المعرض التجاري الصيني العربي 2013 سيتم عقده في ينشوان بإقليم ننغشيا في أيلول / سبتمبر القادم

بكين، 23 تموز / يوليو، 2013 / بي آر نيوزواير / ایشیانیت باکستان — تعتبر منطقة ننغشيا، وهي المنطقة الوحيدة ذات المستوى الإقليمي لقومية الهوي التي تتمتع بشبه حكم ذاتي في الصين، منطقة مساهمة رئيسية في التعاون الاقتصادي والتجاري الصيني مع الدول العربية. المعرض التجاري الصيني العربي للعام 2013، الذي سيعقد في منطقة ننغشيا في شهر أيلول / سبتمبر المقبل، سيكون بمثابة منصة للتعاون الدولي لتعزيز التعاون بين الصين والعالم العربي في ميادين رئيسية تتضمن الطاقة، الكيماويات، التقنيات الجديدة، الثقافة، التعليم، السياحة والمال.

وعلى الرغم من انتعاش الاقتصاد العالمي البطيء، فإن تعاون الصين مع الدول العربية هو تعاون نابض بالحياة بشكل متزايد تشهد فيه التجارة الثنائية بين المنطقتين نموا سريعا. فقد بلغ حجم التجارة الثنائية بين الصين والدول العربية رقما قياسيا جديدا، بنسبة نمو سنوية بلغت 14 في المئة وصولا إلى 222,4 مليار دولار في العام 2012.

وفي المؤتمر الصحفي للحديث عن المعرض التجاري الصيني العربي الذي عقد في 17 تموز / يوليو الجاري، قال رئيس مجلس إقليم منطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية الهوي ليو هوي إن مجلس الإقليم وافق على إنشاء منطقة اقتصادية مفتوحة تجريبية على اليابسة الصينية في نينغشيا والمنطقة الاقتصادية الشاملة في ينشوان في شهر أيلول / سبتمبر الماضي، ما يضع نينغشيا في طليعة سياسة جديدة للإقليم لتجريب نهوج جديدة مختلفة لتطوير الفرص التجارة النامية. وفي الوقت نفسه، تم تغيير اسم هذه الفعالية التجارية من المنتدى الاقتصادي التجاري للصين والدول العربية إلى المعرض التجاري للصين والدول العربية. ويشارك في استضافة حدث هذا العام وزارة التجارة من الصين، المجلس الصيني لتعزيز التجارة الدولية، وحكومة منطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية هوي. وسيقام المعرض في الفترة بين 15 و 19 أيلول / سبتمبر المقبل.

وقد وجهت الدعوة العديد من القادة السياسيين المحليين والأجانب لإلقاء كلمات في حفل افتتاح المعرض التجاري، حيث يقوم كل متحدث بتقديم رؤيتهم للتنمية ومقترحاتهم لتحقيق هذا التطور. وسيتضمن هذا الحدث ندوات ومؤتمرات بما في ذلك المنتدى الصيني العربي للتعاون الزراعى، ومنتدى التعاون في مجال الطاقة بين الصين والدول العربية ومنتدى التعاون المالي بين الصين والدول العربية والمؤتمر العالمي للمسافر التجاري المسلم، ومنتدى التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين ودول مجلس التعاون الخليجي، ومنتدى البنية التحتية للاستثمارات الصينية العربية، فضلا عن معارض للأغذية والإمدادات الغذائية الحلال، وذلك في خطوة تهدف إلى تعزيز تعاون أشمل وأعمق بين الصين والعالم العربي.

ويشارك في رعاية هذا الحدث العديد من الجمعيات التجارية الرئيسية والوكالات المتخصصة الوسيطة، ما يسلط لضوء على استراتيجية الصين الهادفة إلى البناء على نهج الانفتاح على الغرب، وكذلك تقديم الدعم لسياسة شاملة من الانفتاح على البلدان والمناطق في جميع أنحاء العالم.

Leave a Reply