المنصوري رئيسا تنفيذيا لبورصة قطر

الدوحة في 03 اكتوبر /قنا/ قرر مجلس إدارة بورصة قطر تعيين السيد راشد بن علي المنصوري رئيسا تنفيذيا لبورصة قطر خلفاً للسيد أندريه وينت.
وقال الدكتور حسين علي العبد الله، رئيس مجلس إدارة بورصة قطر بالإنابة خلال بيان صحفي أرسلته بورصة قطر اليوم إن قرار تعيين السيد المنصوري رئيسا تنفيذيا للبورصة يأتي ضمن إطار التوجهات العامة لدولة قطر بضرورة تولي الكفاءات القطرية المناصب القيادية في المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية، وأن اختياره قد تم على ضوء الخبرات الإدارية والفنية التي تمتع بها على مدى سنوات عدة تبوأ خلالها مهام عديدة ونفذ العديد من المشاريع، كما شغل منصب نائب الرئيس التنفيذي لمدة تجاوزت العام ونصف العام، علاوة على خبرته السابقة في جهاز قطر للاستثمار وكعضو في مجلس إدارة بورصة قطر.
وأشاد العبد الله بالجهود التي بذلها السيد أندريه وينت الرئيس التنفيذي السابق خلال فترة عمله رئيسا تنفيذيا للبورصة منذ يونيو 2009 وحتى تعيين السيد المنصوري خلفا له، مشيرا إلى أن السيد وينت سيستمر في العمل لدى بورصة قطر مستشارا استراتيجيا، للاستفادة من خبرته الطويلة في مجال أسواق المال.
وأوضح أن بورصة قطر مرت على مدى أكثر من ثلاث سنوات مضت بعملية تحول جذرية أعقبت توقيع اتفاقية الشراكة الاستراتيجية مع بورصة نايسي يورونسكت، تمكنت خلالها من تطوير بنيتها الأساسية وهياكلها التنظيمية علاوة على اللوائح والقوانين التي تحكم عملها، وقد أمكن خلال تلك الفترة الاستفادة من العديد من الخبرات التي أثرت عمل البورصة ووضعتها على عتبة مرحلة جديدة من التطور والنماء بحيث بات من الضروري تولي الكفاءات القطرية المناصب القيادية فيها بعد أن اكتسبت المزيد من الخبرة والمعرفة.
والمنصوري حائز على شهادة البكالوريوس في علوم الحاسب الآلي والإدارة من الولايات المتحدة الأمريكية العام 1987. وسبق له أن شغل منصب مدير إدارة تكنولوجيا المعلومات في جهاز قطر للاستثمار، كما ترأس قبل ذلك إدارة تكنولوجيا المعلومات في اللجنة الأولمبية القطرية، وقسم الأنظمة التطبيقية في وزارة الداخلية. كما أنه عضو في مجلس إدارة هيئة مركز قطر للمال.
وتأسست سوق الدوحة للأوراق المالية عام 1995، وبدأت رسمياً عملياتها في مايو 1997. وفي يونيو 2009، قامت شركة قطر القابضة، وهي الذراع الاستثماري لجهاز قطر للاستثمار، بتوقيع اتفاقية مع مجموعة بورصات  NYSE Euronext (NYX) من أجل تشكيل شراكة استراتيجية بهدف تحويل سوق الدوحة للأوراق المالية إلى بورصة دولية وفقاً لأعلى المستويات، كما أُعيدت تسمية السوق لتأخذ اسم بورصة قطر بعد توقيع اتفاقية الشراكة.
    وتضم بورصة قطر حالياً 42 شركة مدرجة وحجم رسملتها السوقية حوالي 450 مليار ريال، وتخضع بورصة قطر لإشراف هيئة قطر للأسواق المالية بصفتها هيئة رقابية تشرف على نشاطات البورصة.

Leave a Reply