المعهد الدبلوماسي ينظم ندوة حول التحديات التي تواجه الدبلوماسيين

الدوحة في 20 نوفمبر /قنا/ نظم المعهد الدبلوماسي في وزارة الخارجية اليوم ندوته العلمية الثامنة تحت عنوان “التحديات التي تواجه الدبلوماسيين”، تحدث خلالها سعادة السيد سيمون فريزر، وكيل الأمين الدائم لوزارة الخارجية والكومنولث في المملكة المتحدة، بحضور سعادة السفير البريطاني في دولة قطر وعدد من موظفي وزارة الخارجية.
وقد استهل سعادة السيد فريزر حديثه عن أولويات السياسة الخارجية البريطانية، والتحديات التي تواجهها دبلوماسيتها وأهدافها في عالم يشهد تغيرات وتحولات سريعة على الصعد السياسية والاقتصادية.
وأوضح سعادته في بداية حديثه أن المشهد الدولي غير مستقر ومتقلب، ويعج بالعديد من القضايا المتداخلة، وقال بهذا الصدد إن “معظم المشكلات التي تواجه بلاده تحتاج إلى استجابات مختلفة على مستويات عديدة، وأمام التحديات الناجمة عن أحداث عالمية كالأزمة الاقتصادية والإرهاب وانتشار الأسلحة النووية والصراعات الداخلية الأهلية في الكثير من مناطق العالم، فإن بريطانيا تعمل وتنسق مع شركاء دوليين لتأمين ظروف أكثر أماناً لمواطنيها في الداخل والخارج، إضافةً إلى مساعدتها الدول والمنظمات في تحقيق الاستقرار، وتشجيع التعاون الدولي المفيد”.
ولفت إلى أن للدبلوماسية البريطانية أعرافاً وتقاليد تلتزم بها، وهي تعكس صورة المجتمع وثقافته وقيمه، وتستند إلى خبرة طويلة في العلاقات الدولية، مبينا أن العالم أصبح أكثر تعقيداً أمام الدبلوماسيين، فهناك مزيد من اللاعبين، إضافة إلى الدول، كالمنظمات والأشخاص الذين يمتلكون تأثيراً قوياً على العلاقات بين الدول بسبب التطور السريع في وسائل الاتصالات.
وتابع سعادته قائلاً “ولهذا فإن الدبلوماسيين يجب أن تكون لديهم اليوم مرونة في التعامل مع التطورات خارج النص البروتوكولي، ومواجهة التحديات والتكيف معها، وإجادة لغة البلدان التي يعملون فيها، وامتلاك خبرة في ثقافة مجتمعاتهم وتراثها وفنونها”.
وبعد انتهاء سعادة السيد سيمون فريزر من حديثه أجاب على عدد من الأسئلة التي طرحها عليه الحضور.
وفي ختام الندوة قدم له مدير المعهد الدبلوماسي سعادة السفير الدكتور حسن بن إبراهيم المهندي درع المعهد.

Leave a Reply