العام يجسد التعاون البناء مع المنظمات الدولية وخاصة منظمة الصحة العالمية واليونيسيف ومنظومة الأمم المتحدة والمجلس الدولي مكافحة عوز اليود.

ونوه بأن دولة الإمارات كان سباقة في انتهاج استراتيجيات مستقبلية واعدة لتطوير برامج شاملة كان من أهمها برامج الفحص المبكر للوقاية من الأمراض الوراثية والتي تتضمن الاكتشاف المبكر لأمراض حديثي الولادة لإرساء سجل وطني للتشوهات الخلقية والأمراض الوراثية في دولة الإمارات..فيما تهدف هذه البرامج إلى حماية الأطفال من الإعاقات الذهنية والجسدية وخفض نسبة الوفيات الناتجة عن الإصابة بهذه الأمراض بينهم..مؤكدا أن البرنامج الذي أنشئ منذ العام 1999 قد نجح في اكتشاف العديد من هذه التشوهات بنسبة واحد لكل ألف طفل يتم فحصهم حيث بلغ إجمالي الذين تم فحصهم منذ بداية البرنامج ما يقارب المليون طفل.

وحققت دولة الإمارات نجاحا قياسيا في معدلات وفيات الأطفال وصنف المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية للشرق الأوسط في عام 2012 دولة الإمارات في مقدمة خمس دول في الإقليم في خفض معدل وفيات الأطفال حيث بلغت أقل من / 10 / وفيات لكل ألف مولود..وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت في نهاية عام 2002 خلو دولة الإمارات من شلل الأطفال ومرض الملاريا.

وتطبق دولة الإمارات في إجراء سبقت به الكثير من دول العالم المتقدم نظام التأمين الصحي كشرط إجباري في تقديم الرعاية الصحية الشاملة للمواطنين والمقيمين في الدولة وتشدد على أصحاب العمل سواء في الحكومة أو القطاع الخاص والشركات والمؤسسات وحتى الأفراد على إصدار بطاقات التأمين الصحي للعاملين معهم كشرط إلزامي لمنحهم تأشيرات الإقامة في الدولة.

** هيئة الصحة في أبوظبي ..

تأسست هيئة الصحة في أبوظبي عام 2001 بهدف توفير أرقى الخدمات العلاجية للمواطنين والمقيمين في الإمارة وتطوير نظم رعاية صحية عالي المستوى للسكان وإعداد المخططات التنفيذية الاستراتيجية لتطوير خدمات الرعاية الصحية ومراقبة وتقييم أداء المؤسسات والمرافق الصحية مع التأكد من التزامها بالقواعد المهنية.

ووصل حجم الإنفاق على الخدمات الصحية في إمارة أبوظبي خلال عام 2011 نحو / 11 / مليار و/ 500 / مليون درهم بعد افتتاح وتشغيل عدد من المنشآت الصحية الجديدة وإجراء توسعات في منشآت قائمة.
 

وبلغ عدد المنشآت الطبية في إمارة أبوظبي في العام 2012 نحو / 954 / منشأة و المنشآت الصيدلانية / 529 / فيما بلغ عدد الأسرّة في مستشفيات الإمارة ثلاثة آلاف و/ 659 / سريرا.

وتتولى شركة أبوظبي للخدمات الصحية التي تأسست في ديسمبر 2007، كشركة عامة برأسمال مليار درهم..تنفيذ السياسات والمشاريع الاستراتيجية المعتمدة من قِبل هيئة الصحة في أبوظبي لتطوير العمل الصحي والعلاجي في إمارة أبوظبي وإدارة المنشآت الصحية مباشرة وتكليف الغير بإدارتها أو إسنادها لذوي الكفاءات والخبرات العالمية..وقد دخلت الشركة لهذا الغرض في شراكات مع أرقى المؤسسات العالمية في مجال الرعاية الصحية لضمان توفير خدمات صحية بجودة عالية تتماشى مع المعايير الدولية الصحية.

وطرحت شركة أبوظبي للخدمات الصحية في 27 مارس 2013 مناقصة إنشاء مدينة خليفة الطبية الجديدة في وسط مدينة أبوظبي والتي ستكون أكبر مستشفى في دولة الإمارات حيث تم تصميمها على شكل مدينة طبية متكاملة..وتمتد مدينة الشيخ خليفة الطبية الجديدة على مساحة تصل إلى قرابة / 300 / ألف متر مربع وستضم ثلاثة مستشفيات منفصلة هي المستشفى العام ومستشفى الولادة وأمراض النساء المخصص للأمهات الحوامل ومستشفى متخصص للأطفال وتحتوي على قرابة / 826 / سريرا وتوفر خدمات الرعاية الصحية ذات المستوى العالمي لمختلف أفراد المجتمع..كما تنفذ الشركة حاليا مستشفى المفرق الجديد.

وتتولى الشركة إدارة المنشآت الصحية في إمارة أبوظبي ومنها مدينة خليفة الطبية ومستشفيات المفرق والكورنيش والعين و توام والرحبة..إضافة إلى مستشفيات المنطقة الغربية والخدمات العلاجية الخارجية التي تُقدمها في مستشفياتها.

** هيئة الصحة في دبي ..

تأسست هيئة الصحة في دبي في يونيو 2007 و تختص بإعداد الخطط الاستراتيجية الشاملة المتعلقة بالقطاع الصحي في الإمارة والإشراف عليها وإعداد وتطوير تنفيذ السياسات الخاصة بأنظمة التأمين الصحي بما يضمن تقديم الخدمات الصحية الإلزامية لجميع الشرائح المستهدفة..إضافة إلى إعداد وتطوير وتنفيذ السياسات بمنح تراخيص المهن والمرافق والمنشآت الصحية والعلاجية في الإمارة والإجراءات المتصلة بالقطاع الصحي بشقيه العام والخاص.

وحددت هيئة الصحة في دبي أربعة أهداف رئيسية في استراتيجيتها التي تمتد من العام 2013 وحتى العام 2025 وتتمثل في تحقيق الوقاية والتوعية وشمولية الخدمة والكفاءة مع الفاعلية والاستثمار مع التنافسية..كما حددت / 17 / هدفا تشغيليا و/ 43 / مبادرة لتنفيذ هذه الأهداف، تُعززها خطة لمراقبة الأداء ومؤشرات لقياس مستوى هذا الأداء لضمان تحقيق الأهداف المنشودة وترجمتها على أرض الواقع.

وتتضمن الاستراتيجية تنفيذ عدد من المشاريع الجديدة وفي مقدمتها مشروع إعادة بناء مستشفى راشد بتكلفة تناهز الثلاثة مليارات درهم والذي صمم ليحل محل المستشفى الحالي..ويتكون المشروع من منطقتين واحدة للعلاج والثانية للاستشفاء ويضم ثلاثة أبراج سعة كل برج ثلاثمائة سرير إلى جانب الصيدليات والمختبرات وغرف الأشعة وغرف عمليات والتعقيم وكل المرافق الخدمية والعلاجية والاستشفائية التي يحتاجها المريض بمستوي راقٍ ووفق أحدث المعايير العالمية المعتمدة..كما تنفذ الهيئة مشروع مستشفى الجليلة للأطفال ومستشفى عام في جبل علي ومشروع التوسعة التطويرية لاستراحة الشواب في دبي ومشروع ملتقى الأسرة في الاستراحة لإضفاء أجواء من الترابط بين الأسرة وكبار السن من النزلاء والزائرين.

وافتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في احتفالية أقيمت في مجمع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي في مدينة دبي الطبية في الأول من أبريل 2013 .. مؤسسة ” الجليلة ” للأبحاث الطبية وهي مبادرة غير ربحية ستعمل على إطلاق المشاريع البحثية التي تتناول الإشكالات الصحية والأمراض التي تعاني منها المنطقة ككل..إضافة إلى دعم التعليم الطبي..كما ستسهم في تنظيم حملات للتوعية في مجال الرعاية الصحية وتعزيز أنماط الحياة الصحية والإجراءات الوقائية.

** مدينة دبي الطبية..

وأصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء بصفته حاكما لإمارة دبي في 24 مايو 2011 قانونا بإنشاء مدينة دبي الطبية و مؤسسة عامة لإدارتها تسمى ” مدينة دبي الطبية ” برئاسة حرم سموه الأميرة هيا بنت الحسين..وحدد القانون أهداف مدينة دبي الطبية في تعزيز مكانة إمارة دبي كمركز طبي وصحي عالمي والمساهمة في تحسين جودة الخدمات الطبية على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي وتوفير العناية الطبية التخصصية محليا وإقليميا عبر استقطاب الكفاءات الطبية والمستشفيات والعيادات العامة والتخصصية وشركات ومستودعات ومصانع الأدوية والصيدليات والمختبرات الطبية ومراكز الأشعة وغيرها من الصناعات والخدمات الطبية والصحية والخدمات المرتبطة بها، وكذلك تشجيع التعليم الطبي ومراكز البحوث الطبية المتخصصة.

كما حدد القانون اختصاصات وصلاحيات سلطة مدينة دبي الطبية والمهام الموكلة إليها في إنشاء وإدارة البنية التحتية والخدمات الإدارية وأية خدمات أخرى داخل المدينة سواء بنفسها أو من خلال مطورين عقاريين، وكذلك إنشاء أو المشاركة في إنشاء كليات الطب ومراكز الأبحاث والدراسات الطبية ومؤسسات ومدارس التمريض عالمية المستوى..إضافة إلى التعاون مع كبريات الجامعات والمؤسسات الطبية والصحية العالمية بغرض تطوير الخدمات الطبية وإنشاء أو المشاركة في إنشاء العيادات والمراكز التشخيصية وشركات الأدوية والمعدات الطبية ومراكز إعادة التأهيل ومراكز الأغذية والمراكز الصحية والعلاجية والمنتجعات الطبية والأندية الصحية والرياضية وشركات ومؤسسات العلاج بالرياضة والعلاج الطبيعي.

وأعفى القانون من الرسوم الجمركية جميع المنتجات والبضائع التي يتم تطويرها أو تصنيعها أو استيرادها لداخل المدينة أو المستخدمة فيها أو التي تدخل في تصنيع أية خدمة أو منتج لديها. في حين تُعتبر المنتجات والبضائع المصدرة من المدينة كأنها مستوردة من الخارج لأول مرة وتستوفى عنها الرسوم الجمركية المعمول بها..ونص على ألا تخضع أموال أو أنشطة مؤسسات المدينة الطبية طوال مدة عملها في المدينة لأية إجراءات تأميمية أو مقيدة للملكية الخاصة.

وكانت مدينة دبي الطبية قد أنشئت في شهر يونيو 2006 لتكون مركزا لأرقى الخدمات العلاجية في العالم ووجهة للسياحة الطبية..وتضم المدينة حتى عام 2012 نحو/ 115 / مركزا طبيا إقليميا وعالميا وأكثر من/ 180/ مجموعة من شركات المستحضرات والتجهيزات الطبية وشركات التأمين والخدمات الطبية المكملة الأخرى.

وفي الشارقة وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في السادس من شهر أكتوبر 2012 بإنشاء مدينة طبية كبرى للرعاية الصحية على مساحة / 4 ر2 / مليون متر مربع بمدينة الشارقة. وستعمل المدينة التي سيبدأ العمل في تنفيذها في العام 2013 كمنطقة حرة تحت مظلة هيئة الشارقة الصحية وتوفر فرصا استثمارية متميزة في قطاع الرعاية الصحية والمجالات ذات الصلة للشركات والأفراد من جميع أنحاء العالم في إطار قوانين وتنظيمات المناطق الحرة..كما ستقدم مزايا التملك الكامل لمختلف الجنسيات بنسبة / 100 / في المائة للمستشفيات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة والعيادات والمختبرات ومراكز إعادة التأهيل والاستشفاء والوحدات السكنية والنوادي الصحية والمكاتب الاستشارية ووحدات التخزين والإنتاج والمعدات والمستلزمات الطبية.

** مؤتمرات إقليمية ودولية..

واستضافت دولة الإمارات خلال عام 2013 عددا من المؤتمرات العلمية والطبية والصحية من أهمها ” القمة العالمية للقاحات ” التي عقدت في 24 أبريل 2013 في أبوظبي..بمشاركة نحو/ 300 / من قادة العالم وخبراء الصحة والتنمية والمُلقِّحين والمساهمين في الأعمال الخيرية ورواد الأعمال لحشد التأييد للدور المهم الذي تلعبه اللقاحات والتحصين في توفير بيئة صحية آمنة لحياة الأطفال.

وأعلن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة قبل انعقاد القمة التي تم تنظيمها بالشراكة مع سموه ومعالي بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة وبيل غيتس الرئيس المشارك لمؤسسة ” بيل ومليندا غيتس ” عن تقديم مبلغ / 120 / مليون دولار مساهمة من سموه في دعم الجهود العالمية لاستئصال مرض شلل الأطفال في العالم بحلول عام 2018 مع التركيز بشكل خاص على باكستان وأفغانستان.

وكان الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ومؤسسة ” بيل ومليندا غيتس ” قد أعلنا في العام 2011 عن إقامة شراكة استراتيجية تم خلالها تقديم مبلغ / 100/ مليون دولار أميركي مناصفة بين الطرفين لشراء وإيصال اللقاحات الحيوية للأطفال في أفغانستان وباكستان.

وأسفرت هذه الشراكة عن إنفاق / 34 / مليون دولار أميركي لتقديم / 85 / مليون جرعة فموية من لقاح الشلل لأطفال أفغانستان وباكستان، فيما خصص / 66 / مليون دولار أميركي لإيصال لقاحي ” المكورات الرئوية وخماسي التكافؤ ” إلى أفغانستان..ومن المؤمل أن تسهم هذه الشراكة في إيصال لقاحات “خماسي التكافؤ” إلى / 94 ر3 / مليون طفل ولقاح ” المكورات الرئوية ” إلى / 96 ر3 / مليون طفل..إضافة إلى ذلك أسهمت دولة الإمارات على صعيد دعمها للخدمات الصحية عالميا بمبلغ / 150 / مليون دولار أمريكي لمركز الشيخ زايد لجراحات الأطفال بمستشفى الأطفال الوطني في واشنطن، الذي تم تأسيسه في العام 2009.

وقام سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية في الثامن من يونيو 2013 بزيارة تفقدية للمركز الذي يتميز بأعلى المستويات والتجهيزات الطبية الحديثة في جراحات الأطفال شمت الأطفال المرضى من مواطني الدولة الذين يتلقون العلاج في المركز و من مختلف الدول الأخرى.

كما استضافت دولة الإمارات يوم 28 يناير 2013 مؤتمر ومعرض الصحة العربي 2013 في دورته الثامنة والثلاثين بمشاركة أكثر من ثلاثة آلاف و/ 500 / شركة من / 63 / دولة من مختلف دول العالم ومؤتمر دبي العالمي السابع للعلوم الطبية في 10 ديسمبر 2012 حول طب الأطفال حديثي الولادة وطب الأجنة والتغذية عند حديثي الولادة أيضا والأمراض الوراثية.

** جائزة الإمارات للصحة..

وأسست دولة الإمارات خلال عام 1995 بمبادرة من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” جائزة مؤسسة الإمارات للصحة ” التي تمنح سنويا للمنظمات والجهات والأشخاص الذين يقدمون خدمات جليلة في مجال الصحة العامة في دول العالم بهدف تعزيز دور منظمة الصحة العالمية وجهودها في المحافظة على سلامة الإنسان.

وتعقد منظمة الصحة العالمية جلسة خاصة على هامش اجتماعها السنوي كل عام في مقرها بجنيف للاحتفال بالجائزة وتوزيعها على الفائزين بها..وفازت بالجائزة في عام 2013 الدكتورة ليلى علي أكبر بستكي من دولة الكويت لمساهمتها البارزة في بحوث وإدارة الاضطرابات الوراثية وتوسيع تقديم هذه الخدمات في بلدها. وتشمل إنجازاتها في إعادة إرساء برنامج فحص المواليد الجدد لاكتشاف الاضطرابات الوراثية وإنشاء وحدات تسجيل الأمراض الوراثية في الكويت..إضافة إلى جهودها ولتعاونها مع مراكز البحوث الوراثية في الولايات المتحدة وأوروبا في تطوير هذه البرامج في دولة الكويت مما أدى إلى اكتشاف ثلاثة جينات جديدة.

وفاز بالجائزة في العام 2012 مناصفة كل من الدكتور تشين بوين من الصين و” برنامج مكافحة أمراض الكلى من الفلبين ” وذلك لجهودهما الخيرية ومساهماتهما في مجال التنمية الصحية والمجتمعية..وحصل على هذه الجائزة، منذ إنشائها / 33 / شخصية ومؤسسة ومنظمة صحية غير حكومية أسهمت في تطوير وتنمية العديد من المؤسسات والبرامج ذات الطابع الخيري والإنساني والطبي في العديد من دول العالم في قاراته الست.

** جائزة حمدان بن راشد للعلوم الطبية..

تأسست جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية في عام 1998 بهدف الارتقاء بمهنة الطب وتطوير الممارسات الطبية والخدمات العلاجية وتشجيع البحث العلمي والدراسات الطبية المحلية والعالمية ومكافحة الأوبئة والأمراض..وتمنح الجائزة وقيمتها مليونان و/ 800 / ألف درهم كل سنتين للمؤسسات العلمية الطبية والأفراد على مستوى الدولة والمنطقة والعالم الذين ساهموا في تطوير الخدمات الطبية والعلاجية لملايين المرضى في العالم.

وزادت ميزانية الجائزة في العام 2008 من 14 إلى 20 مليون درهم واستحدثت كذلك ضمن جوائزها بفئاتها الثلاث وهي الجوائز العالمية وجوائز العالم العربي وجوائز دولة الإمارات جائزة الشخصيات الطبية العربية..وفاز سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة في الاحتفال بتكريم الفائزين بجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية في 10 ديسمبر 2012 بجائزة حمدان للشخصيات الطبية المتميزة لدور سموه الفعال في مجال العمل الإنساني وإنشائه مؤسسة أهلية ذات نفع عام متخصصة في البحوث العلمية والإنسانية وهي ” مؤسسة سمو الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية ” ولدوره المحوري في دعم الأطفال المرضى بأمراض خطيرة وضحايا الكوارث والمجاعات والجفاف في الدول الفقيرة وقيامه بافتتاح ثاني مركز للتلاسيميا في دولة الإمارات ودعمه للمؤسسات الدولية للتلاسيميا.

وفاز بجائزة حمدان للشخصيات الطبية المتميزة في المجال الطبي في دولة الإمارات كل من الدكتورة منى الرخيمي طبيبة واستشارية أمراض الكلى والأستاذة في كلية دبي الطبية ورئيسة شعبة أمراض الكلى التابعة لجمعية الإمارات الطبية والدكتورة حسنية قرقاش الأستاذة المساعدة في كلية دبي الطبية ورئيسة قسم أمراض النساء والتوليد بالكلية، والدكتور عزان بن بريك استشاري أمراض القلب و الدكتور أمين بدري استشاري الأمراض الباطنية.

ونال “جائزة حمدان العالمية الكبرى في طب الأطفال حديثي الولادة ” الدكتور جيفري وايتسيت مدير قسم علم الأحياء الرئوي في مستشفى سينسينياتي للأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية و”جائزة حمدان للبحوث الطبية المتميزة طب الأجنة ” الدكتور سير نيكولاس والد أستاذ الطب البيئي والوقائي في معهد وولفسون للطب الوقائي بمدرسة لندن للطب وطب الأسنان بجامعة لندن في حين فازت بـ” جائزة حمدان للبحوث الطبية المتميزة التغذية عند حديثي الولادة ” الدكتور ريبكا سيمنز أستاذة طب الأطفال وأمراض النساء والتوليد في جامعة بنسلفانيا و” جائزة حمدان للبحوث الطبية المتميزة أمراض الأيض الوراثية ” الدكتور رولاند واندرز من المركز الطبي الأكاديمي في جامعة أمستردام – هولندا وحصل على جائزة حمدان العالمية للمتطوعين في الخدمات الطبية والإنسانية كل من منظمة..” واحة ” الدولية في فرنسا و جمعية السبيل للأطفال المعاقين جسديا في الجزائر و الدكتور شيرشاد سيد من باكستان.

ومن العالم العربي فاز بجائزة جائزة حمدان لأفضل كلية ” معهد ” مركز طبي في العالم العربي..كلية الطب في جامعة الكويت و مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة بالمملكة العربية السعودية.. فيما نال جائزة حمدان للشخصيات الطبية المتميزة في العالم العربي كل من معالي الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة وزير الصحة في المملكة العربية السعودية و الدكتورة آنا رجب من وزارة الصحة في سلطنة عمان ..بينما فاز بجائزة حمدان لأفضل قسم طبي في القطاع الحكومي في دولة الإمارات .. قسم الأورام في مستشفى توام في العين وقسم مختبر قسطرة القلب في مستشفى القاسمي في الشارقة و قسم رعاية حديثي الولادة بمستشفى لطيفة في دبي.

ونال جائزة حمدان لأفضل بحث تم نشره في مجلة العلوم الطبية ” مجلة حمدان الطبية ” من داخل وخارج دولة الإمارات..بحث بعنوان ” تأثير الجفاف في وجود وغياب مثبط مستقبلات الأنجيوتنسين لوسارتان على مكونات الدم في الأبل ” للدكتور محمود الحاج علي وفريقه من كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات في مدينة العين.

جم / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ز ا

Leave a Reply