برعاية رئيس الدولة إنطلاق الدورة ال16 لــ ” أديبيك ” غدا بمشاركة محلية وإقليمية ودولية واسعة

أبوظبي / مؤتمر ومعرض أديبيك ” / فعاليات.

من شفيق الأسدي – أبوظبي في 9 نوفمبر / وام/ تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” ينطلق في أبوظبي غدا في مركز أبوظبي الوطني للمعارض ” أدنيك ” معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول ” أديبيك ” أكبر وأهم حدث متخصص بقطاع النفط والغاز في المنطقة .

وقد أصبح معرض ومؤتمر أديبيك حدثاً سنوياً لأول مرة في تاريخه ويستقطب هذا العام ما يزيد عن 50 ألفاً من المهنيين في قطاع الطاقة من 80 بلداً من مختلف أنحاء العالم ويستضيف الحدث حتى 13 نوفمبر.

وينعقد ” أديبيك ” بدعم من وزارة الطاقة وشركة بترول أبوظبي الوطنية ” أدنوك ” وغرفة أبوظبي للتجارة والصناعة ويستقطب عدداً من قادة قطاع الطاقة العالمي وصناع القرار والمبدعين والفنيين والباحثين الأكاديميين تحت شعار “الطاقة للجميع في عالم متغير”.

ويتناول الحدث التحديات الرئيسية والفرص المتاحة في قطاع الطاقة المتطور والمتغير، مع التركيز بشكل خاص على تزايد أهمية دور الغاز في مزيج الطاقة ويسلط الضوء على الحاجة إلى تشجيع المرأة والشباب على الانخراط أكثر في المهن المرتبطة بالقطاع.

وأكد العديد من وزراء الطاقة مشاركتهم في هذا الحدث التاريخي ومنهم معالي سهيل بن فارس محمد فرج المزروعي وزير الطاقة ومعالي غريغ باركر وزير الطاقة في المملكة المتحدة ومعالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط العماني ومعالي الدكتور فيرابا مويلي وزير الطاقة الهندي .

وقال محمد ساحوه السويدي مدير دائرة الغاز في أدنوك ورئيس مؤتمر أديبك 2013: “سيكون معرض ومؤتمر أديبك هذا العام بمثابة نقطة تحول لأبوظبي من حيث إبراز دورها كمحور رائد ومساهم أساسي في الحوار العالمي حول قطاع الطاقة.. ويمثل أديبك منصة مصممة خصيصاً لتلبية احتياجات هذا القطاع وتسليط الضوء على القضايا الرئيسية وتيسير إيجاد الحلول المبتكرة”.

وأضاف.. “سنستقبل هذا الاسبوع 50 ألفاً من المسؤولين التنفيذيين في قطاع الطاقة بما في ذلك أبرز قادة قطاع الطاقة في العالم لمناقشة كل ما يتعلق بالقطاع من مستقبل مزيج الطاقة إلى إدارة الكفاءات.. وإنني أتطلع إلى المساهمة القيمة التي سيضيفها أديبك إلى قطاع الطاقة العالمي فضلاً عن دوره في دعم عملية التطوير والتنويع المستمرة لاقتصادنا”.

وتتضمن الدورة السادسة عشرة لهذا الحدث مؤتمراً تقنياً موسعاً ومؤتمراً جديداً مخصصاً للأعمال حيث يقدم رؤساء تنفيذيون من أكبر شركات الطاقة في العالم عروضاً توضيحية ومناقشات بشأن أمن الطاقة العالمي والقضايا المتصلة بتحديث البنية التحتية والحاجة إلى زيادة كفاءة وقيمة سلاسل الإمداد من أجل تحقيق التنمية المستدامة لهذا القطاع والاقتصاد ككل.

ويركز أديبيك هذا العام لأول مرة على أهمية دور المرأة في قطاع النفط والغاز من خلال جلسة مخصصة لدور المرأة في القطاع.

ويتضمن برنامج “شباب أديبك” وهو برنامج شامل من الفعاليات وأنشطة التوعية والتعليم بهدف تشجيع وإعداد قادة المستقبل في هذا القطاع.

وتقام مبادرة “شباب أديبك” تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع. وستشكل كلتا الفعاليتين فئتين جديدتين في حفل توزيع جوائز أديبك حيث يتم الإعلان عن الفائزين فيها خلال الحفل الذي يقام يوم 10 نوفمبر.

ويحتل أديبيك أكثر من 30 ألف قدم مربعة من مساحات العرض في مركز أبوظبي الوطني للمعارض ويعتبر أحد أبرز وأهم الفعاليات في المنطقة، حيث يقدم فوائد اقتصادية كبيرة مباشرة وغير مباشرة لأبوظبي.

ويعد ” أدنيك ” مرفقاً متطوراً ومجهزاً بشكل ممتاز لاستضافة أبرز الأحداث الكبرى مثل أديبك وتم تصميمه والفنادق ذات المستوى العالمي والبنية التحتية الممتازة والدعم الاحترافي للأعمال خصيصاً لتلبية متطلبات الفعاليات الضخمة.

ومن المنتظر أن تتصدر مجموعة رفيعة المستوى من الرؤساء التنفيذيين المناقشات خلال المؤتمر ومنهم بوب دادلي الرئيس التنفيذي لشركة بريتيش بتروليوم وتوشياكي كيتامورا الرئيس والمدير التنفيذي لشركة إنبكس ومون كيو سوه الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة كنوك وإيغور سيتشين الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ريزنيفت وبيتر فوسر الرئيس التنفيذي لشركة شل وعبد الحميد زرغوين الرئيس التنفيذي لشركة سوناتراك وهيلج لوند الرئيس التنفيذي لشتاتويل وكريستوف دو مارجري الرئيس التنفيذي لشركة توتال وعلي الجروان الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي العاملة في المناطق البحرية مجموعة شركات أدنوك وكارل شيلدون المدير التنفيذي لشركة طاقة .

من جانبه قال سايمون ميلر نائب الرئيس الأول لشركة دي ام جي إيفنتس الشركة المنظمة لمعرض ومؤتمر أديبك: “يساهم أديبيك في عملية تطوير قطاعي النفط والغاز من خلال العمل توفير منصة رائدة للنقاش والتفاعل. ويضم المؤتمر هذا العام الكثير من الميزات الجديدة التي لم تشملها الدورات السابقة حيث تمت إضافة مؤتمر الأعمال وتوسيع المؤتمر التقني وإضافة برنامج “شباب أديبك” ما يؤكد على الطبيعة الشاملة للحدث”.

وأضاف ميلر: “في حين كانت دورة عام 2012 من أديبك ناجحة من كافة النواحي فإننا نتوقع تسجيل حضوراً قياسياً في دورة هذا العام أيضاً. وفي ضوء ما يشهده هذا القطاع من نشاط متزايد نتوقع أن يحقق هذا الحدث أهدافه المنشودة وأن يتجاوز كافة التوقعات”.

/ وام/ ش

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/شف/ع ا و

Leave a Reply