“الهوية” توقع مذكرة تفاهم مع “الأمم المتحدة” لتطوير مشاريع الهوية الرقمية

الهوية / الامم المتحدة / مذكرة تفاهم .

أبوظبي في 19 اكتوبر / وام / وقعت هيئة الإمارات للهوية مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة تهدف إلى التعاون في مجال تطوير البنى التحتية لمشاريع الهوية الرقمية والاستفادة من تجربة الإمارات في تطوير برامج الهوية المتقدمة على المستوى العالمي.

واتفقت الهيئة والأمم المتحدة بموجب مذكرة التفاهم على تنفيذ مبادرات ومشاريع مشتركة في مجالات التنمية المستدامة ودعم مجتمع المعرفة على الصعيد العالمي من خلال تنظيم مؤتمرات دولية وورش عمل وإعداد بحوث علمية متخصصة.

جرى توقيع الاتفاقية بمقر الأمم المتحدة في نيويورك أمس الأول بحضور سعادة الدكتور المهندس علي محمد الخوري مدير عام هيئة الإمارات للهوية والسيد فينسينزو أكوارو المسؤول عن “شعبة الإدارة العامة وإدارة التنمية” و”إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية” لدى الأمم المتحدة.

وقدم الدكتور الخوري على هامش توقيع مذكرة التفاهم ورقة عمل أكد من خلالها السعي الدؤوب للقيادة الرشيدة في دولة الإمارات إلى رفع كفاءة القطاع الحكومي وتبني ثقافة التميز والريادة والتطوير المستمر بما يعزّز مكانة الإمارات عالميا وعزمها على أن تكون من أفضل دول العالم وفقاً لـ”رؤية الإمارات 2021″ و”الرؤية الاقتصادية 2030 لإمارة أبوظبي” ..وقال إن حكومة الإمارات وضعت رؤية شاملة ومتكاملة لتطوير المنظومة الحياتية والخدماتية لمواطنيها وللمقيمين على أرضها وهي تعمل جاهدة لتطوير بيئة تنموية مستدامة على كافة المستويات تهدف في الدرجة الأولى لإسعاد الناس والصالح العام.

وأكد حرص هيئة الإمارات للهوية على رفع اسم الإمارات عالياً والتعريف بالإنجازات المتتالية للدولة في مختلف المحافل الدولية وعلى التعاون الجاد مع مختلف المنظمات الأممية الرائدة في مجال الهوية المتقدمة وتطوير العمل الحكومي وتعزيز ممارسات البحث العلمي وصولاً إلى بناء مجتمع واقتصاد المعرفة وبما يساهم في ترسيخ مكانة الإمارات التنافسية وريادتها كي تغدو “الرقم واحد” في شتى الميادين.

واستعرض الدكتور الخوري الخطة الاستراتيجية لهيئة الإمارات للهوية 2010 – 2013 وخطتها الجديدة 2014 – 2016 وعددا من المشاريع الحيوية التي تنفذها الهيئة وفي مقدمتها “مشروع الهوية الرقمية” و”مشروع الربط الإلكتروني مع المؤسسات الحكومية” موضحاً دور نظام السجل السكاني في دعم اتخاذ القرار.

وأشاد المسؤولون الأمميون على هامش الاجتماع برؤية دولة الإمارات وأثنوا على طموح قيادتها نحو تحسين جودة ونوعية حياة مواطنيها وسعيها لتحقيق الريادة على الصعيد الدولي في مختلف المجالات وفي مؤشر الحكومات الإلكترونية .

كما أشاد المسؤولون بالجهود التي تبذلها هيئة الإمارات للهوية لتطوير منظومة متقدمة لإدارة الهوية الشخصية لسكان دولة الإمارات ..منوهين بتجربتها وإنجازاتها التي جعلتها مرجعاً لأفضل الممارسات ومحفزا للمؤسسات الحكومية التي تضطلع بنفس المهام نحو المساهمة في تعزيز أمن مجتمعاتها ودعم مشاريع الحكومة الإلكترونية وتسهيل الخدمات في القطاعين العام والخاص.

وقال السيد فينسينزو أكوارو المسؤول بالوكالة عن “شعبة الإدارة العامة وإدارة التنمية” و”إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية” لدى الأمم المتحدة “إن هيئة الإمارات للهوية مؤسسة ابتكارية ونحن في الأمم المتحدة نتطلع لبناء شراكة رائدة وناجحة ومثمرة معها”.

وأكد السيد ريتشارد كيربي المستشار الإقليمي لدى الأمم المتحدة في إدارة الحكومة الإلكترونية للشؤون الاقتصادية والاجتماعية إن الشراكة بين الأمم المتحدة وهيئة الإمارات للهوية هي فرصة لدعم الهيئة نحو تحقيق أهدافها الطموحة وهي فرصة لمنظمتنا لتعميم الفائدة من تجربة الهيئة على الصعيد العالمي.

واتفقت الهيئة والأمم المتحدة ممثلة في “إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية” و”شعبة الإدارة العامة وإدارة التنمية” التابعتين لها على التعاون في مجال تشجيع الوصول إلى حوكمة وإدارة وخدمات عامة تمتاز بالفاعلية والكفاءة والشفافية والمسؤولية والتركيز على صالح المواطن والمساهمة في تحسين برنامج التحوّل إلى التعاملات الإلكترونية الحكومية في دولة الإمارات.

وأكد الجانبان حرصهما على الاستفادة المتبادلة من النظم التقنية والخبرات المتوفرة لدى كل منهما والمساهمة في بناء قدرات الموارد الخاصة بالحكومة الإلكترونية في دولة الإمارات وذلك في مجالات الحوكمة المفتوحة والبيانات الكبيرة والاندماج الاجتماعي.

ونوّه المسؤولون بإصدارات هيئة الإمارات للهوية في مجال البحث العلمي التي تم توفيرها في المكتبة العامة للأمم المتحدة وضمن مكتبتها للشؤون الاقتصادية والاجتماعية والتي تم تحميل نسخ إلكترونية منها على الموقع الإلكتروني للأمم المتحدة بهدف إتاحتها للباحثين والراغبين بالاستفادة منها في مجال تطوير وتعزيز مفاهيم أنظمة الهوية الذكية وتطبيقاتها المتقدمة وغيرها من المجالات منوهين بحرص الهيئة على مشاركة نتاجها البحثي والعملي على نطاق عالمي.

واستمع الدكتور الخوري إلى بعض العروض التي قدمها المسؤولون في الأمم المتحدة عن التطوير والابتكار الحكومي كما قام بزيارة مكتبة الأمم المتحدة في مانهاتن حيث اطلع على إصدارات الهيئة المتوفرة في المكتبة والتي تعرض التجربة الحية لدولة الإمارات على أكثر من صعيد في سعيها الدؤوب لتغدو من أفضل دول العالم في إطار “رؤية الإمارات 2021″ و”رؤية أبوظبي 2030”.

وكانت الهيئة قد أصدرت مؤخرا كتابها البحثي العلمي الرابع “أفكار نقدية” الذي يضم مجموعة من الأبحاث والدراسات العلمية والفكرية في مجالات إدارة أنظمة الهوية المتقدمة والحكومة الإلكترونية والإدارة الاستراتيجية والتي نشرت في عدد من المجلات الدولية المحكمة خلال العام 2012.

حضر الاجتماع الموسع – الذي عقد على هامش توقيع مذكرة التفاهم – عدد من كبار المسؤولين في الأمم المتحدة من شعبة الإدارة العامة وإدارة التنمية – فرع الاقتصاد والشؤون الاجتماعية من بينهم الدكتور جون ماري كوزيا المدير المسؤول رئيس فرع الإدارة العامة وتطوير القدرات والسيدة ماري أوفيسي رئيسة مكتب تنمية القدرات والسيد ريتشارد كيربي المستشار الإقليمي لدى الأمم المتحدة في إدارة الحكومة الإلكترونية للشؤون الاقتصادية والاجتماعية وعدد من المسؤولين في الأمم المتحدة.

/هك/

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/هك/مص

Leave a Reply